إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

أموت واعرف

 أموت واعرف  // محمد سليم

كيف تتبخر آلاف المليارات( دولار ، يورو ، ين ،استرلينى… هباب أزرق، سخام أحمر) من البوصات العالمية ؟!..  لأنني افهم عملية التبخر أنها عملية  تحويل المادة من الحالة السائلة إلى صورتها الغازية  عندما تتعرض لدرجات حرارة عالية .. أذن ولا بد ..وحتما أن البورصات  مستودعات ومخازن ضخمة جدا جدا لتتكدس فيها مليارات ومليارات .. ولو سلمت لك عقلي وقلت؛ النيران ( أكلت ) الأموال المُكدسة وطارت فمن أشعل النيران !؟ ..أرجوك لا تُطير عقلي أكثر وتقول ( العفريت ،  أو بلعها غول الرأسمالية المتوحش ، أو جرده حساب  بآخر أيام بوش).. أذن  المصارف الدولية والبنوك فقدت السيولة النقدية وتبخرت أموالها  مما يستوجب ضخ مليارات أخرى..لكن أليس هذا هو  الجنان بعينه لو كانت اللعبة  مجرد ضخ مليارات فى الصباح  لتبخيرها في المساء..والله لو طلبوا منى النصح لقلت لهم ؛ استثمروا هذه المليارات  الورقية في بلدانكم  أو استبدلوها بالذهب كما فعلت الصين والبرازيل وروسيا قبل الأزمة ..ولا تقل لي ( المتبخر ) ليست أموال حقيقية وأنها ( أموال كده وكده !) أو ( اشتروا بها سجائر وشربوها) أو  تردد على مسامعي إعلانات التلفاز ( السند دليل الملكية  يا تحية ) ,,

  عمى .. أنصت وافهم  ( وبلاش السواقة الأمريكاني دى ) ..

 هذى أيدلوجية الرأسمالية الراسخة .. هى عولمة ( وول استريت  ) وحرية السوق العالمية ، والأسواق يحكمها قانون العرض والطلب ، وهى قادرة على ضبط نفسها بنفسها لكونها وصلت سن الرشد وتعمل بآلية ( الليبرالية آخر صيحة  نيو نيو نيو ليبرزم)  وما حدث ما هو إلا ( خلق ) طلب متنامي على السلع والخدمات بــ( المراهنات والمضاربات )..، والمستثمرين والمصرفيين  والسماسرة لا هم لهم سوى تكديس ومراكمة أرباحهم الخاصة ..فهمت الفكرة؟! ..,,

  نعم  فهمتك و ااااااه ( بطول سطرين) ..

أذن قصدك أن قيمة السهم  فى البورصة أعلى بكثير من قيمته على ارض الواقع و قيمة الأسهم تراجعت الى قيمتها الحقيقة والفرق ( أخذه الغراب وطار ) ..أذن هم ( مساطيل )  على مائدة قمار بكازينو عالمي  يغشون بعضهم بعض..مما أدى الى خسارة البورصات العالمية خمسين بالمائة من قيمتها  ومن ثم تدخلت الحكومات الغربية والبنوك المركزية لشراء البنوك الخاسرة والشركات المفلسة وهذا هو معنى ( الضخ ) فى شريان الرأسمالية العالمية ..وإن كان هذا هو معنى الضخ  فلما لا تقول ببساطة  ان أمريكا والغرب الراسمالى  في الطريق الى الرجوع عن  ( الليبرالية  اللي قلت عليها !!) ولتستعيد  كثير من الدول ما سبق و(خصخصته ) ..ولكن أجبني  ؛ أذا كانت البورصة ( رهن بالعرض والطلب ) لم انهارت على رؤوس المضاربين  و( كأن بينهم شمشون الجبار )؟!…,,  ولا ترجع بى الى حكاية الرهن العقاري وشركات التأمين بأمريكا ,, وسأقصها عليك ببساطة لحين الانتهاء من شُرب  مشروبك المُفضل  ، المواطن الأمريكي ( المُرفه) كل الشركات والبنوك بمختلف أنواعها وأشكالها ( تأخذه على كفوف الراحة )وتعرض عليه المال والسكن واللذة والمتعة  و..  وأيضا تقدم لورثته بوليصة تأمين ..  فى مقابل ربح ( ربوي ) نظير خدماتها ( المرطرطة  ..تفوق القدرة  والتحمّل) ..ثم دخلت هذ
ه الشركات بأوراقها المالية ومديونيات المواطن الأمريكي البسيط  الى البورصة ..وعندما  لم يفي المواطنين بالتزاماتهم المالية تجاه الشركات والبنوك ..و ( هرب من السوق  من هرب ) و تهدم المعبد..وأن ما يجرى الآن هو إعادة بناء المعبد لصالح سدنته ..,,..ولكن  فهمني  أليس معنى هذا أن بوش الابن وعصابته من المحافظين الجدد والغرب برمته  كانوا يراهنون على احتلال  العراق وأفغانستان وإيران  وغيرها من بلادنا لتكون سوقا رائجة ومرتعا لشركاتهم وليستمتع المواطن الامريكى بمزيد من الرفاهية وتصل الرأسمالية الى السمنة المفرطة ؟!….

يا خراب بيتي  أنت  شربت( الكوكا ) المشبّرة بتاعتى ؟!….. أموت وأعرف  كيف………

‏31‏/10‏/2008

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد