إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

لماذا فعلتها ياسيادة الرئيس الصحافة لك

                               بسم الله الرحمن الرحيم

          عنوان المقال لماذا فعلتها ياسيادة الرئيس فالصحافه لك

                    بقلم الكاتب احمد عصفور ابواياد

اجبرت ان اخرج عن خلوتي ، التي فرضتها علي نفسي اشمئزازا لما يجري بالوطن ، وحالة الاحباط التي تسود الجميع فينا ، لتعثر اعادة اللحمة لوطن اضاعوه سياسييه وطلاب السلطه واصحاب الاجندات والارتباطات الخارجيه ، راعني ياسيادة الرئيس كما راعي جميع الغياري القرار الذي اتخذ بحق صحيفة دنيا الوطن ، من حجب باراضي السلطة الفلسطينيه والتي هي تحت بساطير الاحتلال ولانملك بها الا سلطة الورق والمراسلات ، الصحافه هي مراة الناس التي تنعكس عليها اداء السلطات  وخاصه السلطة التنفيذيه ، وهي اداة وصل بينها وبين الناس الذين انتخبوها لتكون حاميه وراعيه لهم ، تسهر من اجل  ايجاد مواطنه شريفه يعتز بها المواطن بوطنه ، كم حذرنا ياسيادة الرئيس من ان نكون كما حولنا من نظم الاضطهاد وتكميم الافواه ، واستبشرنا خيرا بانتخابك كرجل مؤسسه ، ولكن جاءت الاماني شيء والواقع شيء اخر ، تشتت وطن وانقسم علي ذاته وضاعت مؤسسات ومقدرات وطن بسياسات هوجائيه من طلاب الكرسي والازلام ، لماذا تحجب دنيا الوطن ياسيادة الرئيس ، هل لانها تكتب مايلمسه الناس ويسمعونه ، هل لانها تفضح السفهاء والمفسدين  ، هل اجرمت دنيا الوطن عندما تكشف اخلاق او فضائح مسؤل ، ياسيادة الرئيس الصحافه تكرم عندما تكون ساهره وعين مفتوحه لكشف المفسدين لاان تكمم وتصادر ، انا واثق ان مشاغلك الكثيره اعانك الله عليها لاتسمح لك بالاطلاع علي الصحافه الا القليل ولكن من اوصل لك  معلومات خاطئه لحجب الصحيفه لمداراة عورات مفضوحه هم من كان ان يحاسبوا ، كم من مره نصحنا ان تكون بطانتك بطانة خير لابطانة نفاق ، والله ياسيادة الرئيس ورب العزه عندما انظر لمن حولك اري سكير واري خائن بعيونهم واري مفسد والله لم اري احدا من اهل الصلاح بينهم ، تبدل طابور مفسدين بطابور اكثر فسادا والوطن يدفع الثمن ، نصحنا وقلنا ان فياض يذبح فتح والمناضلين كوفئنا بقطع راتبي  منذ عام والاصرار علي عدم ارجاعه ، لماذا هل لاننا كنا صادقين معك ياسيادة الرئيس لنصحنا ، هؤلاء جلبوا العار للوطن وسبب تشرذمه مكانهم الي مزبلة التاريخ وليس القياده ، اعرف ان مقالي سينكيء الجرح وتزداد معانياتي  من اقزام  ولكن لايضيرني كلمة حق امام سلطان جائرليس انت بل هم ، اجعل صفاء نفسك مع شعبك وليس مع المتسلقين ، اعطي الحريه والامان لشعبك الذي كفر بكل القيم وينتظر ان تاتي طوابير الاحتلال لتخليصه من جور وفساد اهل بيته ، اوصلتمونا لان لانعرف اين الحق واين الصواب واصبحت الخيانه وجهة نظر ، اتقي الله بشعبك الذي انتخبك ولاتستمع للمطبلين الذين لاهم لهم الا الفساد والافساد ، اجعل الصحافه حره  لكي تسمع هموم الناس والحقيقه التي يحاول المنتفعون ابعادها عنك ، ذبحت ابناء شعبك بقطع رواتبهم ورميتهم كالكلاب علي قارعة الطريق يتلقفهم العدو للمساومات والعماله ، اتقي الله لانك ستسال امام الديان ان امتلكت قوة القرار لشعب مهان من احتلال ومن جور من حولك فالله سينتقم ، ولن تجيب امامه الا  بما يمليه عليك الغياري لا المنتفعون ، اكتب من محبتي لك وليس تهجم عليك لان الظلم زاد وانتشر اللهم اني بلغت اللهم فاشهد مع مودتي .

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد