إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

لوطن يبعثرني تأريخاً على تراب ندي..

iraq(2)مريم الراوي
كيف أصبح هذا الزمن، زمن الإنكسارات اللامتناهية؟!
وأي ضعف هذا الذي شردنا، وجعلنا نشكو أنفسنا عوضاً عن الغرباء؟!
آآه ياأيتها الأحزان، أنت وحدكِ من صمدت، امام هذا الزمن، بل في كل الأزمان، كنت أنت والأن عنوان لقوافل المهاجرين والمهجرين..
في المنفى الجبري، توقد الشمس آمالاً واحلاماً في مهودها، وماأن يتلمس الغد النور، حتى يشق الليل أبواب الفرح، وينحر من جديد الف ضحكة عاودت الحياة بعد طوفان من الدم والموت اللعين..
فهل نغفر لهم ضياع اعمارنا؟!
وهل نبخس احلامنا حقها في الرقص مع قطرات الندى في نهارات الجوري الجميل؟!
ولم علينا ان نقف والدهشة تمسك بمحاجر عيوننا، تصيرها بركاناً من اوهام، وذهول بائس!!
عد إذاً، الى ماأنت عليه فعلاً، لاتتقمص شخصية كائن اخر، قاوم الف قناع يفرض عليك، وتحدى نفسك اولاً، وكن نبيلاً مااستطعت كي لاتخذلك الكلمات يوماً اذ مارأيت عيون من ظلمتهم تسألك بصمت: لماذ؟!
غريب، ان لم يعلمك الزمن ان تتمسك وتقاوم من أجل ماتحب، ونحن اللذين لانوازي نخيل لياليك، تعلمنا ان لانواجه فجيعة غيابك، بفراق حزين..قد لااملك غمام الروح، ولابالونات طفولية ازرعها على مقبض بابك الخشبي، لكني املك ان اواجه الكون المتوحش، وبربرية المجتمعات وسذاجة المعتقدات البالية..أملك ان امسك بشراع الزورق، ليواجهة بوصلة عينيك، وهما تتزلقان كقمر في بحر روحي ودنياي..
**
ياعزيزي، ليس من التفاهة ولاالترف كتابة القصائد، لكنه الإصرار على البقاء شهداء في ميدان القلب.. هو التمسك بالنصر القادم..
علينا ان ننتصر، وعلينا ان نشعر بالزهو يوماً..هوحقنا في امتلاك بهجة عمر تعيننا على الإبتسام في ساعات الوحدة والعزلة..
لذا، لاتؤد عمرك فرحة.. لاتقتل يوماً زهرة، ولاتترك ابداً وطناً..
قد لايكون وطنك، ارضاً، لكنه قد يكون، حبيباً، كتاباً، قلماً، وقد يكون ذكريات..
فدعني أثنيك عن قرارك، لأشعر إنك لست بسراب وطن، ولاتهيؤات غريب وحيد..
**
كيف سألمس الشمس ان تكسرت الأنامل على مقصلة الإنتظار؟!
وكيف سأرى القمر، لو وقعت عيوني في النهر دموعاً من دم؟!
لاطريق يؤدي الى الفرح سواك، هكذا اجابتني الروح حين هجرتها في فجر المواويل الحزين..
وهكذا اكدت لي العرافة حين ارغمتني نفسي، للإنقياد خلف الجنون..
وهكذا يخبرني كل من أقص عليهم نبأ عشرتنا معاً..
هل تظن انك لو أغلقت الأبواب واوصدتها، سيكون لي ممشى آخر سوى دروبك المحفوفة برياح الذكرى، وعشب اللحظة الأجمل!؟!
فأنظر من المسكين هنا؟!
كاذب من يخبرك ان الموانئ تشابه احداها الأخرى، فأنت ذات نفسك تعترف ان التفاصيل تختلف من وجع الى آخر، وان الملامح خزائن آلم لاينسى..
لاتتحايل، لاتعدو مع الزمن، تمهل، دع رداء الموت عنك، انتزع اساور الدم، فهي ليست لك..إجعل يديك تحلقان بحرية كما القدر..
خذ كل ماتحلم به، كرئتيّ طفل تغترف الهواء لأول مرة من فوق جبل الدهشة..
افعل ماتشتهي، قبل أن تأسرك السماء، بتواريخ الأيام السبع..
كن يسوعي ومخلصي، وتعال قبل ان تغفو شبابيك الروح، ويرقد الفؤاد تحت ثرى عينيك..وحيداً، مسكيناً، متعباً، لكنه لايزال ينتظر ان يعانق الخلود في رحم اوجاعك وتفاصيلك المعقدة، والأليمة منها..
**
ياوطني، كيفما تكون، وكائناً ماتكون، إني جديرة ان أحيا وأموت مابين عيونك وتحت شرفات روحك الندية الطاهرة..

كل هذا كان للعراق… لوطني السامي… ولكل من تأسره الغربة والمنافي، باحثاً عن الخلاص من الحزن الى الأحزان..
مريم الراوي
23\11\2008

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد