إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

مصر قلب العرب النابض. رغم أنف الحاقدين

مصر قلب العرب النابض....... رغم أنف الحاقدين منذر ارشيد
نعم هذه مصر العروبة مصر قلب الأمة ومنذ عهد التاريخ كان لمصر وشعب مصر وأرض مصر الدور الأكبر في عالمنا العربي من المحيط إلى الخليج
 
حضارة ضاربة جذورها في أعماق التاريخ حتى أيامنا هذه
 
ولا نريد أن نعدد الشواهد على ما نقول عن مصر أم الدنيا كما يصفها المصريون الطيبون
 
آه يا أم الدنيا كم نُحبك ونحب شعبك ونحب كل من يحبك
 
ولكن مصرنا حبيبتنا الغالية …………..
 
أعذرينا اليوم ونحن نبث إليك حزننا وألمنا على ما نراه من بعض أبنائك نعم إنهم بعض ٌ من أبنائك ……..
 
يا عرين ومحط شموخ الأمة ……….
 
نعم نشكيك يا نهر النيل ونبعث ومن خلال مياهك العذبة التي تغذي أرض الصعيد “صعيد مصر بأبنائه الرجال الرجال
 
والنساء النساء أمهات أبطال مصر ممن قضوا شهداء وهم يقتحمون الحصون في بارليف وفي سيناء وفي فلسطين
 
نشكوا إليك بعض أبنائك يا مصر رغم أنف من يقول لا تظلموا مصر …!!! ورغم أنف من يقول لا تسيئوا إلى مصر
 
ونقول لهؤلاء ولكل من يدعي أنه يحب مصر لا ولن نظلم مصر العروبة وستبقى مصر تاج الأمة العربية يغم أنف الحاقدين ……..إنه العتب ……أكثر من آلاف وملايين من يعتبون على مصر لنقول لههؤلاء المدعون ……….
 
هؤلاء العاتبون على مصر يحبون مصر أكثر منكم يا من تتشدقون بالحرص على مصر ..!!!!
 
( لأن العتب على قدر المحبة ) ………ونقول لمثل من تعالت أصواتهم بالدفاع عن مصر وكأن هناك من أساء لمصر وشعب مصر وحتى قيادة مصر … وأكالوا   الإتهامات لكل من وجه نقده أو حرض على التظاهر وإعلاء الصوت ليقول الشعب كلمته أو ليقول لمصر الرسمية …..أخطات يا هذا المسؤول “
 
نعم أخطأ المسؤول المصري وربما خطأه وصل إلى حد الخطيئة ……..ولم نقل أنه إرتكب الخطيئة رغم أنها من أكبر الأخطاء …!!
 
وأقول لهؤلاء ممن يدافعون عن مصر
 
وكأن من إنتقد مصر الرسمية حمل الفؤوس لهدم صرح مصر العروبة “وكل ما قالوه  ( كلمة ) وهي أقل ما يمكن أن يقال أمام هذا الإجرام الصهيوني ………نقولها بالفم المليان أن (أبو الغيط )   قد توغط من أذنيه حتى أخمص قدميه في الخطأ …….”عندما وقف بجانب ليفني وهي تقول ( حماس إنف …. إز إنف) …. فلماذا لم يقول لها يا ( إسرائيل….. كفي يعني كفى )
 
فقط هذه العبارة التي قالتها ليفني من قلب مصر العروبة وهي ترى أن حماس يجب أن تتوقف ” ألم يرى هذا المسؤول المصري ما تفعله إسرائيل بالشعب الفلسطيني ..!! يا الاهي (إنف   إز    إنف) ومشي الحال..!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!؟.؟؟؟ وكانت المحرقة
 
وهل الدبلوماسية والرومنسية تقتضي أن يسكت المسؤول المصري ويمرر كلام مجرمة معروفة بإجرامها الموسادي
 
ليبرر لها ما تقول ويبرر لإسرائيل أن تقوم بما قامت به من إجرام …!!!!
 
نقول لكل من يحاول أن يخرس الأصوات التي إحتجت على مصر الرسمية “بأن من يجب أن يخرس أنتم
 
وهل بعد كل هذه الدماء الطاهرة والأشلاء المبعثرة والدمار الهائل يجب أن تنخرس الأقلام ويصمت أصحاب الرأي ….!
 
هل بربكم ” هل أنتم من هذه الأمة أم أنكم مجرد أرقام لا تحس ولا تشعر بما يجري لأمتنا ..!!!
 
ننتقد مصر ونعتب عليها ……
 
لأننا نحب مصر وشعبها وحتى قيادتها “ و من إنتقد مصر الرسمية.! فلأن مصر كبيرة ” ولأن مصر عظيمة.” ولأن مصر قلب العروبة ” ولو كانت مصر صغيرة أو حقيرةلا سمح الله “ لما إنزعج العرب منها ..! ونحيي الرئيس مبارك على ما بثه من حرص على الشعب الفلسطيني ونؤكد على ما قاله وشدد عليه من خلال قوله أن أهم مشكلة هي الخلاف الفلسطيني ” ونثمن دعوته الى الفرقاء أن يتوحدوا وهذا مربط الفرس ” ونحييه على قوله أن الإحتلال حتما إلى زوال ….ولعل ما وضحه في مسألة معبر رفح وأنه تثبيت لأنفصال الضفة عن غزة لهو أمر أكثر من خطير ونرفضه طبعا ً , ولكن أليس هناك أي وسيلة لفتح المعبر فقط من أجل إدخال الكم الهائل من المساعدات لمساعدة شعبنا الفلسطيني بمعنى
 
( يُغلق …ويُفتح ) وليس بشكل رسمي كما حصل قبل عام ” حتى يتم توحيد الموقف الفلسطيني إنشاء الله “
 
ونناشده أن يترجم ذلك بالأفعال .فلديه الكثير مما يفعل دون أن يؤسس لإنفصال سياسي…ألا يستطيع..!
 
وعلينا أن نفهم أن قضيتنا ليست قضية فتح معبر ولا إدخال المواد الغذائية والطبية فقط ….المسألة مسألة قضية فلسطين ……..مستقبل أمة كامل .” وإن بقي الحال على ما نحن فيه فنحن نعدم فلسطين بأيدينا يا فتح ويا حماس ويا كل الناس
 
ونقول لمن وجه جام غضبه على السيد نصر الله
 
نقول لهؤلاء ” إن السيد نصر الله وجه رسالة قبل أسبوع من المحرقة وكان عنوانها رفع الحصار عن غزة في مهرجان ضخم دعا له الشعب في لبنان
 
وخاطب الرئيس المصري مبارك بكل آداب المخاطبة وقال له يا سيادة الرئيس نتمنى عليك أن تصدر أوامرك لفتح معبر رفح
 
وعندما خاطب الشعب المصري خاطبهم للخروج للإحتجاج والضغط على مصر الرسمية وأكد على سيادة مصر وعلى قيادة مصر بأنها ليست دعوة لإنقلاب بل للضغط…….
 
وما العيب في أن يقول مثل هذا الكلام ..!!!
 
ربما نعتب على حسن نصر الله …..لا بل نعيب عليه حتى في عدم مساعدة فلسطين اليوم عملياً من خلال فتح جبهة من الجنوب لتخفيف الضغط على غزة …!! وإذا لم يكن هذا الوقت الرهيب وقد قامت إسرائيل بهذه الحرب المدمرة للشعب الفلسطيني …إذا لم يكن كل هذا ما يبرر لحزب الله أن يقوم بالمساندة الميدانية للشعب الفلسطيني وهو ينادي بتحرير فلسطين فمتى سيقوم بذلك ..!! ولكن هل باستطاعته ذلك ويتحمل مل سيترتب عليه من نتائج ..!! ولنقل أنه لا يستطيع فلماذا لا يزود الأبطال من قوى الرفض الفلسطينية القادرين على العمل مثل القيادة العامة وغيرها من القوى الفلسطينية في لبنان لتساند أشقائها في غزة
 
أعتقد أن دعوة نصر الله للتظاهر ربما أراد أن يساعد مبارك أمام الضغوط الأمريكية ………….فخروج مليون مصري إلى الشارع ربما يعطي الرئيس مبارك الدعم في أن يضغط على أمريكا وأوروبا ويشكل بهذه الحالة وسيلة ضغط يعجز عنها عندما يكون الشارع المصري هادئا ً دون حراك ( شوفو ا شعبي )
 
أقول لهؤلاء والذين انطلقت أقلامهم وعبر المنابر المعروفة بسقوطها وإنحدارها إلى القاع ”من خلال إتهاماتهم لأصحاب الأصوات التي تدعوا الى وقفة ضمير في العالم العربي وكيف هذا وتحت حجة الدفاع عن مصر …!!
 
“فوالله مصر العروبة مصر مبارك “ الأسير بالإتفاقيات الدولية والذي يعتقد أنه لا يستطيع النفاذ منها حتى يحمي شعبه ووطنه , ولا يريد أن يفتح على مصر أبواب جهنم ” ولكن ليعلم أن الشعوب العربية من المحيط إل
ى الخليج ستقف خلفه وتشد من عضده إذا قال
 
(لا….وكفى ) لا يريد أحد أن يحرج مصر ولا نريدها أن تلغي إتفاقياتها المعقودة ……..فقط موقف يقول لالالالالالالالا للجريمة…….. لالالالالالالا للمحرقة
 
فنقول له تأكد أن مصر ستكون محمية بشعبها العظيم
 
وبارادتها التي لا تلين ” فالموقف المطلوب اليوم بأن تعلن
 
أنك عربي مصري ترفض الضيم …..ترفض الظلم
 
بل نريدك قائد كل العرب
 
لا ترضخ لأي كان أمام مذبحة غزة التي إن إستمرت
 
فستصل دماء أبناء غزة إلى كل الوطن العربي ولن ترحم
 
 
 
والله فوق كل هذا ( أمره أعظم )
 
من فلسطين وشعب فلسطين مليون تحية لشعب مصر
 
وقيادة مصر التي نتطلع إليها بكل أمل أن تصرخ في وجه
 
المجرمين الصهاينة .
 
 
 
ملاحظة :بعد إن أنهيت مقالي سمعت تصريح أبو الغيط وهو يقول ( أرسل الرئيس مبارك واستدعى ليفني ليقول لها ( إياكم أن تضربوا غزة ….)
 
 الحقيقة أن هذا الكلام الغريب العجيب (مضحك مبكي) في آن معاً “ وهذا لوحده يكفي لمقال كبير ……..سنرى ماذا سيُكتَب حول هذا الموضوع ..!!
 
الذي لا يصب في مصلحة مصر حتى …..ويقول البعض
 
( لاتنتقدوا مصر الرسمية ….!!!!) اليس هذا مخجل ..!
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد