إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

ماريا تنفي علاقتها بفنان كويتي شهير

ماريا تنفي علاقتها بفنان كويتي شهير
نفت المطربة اللبنانية ماريا ما تردد مؤخرا عن وجود قصة حب تجمعها مع فنان كويتي شهير، مشيرة في الوقت نفسه إلى أنها أول أرمينية تغني في العالم العربي.
 
في الوقت نفسه أنهت تصوير دورها في فيلم “بدون رقابة” الذي تجسد فيه فتاة مراهقة تقع بغرام شاب يحاول اغتصابها، لكنها تنجح في الفرار منه.
 
وقالت ماريا -في مقابلة مع برنامج “سكوت هنغني” بثها التلفزيون المصري- إنها لم تطلب -كما نشر في الصحف- عمل “دويتوهات” مع راغب علامة أو وائل كفوري، مضيفة “غنيت مع راغب في أكثر من حفل، وأتمنى أن أقوم بعمل ديو عالمي يكون مفاجأة، بستايل مختلف يعبر عني، وأحلم بتقديم دويتو مع ريكي مارتن”.
 
وعن محاولة تقربها من المطربة العالمية “مادونا” في الاستايل الخاص بها، قالت ماريا “لسنا نحن فقط من يأخذ من مادونا، العالم كله يفعل نفس الشيء، وأنا أحب أفكارها بدرجة كبيرة، الأمر الذي جعل أفكاري تتشابه معها”.
 
قصة حب لم تتم
ونفت ماريا ما تردد مؤخرا عن وجود قصة حب تجمعها مع فنان كويتي قائلة، “هذا ليس صحيحا، لا توجد قصة حب، ربما يكون يحبني هو أو مغرما بي، ولكنني لا أريد أن أتزوج الآن، أريد أن أرقص وأغني وأفرح وأحصل على شهرة”.
 
واعترفت ماريا بوجود قصة حب في حياتها، “ولكنها انتهت، وأنا عندما أحب إنسان أو إنسانة أحبها كما لو كانت أختي، ولكن عندما أحس أنها لا تستحق؛ آخذ قرارا سريعا بالابتعاد عنها، وهذا أفضل حتى لو كان مؤلما، من تأجيل اتخاذ القرار”.
 
وعن الفترة الماضية، والتي تضمنت مشاكل وخلافات لها مع مدير أعمالها الذي يقول إنه اكتشفها، قالت ماريا “لم يكتشفني أحد، فأنا غنيت وعمري 13 عاما، وكنت موديل أعرض أزياء وكنت أقوم بعمل إعلانات وبرامج دعائية، حيث كنت وجها مألوفا ومعروفا للجمهور”.
 
وأضافت: إن مشواري الفعلي في عالم الغناء بدأ في عام 2002، وفي العام التالي تعرفت على مدير أعمالي، إذن هو لم يكتشفني، ولكنه هيأ لي الطريق لأغني”.
 
وحول اقتصار تعاونها مع المخرج جاد شويري، قالت ماريا، أنه يصعب عليها في الوقت الحالي أن تتعاون مع مخرج آخر غير شويري.
 
وأضافت أنه “يؤكد للجميع أنني ابنته في الفن وأعتز كثيرا بهذا الأمر، وهو يفهمني مثلما أفهمه وهو مخرج يرى بطريقة جيدة ورائعة ويعرف مناطق التميز لدي، الأمر الذي يساعد كثيرا في نجاحي، وهو في بداية تعرفي به طلب مني أن أظل على طبيعتي”.
 
لم أكن عارية
ونفت ماريا أن يكون كليب أغنيتها الأولى “العب”، والذي ظهرت فيه شبه عارية في الحمام، جاء بهذا الشكل ليحقق لها مزيدا من الشهرة، وقالت “أولا كنت أجلس داخل البانيو وأنا ارتدي مايوه، فلم أكن عريانة، ولا أخفي أنها حققت شهرة، فلم أكن أتوقع أن ينجح الكليب بهذا الشكل”.
 
وعن صفاتها الشخصية، لفتت إلى أنها عنيدة ولديها شخصية قوية تستطيع أن تحصل على حقوقها، مضيفة أنها ورثت ذلك الأمر عن والديها، “مع أنني أحب أن يكون الرجل أقوى مني”.
 
وعن الأشياء التي أخذتها منها الشهرة عقب نجاحها في كليب “بحب الماس” قالت ماريا “الشهرة حلوة، ولكنني لا أحب أن تؤثر في حياتي الشخصية أو اليومية، لأنني أحب أن أكون بطبيعتي وتلقائيتي، كما أنني قبل أن أنال الشهرة صليت لله، وقلت إذا كان بودي أن أكون شهيرة على ألا أتكبر لأن الروح الطيبة تجعل العالم يحبني أكثر”.
 
وأوضحت أنها غنت من كلمات والدتها الشاعرة عددا من الأغنيات منها ” تكدب على” و”رجعت تاني” و”وينك انت”، وهي أغنية أرمينية أغنيها في الحفلات الأرمينية.
 
ولم تخف ماريا أنه
ا تحاول أن تنال الشهرة في أرمينيا، قائلة “أنا أول فنانة أرمينية أغني في العالم العربي، هم شعب رقيق ومؤمن ويحبونني كثيرا”.
 
بدون رقابة
على صعيد السينما، أنهت ماريا تصوير دورها في الفيلم السينمائي الجديد “بدون رقابة” أمام المطرب أحمد فهمي وعلا غانم وإنتاج وإخراج هاني جرجس فوزي في أولى تجاربه مع الإخراج.
 
وتؤدي ماريا في أحداث الفيلم شخصية فتاة مراهقة تدرس في المرحلة الثانوية وتقع في غرام شاب يوهمها ذات يوم بأن والدته مريضة وتريد رؤيتها لأمر هام، وتذهب معه وتكتشف سوء نيته حينما يحاول اغتصابها وتتمكن من الهرب منه.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد