إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

يا طيبة الأنصار

الشاعر السوداني/ حسن إبراهيم حسن الأفنديالشاعر السوداني/ حسن إبراهيم حسن الأفندي
 
يا طــيبة الأنصــــار هــا
             نــى قـــد ذكـــرتـك ثانيا
فسكـــبت حــرَّ مجامرى
             والدمــــع فاض مجــاريا
لما نظرت فلــــــــم أجـد
              إلا سـقـــيـمــا خــانـيــا
ما عـــاد مــن عـــز لـنا
              للشـعــر ينـظـــم راويا
ذهـــب الذين عرفــتهم
             عــــزما وجأشــاً باقـــيــا
وبقيت فـى خلــف لهـــم
             نكـروا الجمـيل الماضيا
يرضون عــــيش مهانـة
            يـتـقـيـئـون مخـــــــازيا
لا بــدْر تـردعـهــــم ولا
            ذكـــــروا إلها رامـــــيا
خافـــوا فخانوا ما بهـــم
            ظـنـوا الحـيـاة تراخـيـا
ظنوا التســامح فى الخنا
            ورأوا الجـهـاد غــوانيـا
تبــعوا مقالــــة شاعــــر
            مـا كـــان إلا خـــــاويا*
لا يبتغى فـــى غـيرهن
             مـن النضــال مــَعـانيا
أنا لا أحـــرّم عشــــــقهن
               ولا أكــون مــغـــالــــيـــا
لكــــــنما كان الغــــــــنا
             ء مـــع المســـــرة هـانــيا
الحـــــــرُّ ينزع للحـــــيا 
              ة مـقـــاومـا ومُــعــانـيـا
لا يرتضى أبـــــــدا بذلٍ
             أن يـعـــــيـش ثــــوانــيـا
شــــــــأن العبيد لباسهم
             خِرقــــا وجسما عــــاريا
وفــــتات مائـــــدة وإن
               كانت خِــــواء قــاســـيا
ولربمـــا شــربوا لطيـ
              ــن بالـمـــرارة لاظـيــــا
                  *******
يا طيبة الأنصــــار هــا
              جـئت المشـاعـر باكـــيا
أرثى المـــآثر مــــــثلما
              أرثى لقــــومـــى نـاعــيـا
من كان كان ومن يكـو
              ن مـــع الصـدارة باقــــيا
الموت يَعْْــذُب ي،وم ذلٍ
               مــا سمـعــــــت تـوانـيــا
وإذا تخلّـــف بعضهـــــم
               شـــرب الـنـدامـــة جانيـا
ولمـــرجـف ومـــــنــافق
              فالـســـيـف كان مــــداويا
لـــو عـــاد خالـــــد بيننا
              أو عـاد حـــمــــزة ثــانيـا
لـــو عــــاد سعدُ مُحمِّسا
              أو عـــاد أنــسٌ غـــازيــا
أو عـــاد من كـــرار عـا
             لج بالســــيوف نواصــيا
أو عاد من فـــــرســـاننا
             من نــام فـــــــينا غافـــيا
ورأي لما يجــرى بمسـ
               ـرى للـــرســول تـوالـــيا
فيهــــــود خـــيبر ما يزا< /span>
              ل بـغـيضهـــــم مـتنامـــيا
وأنـا كــمــــــا أدرى أنـا
              والعجـز أقــعــــد واهــــيا
                  ********
لا تسألـــــونى من أنـا ؟
             من ظن غــــيـثا ســـاقـيـا
فالغـــيث لا يســـقى بلا
             تقـــوى غــــبيـا عــاصـيا
                 ********
وكــــذاك طيبة حرّكــت
              نارا وشــــــجـــوا خافــيا
فـــى كل عام لـــى مُنى
              أن لــو أعــــاود ثـــاويـا
أن لــــو أقـــــيم بطـيـبة
              وتركـــت فـــــيك عظاميا
يا ســــيد الثقلـين فاســـ
              ــأل للـكــريـــم إلاهـــــيا
أنــى أزورك مــــــــرة
             تروى غــلــــيـــلا صـــاديا
ولســـوف ألزم روضة
             بالـقـرب مــــنك مـــــدانيا
مستغــفــرا مـتـوســـــلا
             يمحـــوه ربى مــــا بــيــا
كــــم من ذنـوب جلُّـــها
            كادت تســـوق هـــــلاكـيـا
لولا كـــــريم غــافــــر
             ظـــنى يســــامـح لاهــيـا
يا رب إن محـــمــــــدا
             ظــل الرســــول الهــاديا
يا رب أنت بقــــــــدرة
             وأنا ضعـــــيف ما لـــــيا
فاغفـــر لما قد كان من
             ذنب جـــنيـت مـوالــــيــا
ــــــــــ
* وأي جهاد غيرهن أريد ؟
 
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد