الرئيسيةأرشيف - غير مصنفقمم الدجاج ، و الصيصان .. و لو طارت

قمم الدجاج ، و الصيصان .. و لو طارت

قمم الدجاج ، و الصيصان .. و لو طارت

من إحدى مساويء الصورة الإعلامية –  التي تبيضها مؤتمرات القمة ( بضم القاف ) العربانيّة .. أنّ التلاسن بين       عضوات ” النظام الرسمي العرباني ” يظهر علنا .. و من إحدى مساويء قمة غزّة .. أنّها عكست خطابا موتورا لدى الكتّابين المتفلسطنين ردّا على خطاب متفائل … لدى دراويش .. مازالوا يظنّون .. أنّ مثل هذه المؤتمرات ” القُميّة ” .. يمكن أن تعيد للقضيّة الفلسطينيّة حقّا بسيطا .. أقلّه حق الدفاع عن النفس ضد آلة القتل الصهيونيّة ….

إنّ قمّة ” غزّة ” .. لم تفضح ” محمود رضا عبّاس ” .. فالرجل لم يخف صهيونيّته من قبل .. بل هو يهاجم فصائل المقاومة الفلسطينيّة منذ حلوله الطاريء على ( منظمة التحرير الفلسطينيّة ) .. و قد زادت جرعته السمّية .. بعد تسلمه ( رئاسة المقاطعة ) .. و إنّما كشفت هذه القمّة  ” السكّين ” الموضوعة على رقبته ، و حسب .. و بالتالي صار بإمكان المواطن الفلسطيني المقصوف ” بالصورة الديمقراطيّة الشقّ الفتحاوي ” أن يعرف تماما لماذا يزاود ” رضا ”  – دون لاحقتيه  – على اولمرت ، و كلّ العصابة الصهيونيّة التي تستبيح ” غزّة ” .

- Advertisement -spot_img

كما إنّ ما يسمى بانشقاق الصفّ ” العرباني ” .. لا يمكن سحبه على الشعب العربي .. و إنّما هو انشقاق في النظام الرسمي .. و هذا النظام على امتداد الوطن العربي .. لا يمثل إلاّ نفسه .. و مصالحه ، و مزارعه ، و ميليشياته ..        و انحياز أحد أطراف هذا النظام  لمحور دون آخر .. هو من يسبب هذه الانشراخات في صفوفه …و قد ظهر أنّ أهم اللاعبين بين هذه المحاور .. هو النظام ” الصهيو- عودي ” بما يملكه من زخم مالي …. يجعل بوش يخلع بنطاله .. فكيف بمسكين مثل ” محمود رضا ” الذي لم يتنعم ” بمال أب  ، أو جدّ ” ، و هذا القول ينسحب .. على باقي عصابة المسترزقين من ” فتح ، و أخواتها ، و طوابيرها ، و مافياتها ” ، و هنا بإمكاننا أن نعرف لماذا يتحول الفلسطيني الثورجي .. إلى متفلطسن  يرتدي أفخم البذلات .. و يزاود بمفردات .. الإرهاب ، و الميليشيات المسلحة ، بل و يصف من يرفض ” المال مقابل الدّم ” بالمخرّب  ..من أبناء شعبه ، و إخوته ،  كرمى لعيني ، و خزائن من يغطي الإجرام الصهيوني من هذا النظام الرسمي العرباني ، و يبدوا أنّ الرشوة السعوديّة كانت أكبر ، و اكثر دسما .. من العطيّة القطريّة .. فانحاز ” محمود رضا ” إلى من يدفع أكثر .. لنفهم تماما .. أنّ ” السكين ” تعني تجفيف مصادر الأموال التي تأتيه ” بالهبل ” على رأي إخوتنا من الشعب العربي المصري ، و بالتالي ” خراب بيته ، و بيوت عصابته ” .. و إلاّ فمن يضع سكّينا على رقبة  إنسان معروف حجمه ، و وزنه ، و ثمنه …. وقد بالغ ” الحمد ” في نقل الصورة .

إنّ من يشتم  ” حاكما ” حضر مؤتمر قمّة  ” غزّة ” ، لا بدّ أنه يحاول أن يوهمنا أنّ  ” حاكما ” سيحضر قمّة ” الكويت ”  هو أكثر طهرا ، و ق
دسيّة  ..  ، و إلاّ فكيف تفسرون لي صوت ” العماد سليمان ” في هذا المهرجان الصوتي العرباني في الدوحة .. و مقاومته كانت قد صفعت من يستبيح  ” غزّة ” الآن ..كما أنّ هذا ” الكتّاب الشاتم ” لم يدر بخلده أن البسطاء مثلنا قد خبروا هذا النظام .. و أنّ هؤلاء ، و هؤلاء .. هم وجهان لعملة واحدة يستطيعون أن يلعبوا متى شاؤوا .. بدمى وطنيّة على شاكلة ” محمود رضا ” ، أو  ” المالكي ” أو حتى ” كرزاي ” ،  و التجربة ” السعوديّة ” مع أفغانستان تثبت ذلك .

و عليه نستطيع أن نعرف أسباب هذه الهجمة ” الكلبيّة ” لمعظم هذا ” النظام ” الرسمي العرباني .. على ” جزء ” من هذا الشعب العربي … و أشرفه .. حركات المقاومة العربيّة … و حسب منطق المافيات الذي يسيطر على ذهنيّة حكّام العربان فإنّ من لا تستطيع أن تشتريه .. عليك أن تقتله .. و تزداد المتعة .. عندما يكون أحد المساعدين على القتل هو من ذات ابن الجلدة .. فقط عليك أن تستأجر ” قاتلا محترفا ” .. و ليس هناك أفضل من العصابات الصهيونيّة ، و محمود رضا    و عصبته … وهذا ما يحدث في فلسطين .

اقرأ أيضاً
- Advertisment -spot_img

أحدث الأخبار

منوعات