إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

مع قراصنة الصومال

مع قراصنة الصومالبقلم: جاسم الرصيف * 
    بعد أن ضيع علينا عميد تجّار الحروب الخاسرة، أينما ولّى المرء شطره، معنى ومبنى الإرهاب، يقوم في آخر أيّامة بتضييع معنى ومبنى القرصنة على كل الأجنحة. عالمان من القراصنة يحكمان عالم اليوم: قرصنة حكّام يمتلكون كل ملاعب والاعيب القرصنة، وقرصنة لصوص لا يمتلكون غير اسلحة وضمير ميّت. ما يميّز الأول عن الثاني أنه يشرعن ويؤقلم كل شيء، فيما القرصان اللص، من دون سند حاكم، يقبض عليه ويسجن كمجرم. دائما يفلت الأول من العقاب، ودائما يقع الثاني في (شر أعماله).
 
حسنا !.
      شرعن القرصان الأكبر في مستهل هذا القرن (بوش) لنفسه حق القرصنة حول العالم، لأنه يمتلك الأداتين معا: ضميرا ميّتا وسلاحا ومعهما قراصنة محليون صغار، ولم يسفر مجلس الأمن الدولي عن سيف البند الحربي السابع الشهير ضدّهم ولا ضدّه، لأنه هو من يمتلك هذا السيف بقوّة القرصنة التي جيّرت حتى قرارات هذا المجلس، من (أمينه) العام نزولا الى أبسط الموظفين القادمين من بلاد القرصنة الافريقية والآسيوية وما بينهما من أوكار عتيقة وجديدة.
      ومع ان هوليوود صورت (انتصارات) لا وجود لها الا في عالم الخيال عندما قرصنت امريكا الصومال، وسكت في حينها العرب كالعادة (القديمة لحليمة) عمّا يجري (لأولاد عمومتهم)، كما سكت غير العرب إمّا رعبا وإما على رشى دسمة، ولم تخرج امريكا من قرنها الافريقي حتى طردها الصوماليون بقوة السلاح وقوة الفقر المدقع، كأن الأقدار تسخر على طريقتها من عالمين أحدهما: الأقوى والأثرى مهزوما بامتياز منسي أمام الأضعف والأفقر: الصومال، تلك الدولة العربية التي يكاد ينساها معظم العرب في غبارات حاجاتها الأزلية إلى الطعام والكساء والأمان من القراصنة كبارا وصغارا.
      واذا كانت أكبر هزيمة منسية لسيّد القراصنة الدوليين (بوش) في حربه الفاشلة التي عزّزت الإرهاب بالإرهاب هي الصومال، التي لم يجرؤ على الاقتراب منها ثانية الا بتوكيل اثيوبيا وبعض الدول العربية، كالعادة القديمة في سلوك حليمة، فقد غزا القراصنة الصومال من كل صوب وحدب فصار صومالات، كما هو حال العراق، وتوالدت أوكار الفقر فيه، وتكاثر الجياع على عتبات القراصنة الشرعيين الكبار الذين يزدادون غنى وشبعا فيما يزداد الصومال فقرا وتمزقا حتى وصل أبناؤه الى يقين الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه في مقولته: (لو كان الفقر رجلا لقتلته).
      ويقين الصوماليين، قراصنة وغير قراصنة، ينعقد عند أبواب من لم يفتح لهم أبواب الشبع والسلام من المقتدرين: كل الدول، عربية وغير عربية، وكلها قادرة على ان تغيث ولو (بشق التمرة) المعروف، ولكن الجميع يتغافل عن جثث المهاجرين الصوماليين ممّن يموتون جوعا على الأراضي الافريقية، أو بحار الهجرة نحو الدول العربية وغيرها، كأنها ليست جثثا بشرية، بل مجرد جثث مصابة بانفلونزا الطيور يجب ان تدفن مع حكاياتها بأسرع وقت، لئلا يفطن العالم، ومنه العربي، لما يجري باسم يعرب من بعض آل يعرب الأثرياء و(الفقراء)، ممّن ربطوا أمعاءهم بمصل القرصنة الأمريكية، معا.
      من يلقي اللوم على جياع الصومال لأنهم (أقلقوا) العالم بقرصنتهم في البحر، من جرّاء تراكم مآسيهم التي صنعتها أوكار قرصنة دولية، عليه ان يتذكر ان شرعنة هذه القرصنة الصومالية قائمة على أصلها: القرصنة الدولية التي تمتلك كل أسباب الغنى والامكانيات لسدّ حاجات الشعوب الفقيرة، واذا كانت القرصنة الدولية تشرعن احتلال دول كفلسطين والعراق، وهي الأقوى والأثرى والأكثر شبعا، فعلام تشكو هزيمتها وذلّها أمام قرصنة جياع لا يمثلون غير أنفسهم؟! .
      عربنا الغاضبون من عرب الصومال القراصنة، وبعضهم يضع كل أحلامه وأمواله في خزائن دول القرصنة الغربية الكبرى، قادرون على توفير اموال الحرب ضد القراصنة الصوماليين (وسحب بساط شرعيتهم) من خلال رفضهم : اولا للقرصنة الدولية التي شرعنت احتلال فلسطين والعراق والصومال نفسها، وثانيا بدفع الزكاة من اكثر من ثلاثة تريليونات دولار (لذوي القربى) ، مودعة في مخيم مضاربات شارع وول ستريت. وثمة هامش يشير الى أنها خسرت اكثر من (400) مليار دولار في الأزمة المالية الأخيرة وخلال ثوان .
     بعض من عربنا الشبعانين أودع ماله في خزائن القراصنة الدوليين، الشرعيين بقوة سلاحهم وموت ضميرهم فقط ، وبعض عربنا من الجأته حاجته المادية إلى السكوت عن قرصنة تاجر الحرب (بوش) ، وكلهم يجد لنفسه (عذرا ) بهذه الحاجة إلى السكوت عمّا يجري لأهله العرب ،، فعلام يغض
بون ممّن خرج (ليقتل فقره) بقرصنة صومالية ؟! .
لو كنت من الصومال لقرأتم اسمي بين قراصنتها.
 
* كاتب عراقي مقيم في أمريكا
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد