إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

خجلى

خجلى
Gaza13(1)
بقلم الشاعر السوداني/ حسن إبراهيم حسن الأفندي
 
لا الشعر صاغ مشاعرى ومقالى
             لا النثر قــــدّم ما يجـــيش ببالى         
ماذا يفــــيد الدمــــع يوم مصيبة
             والناس فى موت وســـوء الحال        
هـــبنى كـــتبت قصـــيدة مـروّية
             فالحـرف لا يجـدى مع الـزلـزال        
يا أيها العــرْب الكــرام أما كــفى
             هــوْن ولات مــناص مـن إذلال        
شهـداؤكم بلغــوا المئات وما لهـم
              مــن باكـــيات وآســـفٍ وموالِ         
يبـكــى عـــدو الله فـــردا مـــيتا
              ونســـاؤنا ذُبحـــت مع الأطفال        
خجلى بأنى من عـــريب منزلى
              يا بئـس من نســب وبئـس مآل         
كانـــوا لعـهــــد غـابـــــر أبطاله
              واليــوم دون الصفـر من أبطال        
يا ويحهــــم خانوا تراث جدودهم
              ونســـوا لـــدين الله فى إهـــمال        
وكأن لا مــــوتا ســينزل ساحهـم
               أو يلـتقــون الله يــــــوم سؤال         
ماذا تراهــــــم أن يقولـــوا يومها
                خـفـــنا من الكــــفار يوم نزال        
ولــنا القصور الشامخات تحفـــنا
                فعــــلام نرفــس نعـمـة بقـتال        
لا القـــدس مسرى الأنبياء يهمــنا
                أو ليـس مــن رب لـه ورجـال؟      
مـــن كان مــنا غـارقا فـى غـــيه
                عــادى لأمريكا وغـــرب جمـال     
هـــم سادة الكون الكـــبير ملــوكـــه
                والعـرب ما ملكـوا لبعض نصال    
والحـق ما الإيمان مــلء قــلـــــوبنا
                 فمنافــقـــونا مضـرب الأمـــثال
                      ********
يا أيها الجـــبناء إن حــــماقـــــــــتى
                  تطغى عـلى شعـرى على أقوالى
ومـن الســــفاهة أن أخاطب خائـفـــا
                  ومــن الحــماقـة أنثنى لمـحــال
لـــك غــــزة الأحـــرار رب إن رمى
    &
#160;             لم يبق مـن ســهل لهــم وجـبال
 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد