إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

يوميات أبله: انقلاب شتوي

Upsideد. ظافر مقدادي
 مجلة الفينيق الثقافية/ هيوستن
انقلبَ الشتاءُ على الصيف.. وانقلبتُ.. ها أنا أمضي ماشياً على رأسي الى الخلف.. وانقلبَ الكونُ على رأسه يلجُ العامَ الجديدَ من مؤخرته ليحتفل بالعام السابع بعد الألفين.. وكل عام ماضٍ وأنتم بخير.
     انقلابٌ.. انقلابات.. تساقطتْ هيوستن على نُتف الغيم.. وتقهقر مدارُ الجدي الى الجنوب.. وفاز ابنُ الجنوب بالانتخابات.. وانقلبَ الابيضُ الى الاسود.. والنصرُ الى هزيمة.. والغنى المتخم بهباء الارقام الى فقر.. والصحفي الى قاذف أحذية.
     انقلابٌ شتوي.. سيأتي طبيبي لكي أفحصه.. صحته سيئة للغاية، فلا شيء يوجعه.. وسيفحصني طبيبي.. صحتي جيدة جداً، فلا شيء لا يوجعني، سوى ضميري الأبله.
     موسمُ انقلابات.. سأتزوجُ مُطلقتي.. وستطلقني زوجتي.. وسنمضي ثلاثتنا للاحتفال بالعام الجديد ويوم ِمولدي الذي سيأتي بعد أربعين عاماً مضت.. تنقصنا جاريةٌ لتكتمل لعبة الطرنيب.. سنشتريها من الأندلس في محطة ترانزيت القرن الأول الهجري.. وسنمضي الى أريحا حيث ولدتُ في مزراب الماء في أطول ليلٍ حين انقلبَ الشتاءُ على الصيف.
     بعدي بأقل من ألفي عام ولدَ السيدُ المسيح قرب أريحا في مذودٍ في خانٍ ليلةَ انقلاب الشتاء على الصيف.. وانقلبَ على قومه.. وهاجر، مثلي، الى مُنقلب ”هوليوود“ لينقلبَ الى شابٍ أشقر بعيون زرقاء.. هل ورثها عن أبيه؟!
     انقلابٌ شتوي.. انقلب الـ“حماس“ الى فوضى، والـ“فتح“ الى اغلاقٍ للقطاع.. وطُويَ الملف في غمد تحيّات السلام.. وأريحا تستحمّ تحت مزراب الماء لتستقبل يوم ميلادي ليلةَ انقلب الشتاء على الصيف.. لن يرى المجوس نجمةً في الشرق، بل غرباً يضرب طوقاً على بداية الكون، وسومرياً يقذفه بحذاء.
     ها قد أشرفنا على أريحا.. ليلةَ ميلادي.. ينزّ المزراب عرقاً علني أنزلقُ ذكراً لينساب الماء فرحاً في عيون الراهبات.. ماذا لو ولدتُ أنثى؟! لزوّجوني بابن عمي الذي يكبرني بخمسة أعوام، ولأصبحتْ زوجتي والجارية وصيفتين لي وحلالاً لابن عمي في فراشي.. وربما متُّ من الحمّى جرّاء الأمراض التناسلية.
     سمعتُ صوت الآذان وصوت أجراس تدق من بعيد.. هيّا بنا نمضي ألفي عام إلا نيّف الى ”ايليا كابيتولينا“ لنشهد ”البشارة“ وفرحة السيدة العذراء. قضينا ليلتنا في مغاور ”قمران“.. وانقلبتْ الروايةُ في ليلة انقلاب الشتاء على الصيف.. سيكذب علينا ”يوسيفيوس“ .. وستنقلب المفاهيم حين نعود الى حاضرنا في الألفية الثالثة.
     موسم انقلابات.. تاريخ انقلابات: تنقلب الرواية على التاريخ.. والفيلم على الواقع.. والمعنى على النصّ.. والتصريحات على النيّات.. والشكل على الجوهر.. والكذب على الصدق.. والرذيلة على الفضيلة.
     اذا أردتَ أن تقبضَ على الحقيقة عليك أن تنقلب على رأسك وتمضي الى الخلف.
  
 
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد