إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

المغرب: الطرق الصوفية لمحاربة التطرف

Sofyaعاد الحديث بقوة عن دور المساجد والتصوف وعلاقتهما بالسلطة فى المغرب إلى بؤرة التركيز بعد أن أبدت الدولة اهتماما زائدا بالطرق الصوفية مؤخرا. فهناك فريق يرى أن الدولة تستعمل الطرق الصوفية لإعادة إرتباط المغاربة بما يعرف باسم “الإسلام الشعبي” الذى افتقدوه أمام هجمة الإسلام المتشدد القادم من الشرق والذى زاد من انتشاره وسائل الإعلام خاصة الفضائيات والأقراص المدمجة.
 
وهناك فريق آخر يرى أن اهتمام الدولة بالتصوف يأتى فى إطار من الإستمرارية والتجديد لصيانة تراث دينى ثقافى إن وجد “فهو مؤهل لعلاج الغلو.”
 
جاء فى رسالة وجهها العاهل المغربى محمد السادس فى 19 سبتمبر أيلول الماضى إلى المشاركين فى الدورة الوطنية الأولى للقاء “سيدى شيكر للمنتسبين للتصوف” “إنكم فى لقائكم هذا كطائفة واحدة مشربكم واحد وقصدكم واحد.. خدمة الدين والوطن.أما خدمة الدين فمنهجكم القويم فيها يتمثل أساسا فى الاعتصام بالكتاب والسنة وإشاعة العلم وتهذيب النفس بالإكثار من الذكر..
 
“وأما خدمة الوطن فتتمثل أساسا فى القيام بالواجب نحو الإمامة العظمى التى تمثلها إمارة المؤمنين والحرص على خصوصيات المغرب الثقافية حتى لا تضمحل تحت تأثير كل المشوشات الدخيلة.”
والعاهل المغربى هو أمير المؤمنين حسب الدستور المغربي.
 
ويدرج منار السليمى أستاذ العلوم السياسية بجامعة محمد الخامس بالرباط المساجد والحركات الصوفية فى إطار “الإسلام الشعبى أى أنه مرتبط بالبنية الإجتماعية للمجتمع.”
 
ويقول السليمى إن “طبيعة نظام الحكم فى المغرب الوراثى كان لابد لها أن تتعامل مع الزوايا “المساجد” فى إطار الإسلام الشعبى بحيث كانت تلعب الزوايا دور التأطير وإدماج الفئات الضعيفة وفئات المعدمين فى المجتمع.”
 
لكنه يضيف أنه فى مرحلة ما بعد إستقلال المغرب 1956 “الزوايا لم تعد تثير الإهتمام على مستوى النقاشات السياسية كما فى السابق لعدة أسباب من بينها أنها لم تطور أدواتها مما جعل خطابها يفشل فى الصمود أمام غزو الإسلام المتشدد القادم من الشرق مع بداية ثمانينات القرن الماضى بعد الثورة الإسلامية الإيرانية بالإضافة إلى تيارات أخرى كالسلفية الوهابية التى شجعتها الدولة فى البداية لضرب التيار الشيعي.”
 
ويقول محمد ضريف المحلل السياسى المتخصص فى الحركات الإسلامية لرويترز “بدأت الدولة تستعد لمواجهة المد الإسلامى المتطرف وهى مرحلة بعد العام 1979 تاريخ الثورة الإيرانية وبدأت تلعب على تناقضات الحقل الدينى إذ استعملت التيار السلفى الوهابى لمواجهة التشيع.”
 
وأضاف “لكن فى العام 2001 بعد هجمات الحادى عشر من سبتمبر فى الولايات المتحدة تبين للدولة أن الخطر قادم من التيارات السلفية هنا بدأت “الدولة” تفكر فى إعادة توجيه دور الزوايا.”
 
ويتفق معه السليمى فى أن هذه المرحلة “تقوى الإسلام المشرقى وبدأت نزعات التطرف وشرعت الدولة فى هيكلة الحقل الدينى وتشجيع الزوايا للمحافظة على هذه التوازنات.”
 
وبدأ المغرب خطة لإعادة هيكلة الحقل الدينى بعد تفجيرات الدار البيضاء الإنتحارية لعام 2003 التى أشارت فيها السلطات باصبع الاتهام إلى جماعات إسلامية متشددة وخلفت 45 قتيلا بمن فيهم 13 انتحاريا الذين فجروا أنفسهم.
 
ويقول المغرب ان خطة إصلاح الحقل الدينى ليست مرتبطة بتفجيرات الدار البيضاء الإنتحارية.
ويقول محللون إن خطة الإصلاح الدينى فى المغرب بدأت بعد الثورة الاسلامية فى ايران وتخوف المغرب من امتداد تاثيراتها اليه.
 
لكن تفجيرات الدار البيضاء سرعت من وتيرة الاصلاحات لاخضاع الدين لهيمنة الدولة.
ويرى محللون أن الزويا أصبح لها طابع احتفالى بعد أن فقدت تاثيراتها وتراجع الدور الذى لعبته عبر التاريخ بدءا من نشر الإسلام إلى الدور السياسى وقيادة الجهاد.
 
ويقول السليمى “الفئات الفقيرة المهمشة بدأت تذهب إلى الإسلام المشرقى نظرا لإنتشار وسائل إعلامه وبثه عبر الشارع فى حين بدأت الفئات الأرستقراطية وهى أقلية تتجه إلى الزوايا لممارسة نوع من التطهير الروحى عن طريق الأذكار والتخشع وكأننا أمام مزاولة نوع من اليوغا.”
 
لكن ضريف يرى ان هذا الإتجاه الجديد للزوايا أى ابتعادها عن السياسة واهتمامها بما هو روحى يصب فى مجال اهتمام الدولة إذ تبين لها “أن الإسلام الرسمى ممكن تدعيمه من طرف الحركات المتصوفة لأنه يقترب من تصورها.”
فعاهل المغرب “هو الذى له الحق فى الجمع بين الدين والسياسة.”
 
ويضيف “التصوف أصبح مطلوبا منه أن يقدم تصور الدولة عن الإسلام المنفتح المعتدل الذى لا يتدخل فى السياسة.”
 
وفى هذا الإطار يقول أحمد التوفيق وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية لرويترز “التربية على السلوك الصوفى تلتقى مع المجهود المنتظر لإعادة اكتشاف قيم فاعلة لا يجوز أن يجهلها الشباب حتى لا يظن أننا بحاجة إلى استيرادها من منابع أخرى.”
 
وإذا كان التوفيق يعتبر أن اهتمام الدولة بالتصوف ليس جديدا وإنما هو “اهتمام فى إطار الإستمرارية والتجديد إذ أن المغرب لا يمكن أن يترك تراثا نفيسا فى هويته الدينية يندثر فهو من جهة أخرى يرى أن هذا الإهتمام “مقترن بالسكينة وبالغيرة لذلك فهو مؤهل لعلاج الغلو اليوم كما عالجه بالأمس ومن تمة فلا يتعلق الأمر برد فعل بل بفعل مستمر.”
 
غير أن هذا الدور الذى تعول عليه الدولة اى معالجة الغلو يعتبره المحللون سلاحا ذا حدين إذ من المفروض أن يكون شيوخ الزوايا “متسيسين” للقيام بهذا الدور.
 
ويقول ضريف “الدور الذى أصبحت تطلبه الدولة من المتصوفة لا يمكن أن يقوموا به إلا إذا كانوا متسيسين.”
 
وأشار إلى بيان رد فيها الشيخ حمزة رئيس الزاوية البودشيشية على ناديا ياسين كريمة الشيخ عبد السلام ياسين زعيم أكبر تنظيم إسلامى معارض غير معترف به “العدل والإحسان” حينما صرحت لجريدة مغربية فى عام 2005 انها تفضل النظام الجمهورى على النظام الملكي. واستنكر الشيخ حمزة من لهم موقف ضد النظام الملكي.
 
ويقول ضريف “اهتمام الدولة بالحركات الصوفية سيساهم فى تسييسها وهذا سيخلق لها طموحا وبالتالى تبقى كل السيناريوهات محتملة وممكن أن يخرج التطرف من داخل الزوايا.”
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد