إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

وسط تقدم لأوباما.. بدء التصويت المبكر في الانتخابات الأمريكية

Obamaaa(1)وقف الملايين من الناخبين الأمريكيين أمام مراكز الاقتراع لأكثر من ساعتين للإدلاء المبكر بأصواتهم في الانتخابات التي ستجري في الرابع من نوفمبر، وكان واضحًا بشكل كبير أن الغالبية العظمة منهم يؤيدون السيناتور الديمقراطي باراك أوباما.
وأخبرت المواطنة الأمريكية سيسيل جونسون (72 عامًا) وكالة فرانس برس أثناء تنقلها من مقعد إلى آخر في الطابور الذي امتد أمام مبنى محكمة مقاطعة غاري في ولاية إنديانا: “إن مستقبل بلادنا على المحك، ولقد كانت السنوات الثماني الماضية كارثية وأعتقد أنه أصبح لدينا المرشح المناسب الذي قد يكون قادرًا على إنقاذنا”.
وأدلى نحو 116 مليون ناخب أمريكي بأصواتهم في الانتخابات المبكرة التي تسبق الموعد الرسمي للانتخابات، وذلك طبقًا للأرقام التي جمعتها جامعة جورج ميسون.
واعتاد الناخبون الجمهوريون على الانتخاب المبكر بأعداد أكبر من أعداد الديمقراطيين، ولكن يبدو أن الحملة لدفع الديمقراطيين للتصويت قد نجحت في الولايات التي تحدثت عن أعداد من يدلون بأصوات مبكرة.
أعداد الناخبين الذين صوتوا في ولايات حاسمة اليوم
وقد أدلى 32 مليون شخص بأصواتهم في كاليفورنيا و42 مليون شخص في تكساس و51 مليون في جورجيا، بحسب ما أعلنته جامعة جورج ميسون.
وفي ولاية فلوريدا التي تعتبر ولاية حاسمة أدلى أكثر من 62 مليون شخص بأصواتهم من بينهم 45 بالمئة من الديموقراطيين و39 بالمئة من الجمهوريين المسجلين.
وفي نورث كارولينا أدلى 51 مليون شخص بأصواتهم وزاد عدد الديمقراطيين على الجمهوريين بهامش 35 بالمئة في التصويت المبكر، وفي ولاية كولورادو صوّت 199 ألف شخص من بين 62 مليون ناخب مسجل.
وقال مايكل ماكدونالد المحلل السياسي في جامعة جورج ميسون: “الأنباء الجيدة لأوباما هي حسب ما أعتقد أن هذا مؤشر على مستوى حماس الناس وأنهم مسرورون للوقوف في الصف لأنهم يشعرون بأنهم جميعًا جزء من هذا الحدث الكبير”.
وأضاف مايكل: “أما الأخبار الجيدة بالنسبة للجمهوريين فهي أنهم لن يقوموا بحملتهم الكبيرة للانتخاب المبكر حتى عطلة نهاية الأسبوع التي تسبق الانتخابات”.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد