إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

الحوار الشامل بدلا من الدمار الشامل

الحوار الشامل بدلا من الدمار الشاملبقلم / سري محمد القدوة
يبدو من الواضح إن قرار تأجيل ( الحوار ) الذي كان منوي عقده في القاهرة, وجه ضربه لمسيرة الحوار نفسها والوحدة, وكانت خطوة التأجيل مخيبه للآمال ليس لغالبية الفصائل الفلسطينية فقط , وإنما لكل أبناء الشعب الفلسطيني وأبناء امتنا العربية والأحرار والشرفاء علي مستوى العالم الذين توجهت أنظارهم وأمالهم صوب القاهرة, على أمل ان تتوصل كافة الأطراف لاتفاق ينهي حالة الانقسام ويعيد الوحدة للشعب الفلسطيني ومؤسساته, ويبدو واضحا أيضا ان السبب الرئيسي لتأجيل الحوار هو محاولة حركة حماس فرض شروطها المسبقة على عملية الحوار, الأمر الذي لم يقبله الأخوة المصريين في محاولة للإبقاء على صيغة التوافق المطروحة من قبلهم, والتي تمخضت عن الحوار والنقاش مع كافة الفصائل في مرحلة سابقة, وان جوهر المشكلة سياسي ويرتبط بضغوط خارجية لها أجندتها الخاصة التي تتعارض مع مصلحة الشعب الفلسطيني في الوصول لهدف الوحدة والمصالحة, وإن طرح مواضيع جديدة في اللحظات الأخيرة على أجندة الحوار، هو بمثابة وضع العراقيل أمام انطلاق الحوار الوطني، و أن كافة الملفات والمواضيع الخلافية كان بالإمكان طرحها على طاولة الحوار لمعالجتها بدلاً من استخدامها كشروط وعقبات لعرقلة الحوار وان هناك أطراف فلسطينية نمت مصالحها وترعرعت في واقع الانقسام وهي تمارس دورها لإفشال أي حوار واتفاق ينهي الانقسام ويعيد الاستقرار للحالة الداخلية الفلسطينية وان إنهاء حالة الانقسام يعني ببساطة ضرب لمصالحهم الخاصة وإنهائها .
ان تأجيل الحوار الوطني في القاهرة، رهن القضية الوطنية لأطراف إقليمية ودولية، تسعى إلى إدامة الانقسام لخدمة مصالحها وبرامجها الخاصة، و أن الوحدة الوطنية أغلى وأثمن من أي مصلحة حزبية قد تحقق بالإبقاء على الانقسام .
 
 ان الشعب الفلسطيني يتطلع إلى تغليب المصلحة الوطنية على المصالح الحزبية والفصائلية والفئوية التي بات ليس لها أي معنى في طبيعة العمل السياسي ، وبما يجعل فلسطين الوجهة الحضاري المشرق ، كما يتطلع إلى السمو فوق الجراح وتعميق الحق في الحرية والتعبير عن الرأي وممارسة الحوار بشكل معمق تأكيدا للروح الديمقراطية والتواصل بعيدا عن ثقافة القتل وإراقة الدماء والعنف التي سادت في غزة في ظل سيطرة حركة حماس بالقوة علي المؤسسات الفلسطينية .
 
أن الشعب الفلسطيني في كل أماكن تواجده داخل الوطن وخارجه كل لا يتجزأ،ويتمسك بوحدة الأرض والشعب والقضية ويدين بشدة حالة الانقسام والانفصال والتشرذم، وهو عاقد العزم على تكريس وتكثيف كل الجهود لإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية روحا وممارسة.
 
واليوم بات المطلوب أولا التوجه بشكل مباشر إلى التخلي عن البرامج الحزبية الضيقة والمصالح الشخصية والعودة إلى الجماهير التي هي صاحبة الحق في الاختيار ووقف كل ما يؤدي إلى الاحتقان كالحملات الإعلامية والاعتقالات السياسية وأعمال العنف واتخاذ إجراءات فعالة وملموسة لإنجاح الحوار والوفاق الوطني .
 
وفي الوقت نفسه لا بد من الإشارة هنا إلى كافة الجهود المخلصة فلسطينياً وعربياً لرأب الصدع والخروج من الأزمة وإعادة اللحمة، والى الجهود المصرية المتواصلة لرعاية الحوارات الفلسطينية والحوار الوطني الشامل الذي يجمع كل القوى الفلسطينية ويدفع بها نحو الوحدة والقوة ونبذ ثقافة الكراهية والقتل .
 
وفي الوقت نفسه لا بد من جامعة الدول العربية ان تتبني الجهود المصرية الكريمة لإنجاح الحوار لتحقيق الوفاق الوطني ليكون ذلك مسنوداً بالإجماع العربي ويتمتع بصلاحيات واسعة للإلزام وفق آلية عربية للتنفيذ والتطبيق والمتابعة وبما يحقق الوفاق والمصالحة الوطنية ويحول دون التدخلات التي تعرقل الاتفاق وتشجع الانقسام وتأكيدا على الحرص من الجميع على نبذ الفرقة والانقسام والعمل الجاد على استعادة روح الوحدة الوطنية وتعزيزها والنأي بها عن التباينات والعصبيات الحزبية والفصائلية والتدخلات الخارجية غير الحريصة على وحدة الكلمة والصف والممارسة النضالية المشروعة، والترحيب الواعي بالجهود الكريمة التي تبذلها جمهورية مصر العربية بهدوء وروية ومسئولية قومية راشدة.
 
ولا بد من تفعيل الجهود والالتزام بتنظيم حملات شعبية متواصلة تدعم الوفاق الوطني طريقا إلى المستقبل, وتتنوع أنشطتها بين الاعتصام والندوات والحوارات والمعارض والرسوم وغيرها والعمل على توسيع دائرة المشاركين من المؤسسات الفاعلة في إطار المجتمع المدني الفلسطيني والمؤسسات الاجتماعية والأكاديمية والثقافية والاقتصادية لتنمية أفكار العمل الايجابي ونشرها ورفد صناع القرار بما يفيد في تنمية الممارسة الديمقراطية.
ويبقي أخيرا الجهد المصري والعربي هو أمل الشعب الفلسطيني من اجل تذليل كافة الصعاب وجمع
كافة الأطراف على طاولة الحوار بهدف إنهاء الأزمة القائمة, وطي ملف الانقسام, والتوجه بإرادة واحدة من اجل انجاز الأهداف الوطنية وبناء الوطن في ظل قيادة منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني لما لها من دلالات على مستوى العمل السياسي الوطني العربي والدولي بدلا من الدمار الشامل .
– رئيس تحرير جريدة الصباح / فلسطين
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد