إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

"الأوقاف" المصرية تصدر كتابا يعتبر النقاب "بدعة"

Neqaab
تعتزم وزارة الأوقاف المصرية نهاية شهر نوفمبر الحالي طرح كتاب جديد للتوزيع يعتبر أن لا أصل للنقاب في الشريعة الإسلامية، ويعتبره مجرد “عادة اجتماعية سيئة” وليس عبادة، وأنه قد يؤدي لتأصيل الفكر المتشدد، وهو الطرح الذي رفضه أحد العلماء السعوديين واعتبره منافيا للشرع.
وسوف يتم توزيع الكتاب الذي طبع منه 100 ألف نسخة على أئمة ودعاة المساجد، بجانب توزيعه في منافذ الوزارة.
 
ويأتي الكتاب الذي جاء بعنوان: “النقاب عادة وليس عبادة” بالتوازي مع التوجه الرسمي لمنع النقاب داخل الهيئات الحكومية بجانب المستشفيات والمدارس في مصر، وتضمن آراء وفتاوى لكل من وزير الأوقاف محمود حمدي زقزوق، ود. محمد سيد طنطاوي شيخ الأزهر، والشيخ علي جمعة مفتي مصر.
 
 
وكان أكثر الشخصيات هجوما على النقاب داخل الكتاب وزير الأوقاف، الذي اعتبر النقاب “حاجزا عن التواصل بين الناس”، وقال: إن “ذلك الحاجز أصبح ينتشر وبسرعة بين النساء حتى في الأماكن التي لا يصح معها النقاب كالمستشفيات والمدارس، لاسيما مدارس الفتيات؛ مما يؤصل لفكر متشدد في أذهان الفتيات”، بحسب ما جاء في الكتاب.
 
ورفض زقزوق في الكتاب محاولات تفسير النقاب على أنه علامة على التدين، وقال: إن ذلك “أمر مغلوط لابد من توعية الناس به”، وشدد على أن النقاب لا صلة له بالحرية الشخصية وإنما هو “ضد الطبيعة البشرية وضد مصلحة الوطن، بل إنه إساءة للدين بالغة وتشويه لتعاليمه”.
 
وقال زقزوق إن هناك مغالاة فيما وصفه بـ”الفتاوى الفضائية” فيما يخص النقاب، مثل الفتوى التي تؤكد عدم جواز ظهور بياض العين من النقاب، وتجعل من المسموح فقط ظهور سواد العين، ولكن زقزوق لم يحدد في الكتاب مصدر هذه الفتوى أو الفضائية التي بثتها.
 
واقتصرت مشاركة شيخ الأزهر في الكتاب على توضيح زي المرأة الإسلامي، وقال طنطاوي: إن “وجه المرأة ليس بعورة”.
 
وأضاف أنه “ما دامت المرأة تلبس الملابس المحتشمة التي لا تصف شيئا من جسدها ولا تكشف منه سوى الوجه والكفين فإن لباسها شرعي”.
 
الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية قال في الكتاب: إن النقاب “ليس بواجب”، وأضاف أن زي المرأة الشرعي شروطه معروفة، وهي ألا يصف مفاتن الجسد، ولا يشف، ويستر الجسم كله عدا الوجه والكفين، مشيرا إلى أن المالكية أفتوا بأن النقاب مكروه بدليل حظره في الإحرام للحج.
 
اعتراضات
 
ولاقى الكتاب اعتراضا من أحد كبار علماء السعودية؛ حيث رأى د. سعود الفنيسان، عميد كلية الشريعة الأسبق بجامعة الإمام جامعة محمد بن سعود الإسلامية، أن ما ورد في الكتاب “غير صحيح شرعا”.
 
وقال في تصريحات خاصة لـ”إسلام أون لاين.نت”: إن النقاب معروف لدى العرب بأنه مألوف، وأكد أن “ظاهرة تنقب النساء في عصرنا الحالي المليء بالفتن ظاهرة صحية ومطلوبة شرعا، كما أنه من ناحية الأدب والسلوك هو مظهر حضاري ولا يجوز لأحد أن يتدخل فيه أو ينهى عنه أو يزري في المرأة المنتقبة”.
 
وشدد على أن “أقل ما يمكن قوله إنه من باب الحرية الشخصية، كما أنه أمر شرعي لا يجوز لهيئة حكومية أو غيرها التدخل فيه برفضه أو محاربته؛ لأن في ذلك تدخلا في حريات الناس”، بحسب ما قال.
 
واختتم الفنيسان كلامه بالقول: “إن الشرع هو الأساس، والنقاب هو جزء لا يتجزأ منه؛ حيث أمر الله بالحجاب، والنقاب جزء من الحجاب، ولا شك أن حشمة المرأة في حجابها، والذين يتصدون للحجاب أولئك لا خلاق لهم ومفسدون في الدين”.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد