إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

أبو عمار التاريخ والثورة وإنا على دربك ماضون . زياد صيدم

تصفحت الليلة جزء يسير من ألبومات صورك التي غطت سنوات نضالك الطويلة بعمر جيل كامل كانت قرابة 1300 صورة.. لماذا الليلة بالذات يا أبا عمار يا من غبت عنا جسدا وبقيت في القلوب والأفكار مثال الثائر العاشق للأرض والحالم بان ترفع زهرة من زهراتنا وشبل من أشبالنا علم فلسطين خفاقا فوق القدس وكنائسها.. لماذا الليلة بالذات مررت عليها بالرغم من صورتك التي تزين غرف نومنا..  قد أكون في هذا أردت أن أرى كيف نشأت فلسطين من جديد  بعد النكبة من خلال  التاريخ الحافل لك من خلال كوفيتك السمراء ولباسك المتواضع من خلال مسيرتك لأنها تاريخ أمة انبثقت بعد أن  فجرت ثورة  وأقسمت العهد وفاء للوطن وللشعب بان تكون الحامي والأب والقائد فكنت كذلك.. صور جابت العالم  كله ..صور جسدت كل المناسبات والاحتفالات .. صور في المعسكرات وبين بنادق الثوار..صور في كل القارات وبين زعامات العالم كله دون استثناء.. حتى بدأت صور عودتك شهيدا بين جماهيرك وعلى ثرى فلسطين التي حلمت بها طوال حياتك وهى حلمنا وحلم أجيالنا القادمة ففي عيونهم بريق ما يزال متوهج من عطر ومسك خطواتك أيها الشهيد الحي فينا…

 

ولكن في ذكراك الرابعة لاستشهادك تمر علينا ونحن في الأسر ما نزال قابعين.. اسر من خارجنا واسر من داخلنا واسر من بواطن أفكارهم المشوشة اسر من أعماق عبثهم الدائر رحاه يطحن ما تبقى من كرامة لنا في مدينة الحزن والأسر المستمر والله إن بحرها لحزين وأهلها لمك لومين  إنها  أسيرة الأحزان والظلام .. نتذكر اليوم ومنذ أكثر من 40 عاما عندما كانت صورك يخفيها شعبك  بين ثيابهم وفى خزائنهم خوفا عليها من عدو يبطش بها وبهم بالسجن 3 سنوات لمن يجد عنده صورتك .. واليوم نخفى صورك من شر تمزيقها ؟؟ هذا هو حالنا اليوم بعد رحيلك عنا .. ففي غزة نفر يتحكم بها لا يريدون لك ذكرى ولا يريدون رفع صورك إنها ترعبهم من جديد ولكن من هم هؤلاء المرعوبين الجدد ؟ من يكونوا ؟ ومن أين جاؤوا ؟ ولماذا يفعلون هذا ؟ ولماذا اخذوا دور الأعداء واستبدلوا أسمائه وعناوينه واستكملوا ما كان يفعلونه بنا !!

 

في ذكراك الرابعة نجدد العهد والوفاء ونعلن بان أجيالنا على العهد باقية بإصرار لا يلين وعزائم كالحديد على الثبات .. الثبات على النهج المقاوم والصامد حتى ننال حقوقنا المشروعة وتحقيق الحلم الوطني الفلسطيني .

 

وعهدنا بالالتفاف حول منظمة التحرير الفلسطينية ممثلا شرعيا وحيدا لنا وقائدة التحرير بثبات ومسئولية تاريخية لا تفريط ولا استهتار بالدم الفلسطيني بل وحدة وطنية وصبر طويل لتفويت الفرص على المأجورين والأعداء والواهمين والمتربصين باستعادة اللحمة لشقي الوطن ..

وعهدنا يتجدد بذكراك للفتح وثورتها فهي عزتنا و حامية المشروع الوطني بأكمله فالعهد هو العهد..والقسم هو القسم  والفتح وفلسطين باقيات.. باقيات فصراعنا مع الصهاينة إلى يوم الدين..

فلا نامت أعين الجبناء.

 

إلى اللقاء.

 

 

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد