إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

الرحمة لبسكوته

وماتت بسكوته عن عمر يناهز الشهر والنصف تقريبا وحيدة في قفص موحش معزول عن أهل البيت ؟ أملتت من الجوع أو الألم أو الامساك الذي أصابها نتيجة ابرة التطعيم. جميع المأكولات شريت واعطيت لها ولكن من دون جدوى فقد أضربت بسكوته عن الطعام وماتت في هدوء شاكية باكية. بالأمس كانت تلعب وتأكل وتنادي من في المنزل أما اليوم فهي صامته صمت طويل يعجز عن قطعة سكون الليل وعويل الأمهات. تحسستها يدي ولفتها بكيس نايلون وواريتها التراب:احساس مصحوب بقرف وخوف من أن تكون ماتت بسببي وسبب مشاغلي الكثيرة والتي ألهتني لمدة أيام عنها فلم أنظر اليها ولم أقنعها بفك الاضراب عن الطعام. ماتت بسكوته  وهي رافضة أن تترك لي ذكراها برفض التصوير فقد كانت تشيح بوحهها عند محاولة التقاط الصور وتلف نفسها بشعر جسمها البني لتجعل من روحها نكرة في حياتي. من هي بسكوته انها جرو صغير كنا نرعاه ولم نكن على قدر من المسئولية لجعلها تعيش أيام حياتها . هل قتلت من الاهمال ام من جشع التجار الذين يتاجرون بحيوانات أعمارها صغيرة أم الخطأ في تقدير العمر ام خطأ في اعطاء ابلرة التحصين. قد اتهم بالتفاهة والفضاوة ولكنني ما زلت اكتب عن ظلم الانسان وما قد يسببه من ألم.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد