إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

السلطات السعودية تحتجز عضو هيئة حقوق الإنسان الشيخ مخلف الشمري وتعتدي عليه بالضرب

Shemariاحتجزت السلطات السعودية يوم الأربعاء الناشط الحقوقي البارز الشيخ مخلف بن دهام الشمري على خلفية شكوى رفعها ضد امارة المنطقة الشرقية طالب فيها بتعويضات لقاء تعرضه للسجن التعسفي.
 
مصادر مقربة ذكرت أن الشيخ الشمري الذي يعد أحد أبرز مشايخ قبيلة شمر في المنطقة الشرقية القي عليه القبض فور حضوره مقر الإمارة استجابة لاستدعاء رسمي.
 
والشمري عضو رسمي في هيئة حقوق الإنسان وهي هيئة رسمية تحظى برعاية الحكومة.
 
وذكرت أنباء أن الشيخ الشمري عومل بعنف وتعرض لاعتداء بالضرب قبل احتجازه وفقا لمقربين من الشمري. ولفت هؤلاء لاستنادهم لمصادر خبرية خاصة.
 
ونسب المصدر إلى كريمة الشمري قولها أن والدها ذهب صباحا لإمارة المنطقة استجابة لاستدعاء رسمي غير أنه تأخر في العودة للمنزل.
 
وأضافت الشمري أن مصادر في الإمارة أعلمتها أن والدها احتجز في سجن المباحث وأنه تعرض لاعتداء جسدي من عناصر الأمن قبل اقتياده للسجن.
 
وناشدت السلطات العليا في البلاد التدخل بالافراج “عاجلا” عن والدها ورد اعتباره.
 
 وكان الشمري قد تقدم في نوفمبر 2007 بشكوى أمام ديوان المظالم مطالبا فيها الإمارة بتعويضات عن الأضرار المادية والمعنوية جراء احتجازه في السجن عدة أشهر بدون محاكمة.
 
وعزى الشمري شكواه للأذى النفسي والخسارة المادية وتأثر السمعة الاجتماعية والتجارية والمنع من السفر نتيجة احتجازه بسجن المباحث العامة مدة تزيد عن مائة وعشرة أيام في 2007.
 
يشار إلى أن الشمري ناشط حقوقي معروف قاد مبادرة غير مسبوقة في يونيو الماضي باقامة صلاة جمعة مشتركة ضمت السنة والشيعة في القطيف وله كتابات جريئة ينتقد فيها التشدد الديني في المملكة.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد