إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

مثلث الفشل والغباء والتزوير

مثلث الفشل والغباء والتزويرسيد يوسف
كنا نشكو أن مثلث الفقر والجهل والمرض متفشى فى أمتنا العربية لكنا ههنا فى مصر إضافة لهذا المثلث ابتلينا بمثلث آخر هو عنوان دقيق للمرحلة المعاصرة وأقصد به مثلث الفشل والتزوير والغباء…وابحثوا عن ما يسمى بالفكر الجديد للجنة السياسات التى يقودها نجل مبارك تعرفوا دقة هذا المثلث فى التعبير عن واقع مصر مع هؤلاء الصبية: فمن قبل مشروع الدعم النقدى والآن مشروع بيع أصول الدولة ويبدو لكل منصف أن هؤلاء صبية يتلهون بإشغال الرأى العام بقضايا لا تمس حياة الناس وإنما قضايا يبحثون من خلالها أن تلوكهم ألسنة الناس، ولا عجب فالغباء يغلف عقول هؤلاء الصبية فهم ينتقلون من فشل إلى فشل ويزورون ذلك الفشل بتصويره نجاحا باهرا والناس تلعنهم صباح مساء على تردى أحوالنا المعيشية.
 
 
 
ضد المنطق ضد العقل
 
 
 
فى مصر تسير كل الأمور ضد المنطق ضد العقل ففى كل بلاد الدنيا 1+1= 2 لكننا ههنا فى مصر 1+1= واسطة أو رشوة أو تزوير أو غباء لا يضير اللفظ إنما المعنى أنها لن تساوى 2
 
 
 
مذ أيام أتانى طالب طب يستعد لامتحان البكالوريوس وسألنى كيف ترى مستقبلنا المهنى؟ قلت: الله أعلم، لكن لا تتفاءل كثيرا ففى مصر إذا اجتهدت علميا قلما تحصل على انتشار مهنى ملائم ذلك أن الانتشار المهنى حاليا للذين يجيدون اللعب بالورقات الثلاث، وللذين يستطيعون اللف والدوران لا للذين لا يملكون- مثلك- تحصل أكاديمي محمود وليس فى ذلك دعوة للتكاسل كلا كلا وإنما تشخيص لواقع مرير لا يعبر عن حقائق الأمور كما ينبغى… فكل أمورنا فى مصر باتت تسير ضد المنطق وضد العقل حتى بتنا نرى الغبى يتبوأ مناصب حساسة، والذكى يؤخر، وأشباه تلك الأمور… وكم آلمنى أن قال لى متحدثى: أعلم ذلك ومعظم جيلى يعلمه وذلك سر تعاستنا، ولم أملك سوى الرد ب: فلتصبر عسى أحوالنا أن تتغير عما قريب…وهو على أى حال رد لا يُقنع لكنه غالبا ما يُسكت.
 
 
 
ولكم فى الحذاء عبرة
 
 
 
مشهد محاولة ضرب بوش بالحذاء يستدعى مشاهد إهانة بوش ومن معه للعراق شعبا وتراثا وهو حين تلقى عليه أحذية أحد أبناء العراق فإن ذلك يرمز لما فى قلوب ملايين العرب والمضطهدين بيد أن الأولى بذلك هم حكام العرب الذين يساندون بوش فى حربه على العراق الشقيق، والذين يحاصرون غزة تنفيذا لأجندة صهيونية وأمريكية، ومعهم الذين يؤيدون هذا الحصار تحت دعاوى متهافتة، وللذين يؤكدون يوما بعد يوم أننا سنؤكل حين سمحنا أن يؤكل الثور الأبيض، وللصبية الذين يتصدرون المشهد السياسى بغباء منقطع النظير – وإن حق عليهم الوصف بأهل الفشل والتزوير والغباء- مزبلة التاريخ كما زعيمهم الأكبر بوش.
 
 
 
سيد يوسف
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد