إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

تقرير أميركي سري: الوضع في افغانستان خطر جداَ

Afghanistan(2)أجمعت أجهزة أمنية أمريكية، في دراسة سرية غير مكتملة عن سياسة واشنطن في أفغانستان، أن الوضع هناك “حرج” بجانب تراجع الدعم الشعبي للقوات الدولية، وفق مصدر حكومي مطلع. ويعكف الجنرال دوغلاس لوت، مسؤول بارز عن العراق وأفغانستان، بمجلس الأمن القومي الأمريكي، على مراجعة الدراسة منذ 20 سبتمبر/أيلول، وفق المصدر.
 
وأجمع مسؤولو 24 جهازاً حكومياً، من المشاركين في الدراسة، على خطورة الوضع في البلاد، التي غزتها الولايات المتحدة في أواخر عام 2001 للإطاحة بنظام طالبان المتشدد.
 
ويقول القائمون على مراجعة الدراسة إن معدلات العنف ارتفعت في أفغانستان بواقع 543 في المائة خلال السنوات الخمس الماضية. كما تزايد حجم إنتاج المخدرات هناك بنسبة 100 في المائة.
 
كما تشير الإحصائيات الرسمية إلى تراجع الدعم الشعبي للقوات الدولية، بقيادة الولايات المتحدة، بنسبة 33 في المائة خلال الأشهر القليلة الماضية.
 
ويتوقع أن يخلص التقرير إلى افتقار الولايات المتحدة لقوات كافية لزيادة حجم قواتها في أفغانستان، على غرار ما فعلت بالعراق، على ضوء تساؤلات الرئيس المنتخب، باراك أوباما، بشأن ضرورة إرسال قوات إضافية مهمة لأفغانستان، وفق المصدر المسؤول.
 
وتقول مصادر أمريكية مطلعة إنه حتى في حال سحب أوباما لأعداد كبيرة من القوات الأمريكية في العراق، عند توليه الرئاسة رسمياً في 20 يناير/كانون الثاني المقبل، وإعادة نشرها مباشرة في أفغانستان، فأن التحرك قد يستغرق ما بين ستة إلى سبعة أشهر، نظراً لتعقيداتً لوجيستية.
 
وستأتي الخطوة متأخرة جراء تزامنها مع بدء موسم القتال في الربيع، والانتخابات الرئاسية المقررة في أغسطس/آب، مع نهائية ولاية الرئيس الأفغاني حميد كرزاي.
 
ومن جانبه، يعمل قائد القيادة المركزية الأمريكية، الجنرال ديفيد بتريوس، على مراجعة الأوضاع في أفغانستان.
 
وساعدت المراجعة التي قام بها بتريوس، الذي تولى منصب القيادة العسكرية التي تشرف على أفغانستان والشرق الأوسط مؤخراً، للعراق عام 2007، على تغيير مسار السياسة الأمريكية هناك.
 
 
ومن المتوقع أن يكمل بتريوس دراسته في فبراير/ شباط المقبل.
 
هذا وقد كشفت المصادر المطلعة على أن محللي القيادة المركزية الأمريكية، وهم من عشرات الخبراء من كافة الأجهزة الحكومية، سيركزون على عدد من المناطق التي قد تكون ساخنة للإدارة الأمريكية المقبلة منها أفغانستان، وباكستان، وإيران.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد