إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

الداعية السعودي عوض القرني يدعو لضرب المصالح الإسرائيلية انتقاما لشهداء غزة

الداعية السعودي عوض القرني يدعو لضرب المصالح الإسرائيلية انتقاما لشهداء غزة
دعا رجل دين سعودي بارز المسلمين إلى ضرب المصالح الاسرائيلية “في كل مكان” ردا على هجمات الاحتلال ضد قطاع غزة يوم السبت والتي راح ضحيتها أكثر من 200 فلسطيني. وأطلق الداعية عوض القرني فتوى دعى فيها لإستهداف “كل ما له صلة بإسرائيل”. مضيفا يجب أن تسيل دماؤهم كما تسيل دماء إخواننا في فلسطين.
 
وجاء في فتوى القرني بحسب موقع إسلام أون لاين قوله “أنا هنا أفتي فتوى شرعية بأن المصالح وكل ما له صلة بإسرائيل هو هدف مشروع للمسلمين في كل مكان، وأن المسلمين يدفع بذمتهم أدناهم، وهم يد على من سواهم”.
 
وتابع “يجب أن يمسهم القرح أكثر مما مس إخواننا من القرح.. هذه فتوى أتحمل مسئوليتها أمام الله تعالى”.
 
القرني الذي يعد أحد المفكرين البارزين في التيار الصحوي السعودي اتهم مصر والأنظمة العربية بالتآمر مع الاسرائيلين بشأن الهجمات الاسرئيلية التي استهدفت غزة يوم السبت.
 
وسقط في الهجمات الاسرائيلية العنيفة أكثر من 200 شهيد فلسطيني من سكان القطاع في حصيلة هي الأعلى لضحايا الاحتلال في يوم واحد.
 
وأكد القرني أنه “لولا التخاذل العربي وضلوع بعض الحكومات العربية في هذه المؤامرة لما تجرأ الصهاينة على القيام بهذه المجزرة”.
 
معتبرا استقبال مصر لوزيرة الخارجية الاسرائيلية تسيبي ليفني “وأخذها بالأحضان” اضافة إلى تعزيز الإجراءات الأمنية المصرية على حدود القطاع جزء من المؤامرة على حد تعبيره.
 
وهاجم القرني الولايات المتحدة لسكوتها على المجازر الإسرائيلية مخاطبا الإدارة الأمريكية الجديدة بقوله “أن مصالح أمريكا الحقيقية هي مع مليار مسلم.. وأن ما أصابكم من بلاء وكوارث هو بسبب ظلمكم ودعمكم للظلم”.
 
ويعد الشيخ القرني من أبرز الشخصيات الإسلامية في التيار الصحوي السعودي واعتقل وفصل من عمله الأكاديمي كأستاذ لأصول الفقه عقب تقديمه مع مجموعة من العلماء السعوديين مذكرة نصيحة للعاهل السعودي الراحل الملك فهد بن عبد العزيز في بداية تسعينيات القرن الماضي لبلورة العملية الإصلاحية في البلاد.
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد