إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

وداعا أيها الكلب

وداعا أيها الكلبضحى عبد الرحمن
   كاتبة عراقية
 
إسمع فهذا صوتي جاهر
يجمع ما بين حنان الشدو
وأمواج بحر غادر ..
يمد لك قضية شعب
فلا تتجزر نفسك
في البحث عنها في
القواميس والمصادر..
نحن شعب طيب الاعراق
 كريم اليد حلو المعاشر..
مجاهد مناضل غيور
شهم همام مغامر..
يصبر على الظلم طويلا
ومن ظن ذلك ضعف
 فأنه يقامر ..
واضح وضوح
 الشمس في النهار
بلا فخر أو تكابر
لا يحب اللف والدوار
ولا الأحاجي والأسرار
شعاره تصدح به
المنابر..
أن صمتت
الأفواه يوما
ستتحدث عندها
 القنادر
……………..
 
لا تعجب من
شعب الذرى
شعب عظيم
نشيط مثابر..
اسأل عنه بوش
كيف ودعه؟
وكيف تباكى يندب
حظه العاثر..
“أغرب عنا ياكلب”
ارحل عنا يا غادر
قالها منتظر
بصوت هادر
فرددتها الملايين خلفه
مليون مليون مناصر
وبضعة أمعات استهجنت
راهنت على
 الحصان الخاسر..
لا فض فوك منتظر
لبيب فصيح عاطر..
لعمري من أيدك
مؤمن ومن أبى فتلك
تعد من الكبائر..
…………….
حذاء سجل في التأريخ
كأشرف واعظم علامة..
دخله من اوسع أبوابه
كنز ثمين حفظ في
 متحف الكرامة..
لولا الملامة  منتظر!
فقد عصف حذائك
 بألف عمامة وعمامة..
أمنية العام الجديد
ان تخرج لمحبيك
معافيا بالسلامة..
وان آذوك واهانوك
بابي أنت وأمي
 لا تشفع لهم
 الندامة..
 
 
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد