إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

غزالتي

غزالتــــي  سعد وليد بريدي
 

من وحي عينيكِ تعلمتُ الشعـرَ
 
 
وأتقنتُ بالعشقِ نظمَ القصيــد
 
 
كتبتُ فيكِ ألفَ حكايــــةٍ
 
 
عن سمراءٍ قتلتني  بالوريــــد
 
 
فامتناعكِ عن وصالي صيــرني
 
 
شاعراً ، بكل لغاتِ العشقِ أجيد
 
 
 
 
 
 
 
 
فإشراقةُ الشمسِ بحدقِ عينيــكِ
 
 
فيها روعةُ السحر وروعةُ التوحيد
 
 
فيها يلتقي الخيالُ بالأســــى
 
 

فيها قيثارةُ الحزن تعزفُ النشيد
 
 
فيها ألحانُ راعٍ حـــــزينٍ
 
 
فيها عبقريةُ رسامٍ طريــــد
 
 
فيها صوتُ صريفِ أقــــلامٍ
 
 
فيها لهيبُ النار وصفاءُ الجليــد
 
 
فيها كوخٌ بعيدٌ في غابــــةٍ
 

 
تغفو وتصحو على صدى التغريد
 
 
فيها خبزٌ وعنبٌ ومـــــاءٌ
 
 
فيها دعائمُ العيشِ الرغيـــد
 


 
 
سمرائي..معذبتي.. يا عبقَ مخيلتي
 
 
كلما ابتعدتِ كلما بالوصفِ أزيد
 
 
غزالتي حذاري من سهام كلماتي
 

 
فإن أخفقتُ اليومَ فغداً أصيــد
 
 
فما بينَ الجفاءِ والشعرِ حــربٌ
 
 
يكون فيها للشاعر نصرٌ أكيــد
 
 
فإما يكون لأعين حبيبتهِ غازيــاً
 
 
وإما يكون بينهما شهيــــد.
 
 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد