إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

الحماقة تجدد نفسها في العراق

جاسم الرصيف
ـــــــــــــــــــــــــــ
الحماقة تجدّد نفسها في العراق
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 

        مرّة أخرى تفرض نفسها حقيقة ، وجود مستسنسخات بشرية لمجسّات طبيعية حيّة للزلازل ، على ساحة السياسة العراقية ، من قوارض وزواحف تستشعر ( الزلزال ) قبل وقوعه ، فتحاول الهروب بحماقة مضحكة من ظلمات جحورها على جناح ( لعل ّ ) ونسمة ( عسى ) قبل ان يطالها الركام المدمّر الثقيل .

 
+ + + 
 

       من المضبعة الخضراء الى طهران ، بوصفها الوالي الفقيه الأصغر بعد السفير الأمريكي ،  مرورا بكوندستان ، بوصفها حاضنة الشرق الأوسخ الجديد ، وحتى ( محجّة ) واشنطن يراهم المرء يتراكضون ، قلقين مهمومين ، كل يصرح بغير ما يصرّح به صاحبه ، وكل يعلن مايريد عكس ما يريد حليفه ،  هروبا من جريرة أكبر جريمة حرب ضد البشرية ، يقترب وقت حسابها حثيثا ، قتلت وشرّدت مالايقل عن ( 25 % ) من الشعب العراقي لبناء أبشع ( ديمقراطية ) لطّخت جبين هذا القرن ،،

 

      وأوائل الراكضين ، من حمّالي الهموم الكبرى في تجارة الحروب المحلية هم أكراد ( كوندي ) الذين عمّدهم الراحل عن بيته الذي كان أبيض بعد شهرين ، فعدّوه ( محررا ) و ( هدية من الله ) ، وثانيهم أيرانيو ( إطلاعات ) الوافدين مع حلفائهم مع دبابات الإحتلال ، الذين أعلنوا أنهم حققوا ( المعجزة ) في إحتلال بلد عربي وقتلوا وشردوا ربع سكانه تحت إشراف أميركا ، وتاليهم جوقة المرتزقة من الصاحين والغافين ، ممّن باعوا كل شئ عدا جيوبهم الواسعة .

 

        صارت ( الإتفاقية الأمنية ) هي ( المحج ّ ) و( العروة الوثقى ) ، وآخر المطافات ، والملجأ الوحيد الذي لابديل له لحماية جريمة عمالة موثقة مشهودة معدودة ، وعملية بيع شعب ووطن ، أسسوا لها ولكنهم عجزوا ومنذ اليوم الأول للإحتلال ، وحتى يوم كتابة هذه المقال ، عن التجوال بين من يفترض أنهم ( أهلهم ! ) ، أو أنهم ( ( ملايين العراقيين ) الذين خولوهم ( حق !؟ ) النطق باسم العراق والعراقيين ،، وبعد إفلاسهم المطلق في أزقة العراق وبيوت العراقيين ، طيّروا درع ( الإتفاقية الأمنية ) لعلّه يقيهم من ضربات شرفاء العراقيين الى حين ، على ذات جناح ( لعل ّ ) وقدم ( عسى ) في النجاة من يوم زلزال لايبقي ولايذر منهم أحدا .

 

       واذا كانت الجهات الأمريكية التي إستوردت هؤلاء لحمايتها في العراق ، تهدد بذات ( الزلزال ) اذا لم تبصم فرق مرتزقتها على ماتريد لتبقى ( 100 ) عام أخرى في العراق ،، وللتذكير فقد هددّت ( كوندي ) كبيرهم وصغيرهم ذات يوم بالشنق على أعمدة الكهرباء ،، فالوجه القانوني الأمريكي الآخر يفيد : ان كل ماتفعله مجسّات الزلازل المحلية الأجيرة في العراق ( غير ملزم للرئيس القادم ) ،، وحبر على بياض لأنه لم يخضع لموافقة الكونغرس ، الذي ترفض اغلبيته الإستمرار في هذه الحرب غير المجدية ،،

 

     وتكفي كلمة واحدة من الرئيس الأمريكي الجديد : ( تلغى ) ، لقلب كل قدور السحر الساخن المميت على رؤوس السحرة المحليين ( العراقيين وغير العراقيين ) بشكل خاص ، أمّا السحرة الدوليين فلهم ( رب ّ )  قوي يحميهم لايعترف بربّ لمن منحهم وظيفة حصان ( طروادة ) الذي مر ّ ببغداد . ولكن الحماقة تقود أصحابها على أضغاث احلام حشاشين يستقتلون لتأجيل الأجل الذي حتمت الأيام أن يكون قريبا كتحصيل حاصل لكل إحتلال ، وحتمية تطابق مصير لكل من يخون بلده مع أجنبي . 

 

       ( تلغى ) ، بعد أسابيع أو أشهر ، وحتى سنين ، قد تقطع الطريق ، في منتصفه ، أو أقل من منتصفه ، على الهاربين من حروفها الجارفة من مقيمي المضبعة الخضراء ، فتنالهم كل الإنهيارات وكل الإرتدادات العاجلة والآجلة ، حتى لو وصلت مجسات العمالة والخيانة الهاربة دولا أخرى ، ستجد نفسها عاجزة عن حماية مجرد عملاء تافهين وتجار حروب يلطخون بحضورهم ، المرغوب أو غير المرغوب به ، أي مكان يحلّون ب
ه بمجزرة سبعة ملايين إنسان عراقي برئ هدرت أرواحهم وسلبت أموالهم على إمتداد نسبة ( 25 % ) من اي شعب من شعوب الأرض يرضى بإستضافة مجرمي حروب موثقين تأريخيا ، وموثقين بتفاصيل جرائمهم .

 
 
 
أخبار الخليج
العدد 11185
الخميس 06 نوفمبر 2008
 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد