إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

كالبحرِ صوتـُك

كالبحرِ صوتـُك

كالبحرِ صوتـُك

 
عبد الرزاق عبد الواحد
 
شاعر العراق
 
 
 
 
 
قيلَ لي جئتَ بغداد مِن قبل ِيَومَين ِمحمود
 
لم أصَدِّقْ ،
 
            فـَما رَنَّ في مَكـتـَبي جَرَسُ التلفون
 
            ولا قالَ ..
 
                
 
                 ثمَّ تـَنـَبَّهـتُ ..
 
                
 
                       كيفَ ؟..
 
                           وبغدادُ ما عادت الآن ؟!..
 
                           ولا رَنَّ ..؟
 
 
 
قالوا بـَلى ،
 
            جَرَسٌ يـُشـبـِهُ الموت
 
        رَدَّ دَ.. محمود
 
                وانقـَطـَعَ الصَّوت
 
 
 
                            صَدَّ قـتُ شـَكـِّي
 
 
 
َبغـدادُ ما عادَت الآنَ بغـداد
 
وصَوتـُكَ محمودُ يـَنأى
 
            تـُتابـِعُ كلُّ العـَصافيرِ أمواجَهُ
 
                      وهيَ تـَبكي ..
 
 
 
كالبَحرِ صَوتـُكَ يا محمودُ يأتـيـني
 
                    هـَديـرُ أمواجـِهِ يـَبـري شـَرايـيـني
 
كالبَحر..أسهَرُ طولَ الـلـَّيل ِأرقـَبـُهُ
 
                   يـَنـأى ، فـَيَنشـُرُني دَمعـا ًويَطويني
 
وأنتَ تـُوغِلُ في المَجهول ِأشرِعـَة ً
 
                     مُحـَمَّـلاتٍ   بـآ لا فِ الـدَّ واويـن ِ
 
 
 
طـَوَيتـَها مُوجَعـا ً، والعـُمرَ أجمَعـَهُ
 
                   لم تـُبْـق ِمنهـا هـُنا غـَيرَ الـعـَنـاوين ِ
 
وَنـَبضَـة ً عـَلـِقـَتْ تـَبكي بـِزاويـَة ٍ
 
                   في أرض ِغـَزَّة َبَـينَ الماءِ والطـِّين ِ
 
أكادُ أســألُ مَـن مِـنـَّا أمَـضُّ أسـىً
 
                   أنـا العـراقيُّ ، أم أنتَ الـفـلسـطيني؟!
 
 
 
عـشـرينَ عاما ًًتـآخـَينـا عـلى دَمِنـا
 
                   نـَجري بـِهِ نازِفـا ًبـَيـنَ السَّـكاكـيـن ِ
 
كلُّ الـمَعـابـِرِ خـَضَّـبـنا مَدارِجـَهـا
 
                    مِن يـَوم ِذيـقـار حتى يـَوم ِحـِطـِّين ِ
 
مؤَمِّـليـنَ الصِّغـارَ الـواثـِقـيـنَ بـِنـا
 
                   بـِبَعـثِ مَجْـدٍ مَدى التـَّاريخ ِمَدفـُون ِ
 
تـُرى أأحسـَنـتـُما يا أنـتـُما وَجـَعـا ً
 
                    أم رُحتـُما حـَطـَبـا ًبَيـنَ الـكـَوانيـن ِ؟!
 
 
 
عـشرينَ عاما ًطـَوَيناها على عَجَل ٍ
 
                   نـَموتُ ما بَـيـنَ تـِشـرين ٍوَتـِشـرين ِ
 
حتى ذوَيْـنا..وهذا أنتَ رُحْتَ سـَنىً
 
                     أمَّا أنـا ، فـَلأيِّ الـلـَّيـل ِ تـُبْـقـيـني؟!
 
 
 
يا أقرَبَ الناس ِمِن جُرحي وَمِن وَجَعي
 
                 كم ضَجَّ يأسي،وَكم حاوَلتَ تـَطميني؟
 
كلُّ المَـرابـِدِ كـُنـَّا فـي مَجـامِـرِهـا
 
                   وَإخـوَة ُالشِّـعرِ بـَينَ الحُور ِوالعـِين ِ
 
وكنتَ تـُوري لـَيـاليـهـِم مُشـاكـَسَـة ً
 
                  فـَيَضحَكـونَ ، ولكنْ ضِحْكَ مَغـبون ِ!
 
ما جـئـتَ بغـداد إلا والـنـَّخـيـلُ لـَهُ
 
                  مِمـَّا شـَدَوتَ نـَزيـفٌ في العـَراجيـن ِ!
 
وَلا انقـَضى مِربَدٌ يَوما ًحَضَرتَ بـِهِ
 
                    إلا وأنـتَ حـَبـيـبٌ لـِلـمَـلا يـيـن ِ 
 
وكنتُ محمود أ ُدني منكَ مَجمَرَتي
 
                   وكنتَ ، مُحتـَفيا ًبالجَمرِ ، تـُدنـيـني
 
حينا ًتـؤاخي المآسي بـَينَ أحرُفِـنـا
 
                    وَيـَفعـَلُ الحُبُّ بَـينَ الحين ِوالحيـن ِ
 
        حتى لـَيـَكـتـُبَ كلٌّ وَجْـدَ صاحِـبـِهِ
 
                      لأنـَّـهُ بـِشـَجـاهُ جـِـدُّ مَســكـُون ِ!
 
 
 
هذي القصيدة ُشِعري..أمس ِعِشتُ لـَها
 
                   وَعِشـتُ فيها..وكادَتْ أنْ تـُوافـيـني
 
كـَتـَبتـَها أنتَ..قـُلْ لي كيفَ تـَسبقـُني
 
                  إلى دَمي ، مُسـتـَحِمـَّا ًفي بـَراكـيـني؟!
 
 
 
محمود ..تـَذكـُرُهذا..؟؟..قـُلـتـَهُ عَلـَنا ً
 
                  وأنتَ تـَرجفُ حتى كـِدتَ تـُبـكـيـني
 
وَكـانَ أوَّ لَ يــَوم ٍ لـِلــِّـقــاءِ لـَـنـا
 
                  وَالآن..ما زلتَ حتى الآن تـَشـجيني
 
ما زلـتَ تـُوقـِظ ُأوجاعي فـَتـُلهـِمُني
 
                  وَتـُوقـِدُ الـجـَمرَ حتى في رَيـاحيـني
 
يا عُـنـفـوانَ فـِلـسـطيـن ٍ بأجـمَعـِهـا
 
                   وَيـا فـَجـيـعـَة َأهـلي في فـِلـسـطيـن ِ
 
بَل يا فـَجيعَة َكلِّ الشـِّعـرِ في وَطني
 
                 والنـَّخْل ِ،والأرزِ،والزَّيتون ِ،والتـِّين ِ
 
وَيا فـَجيعـَة َحتى الطـَّيرِ ، أعذ َبـِهـا
 
                  شـَدْوا ً.. فـَجيعـَة َأسرابِ الحَساسين ِ
 
تـَحومُ حَولـَكَ..تـَبكي..مَحْضَ أجنِحَةٍ
 
                  مُرَفـرِفـاتٍ ، بـِصَمتٍ جـِدِّ مَطعـون ِ!
 
 
 
هَل كنتُ أبكي..أم انَّ الرِّيحَ تـُسمِعُني
 
                    نـَحيـبَهـا بينَ أوراقي ، وَتـُوصيني
 
ألا أميـلَ عـلى قـَومي فـَأ ُسـمِعَهُم
 
                    نـَعيَّ محمود ؟.. يا شـُمَّ العَـرانيـن ِ
 
محمودُ مات .. فأنتـُم يا عـُمومَتـَهُ
 
                      مِن صَوتـِهِ في مـَلاذٍ جـِدِّ مأمون ِ!
 
 
 
 
 
ما عادَ يـُقلـِقـُكم ، لكنْ سـَـيَترُكـُكم
 
                     مَدى المَدى سـُـبـَّة ًبينَ الـدَّواويـن ِ!
 
 
 
ها قد دَنـَوتُ لأوكــارِ الشـَّـياطيـن ِِ
 
                 محمود..إنْ تِهتُ دَعْ مَسراكَ يَهديني!
 
ما كانَ أجدَرَ في هذي القصيدةِ أن
 
                     أنأى بـِهـا عن نـِفـاياتِ الـدَّهـاقـين ِ
 
وَأن أ ُنـَزِّهَ يـَوما ً أنـتَ غـُرَّ تـُهُ
 
                    عن أنْ يُشابَ بـِذكرِالعـَيبِ والدُّون ِ
 
لـكـنـَّهُ وَجَـعي .. أبـقى أمُجُّ لـَهُ
 
                     دَما ًوَجَمراً،وَشِعري مِن قـَرابيني
 
هذي مَذابـِحُ أهلي ، وهيَ مَذبَحَتي
 
                     أنا الـذ َّبـيحُ وأعمامي سـَكاكـيـني
 
أمـَّا زَواحِـفُ أمريكا فـقد عَـبَرَتْ
 
                      إليَّ مِن دُورِهـاتـيـكَ الـثـَّعـابـيـن ِ
 
وبَـينـَهـا مِن بَـني أعمامِنـا عَرَبٌ
 
                      مُبـَطـَّنـونَ بـِحِـسـقـيـل ٍ ورابـيـن ِ!
 
وأنتَ خمسينَ عاما ًكنتَ تـَصرَخُ في
 
                      وديـانـِهـِم ، فـَتـُثـَنـِّي ألـفُ آمـيـن ِ
 
حتى إذا استأنـَسُوا أبصَرتَ أيديَهُم
 
                     كلاً بـِها خِنجَرٌ مِن صُنع ِصهيون ِ!
 
 
 
وَحَقِّ مَوتـِكَ يا مَحمودُ ، وهوَ دَمٌ
 
                      ذِمـامـُهُ حـَولَ أعـنـاق ِالمـَلايـيـن ِ
 
وإنـَّني واحـِدٌ منهُم ، فـَلـَو خَفـَرَتْ
 
                    عَيني أقولُ لها:عَن مِحجَري بـِيني!
 
عَمىً لـَها..كانَ أولى أن نموتَ مَعا ً
 
                   مِن أنْ تـُدَجـَّنَ أو تـَرضى بـِتـَدجين ِ!
 
سَـنـَلـتـَقي ذاتَ يَوم ٍ..سَوفَ تـَسألـُني
 
                ماذا ترَكتَ؟..وأحكي..سَوفَ تـُعطيني
 
وِسـامَ أنْ أتـَبـاهى زاهـيـا ً بـِدَمي
 
                   لأنــَّهُ لم يـَصِـرْ مــاءا ً لـِيـَحـميـنـي!
 
 
 
تـُرى أأوفـَيـتُ أحزاني مَدامِعـَهـا؟
 
                    وَقـَد تـَجاوَزتُ سـِتـِّيني وَسـَبعـيني؟
 
هُما إبائي وَشِعري صُنتُ زَهوَهُما
 
                    حاشاكَ مَحمودُ يَوما ًأن تـُواسـيني!
 
أنا حَمَلتُ جِراحي مُـنـذ ُكـنتُ فـَتىً
 
                    على المَنـابرِ ، أو بـينَ الـزَّنـازيـن ِ
 
وأنتَ، قـَلـبُكَ..هَل أحسـَنتَ عِشرَتـَهُ
 
                   أم كـنتَ تـَحمـلـُهُ حَملَ المَطـاعـيـن ِ؟
 
وكانَ مـا بـَينـَنا عـَشـْرٌ سـَبَقـتُ بهـا
 
                    وَهـا أنـا الآنَ أسـعى لـِلـثـَّـمانـيـن ِ
 
تـُرى أأثـقـَلـَني عـُمري فـَأبـْطأني
 
                    وأنتَ أسرَعتَ في سـَبْـع ٍوسـِتـِّيـن ِ؟!
 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد