الوسام

للشاعر / حسن إبراهيم حسن الأفندي
بمناسبة تكريمى من قبل الجمعية الدولية للغويين والمترجمين العرب فى إطار تكريمها للعلماء والأعلام
 
 
تكــــريمكـــم يا ســـادتي لــوســـام
                   مهــمـــا أعــــيـش وتنقــــــضـى أيـــــام
تكــــريمكـــــم علمـــاءنا لمفـــاخـر
                   أزهـــــو بهــــــــا مـــا شـــاءت الأحـلام
(واتـا) لمـــأوى للـعـقـــول ودارها
                    يا (عامـــرا) عـــــــمــرت بــه الأقــلام
شحــذ لكـل عـــزيمـــة أفـــــكارها
                    تنمــــو ويـزهــــو عـــودهـا والهـــــام
أخـرجـتمـــونا من خمــول مــنكـر
                    فـالكل فــــــى ركـــب الكـــرام كـــــرام
إن كــرّمـت (واتـا) لفـكـــر رائـــع
                   وجهـــــود من جاءوا القريض وهاموا
لا يبتغـون ســـوى كـــرامـة أمـــة
                     كــــم ظـلّ فـــيهـا للمــــــقـــال عـــظام
ولكــــم تعلّـــــــم من فـنون جمـــة
                     غـــرب بــــراه تخــلّــــف وظــــــــلام
أخـــذوا المعـــانى والقــــوافى ثرة
                     لمــا زهــا مـن رشـــــــــــدنا أعـــلام
قـــم يا (زهير) و(اِبن رشد) لساحة
                    فـــــرغـــت وأفـــــــرغ مجـدنــا أزلام
والمخلصــون كـــمـــا ترون لقــلـة
                     بذلـــوا وما أكــــدوا لــــهـــم إرهــام
ومنافـقـــون رأوا لــــبوش كــرامة
                     واستنكـروا لمـا رمــــى الضرغـــــام
حــــتى انبرت (واتا) لهـــم بسيوفها
                     والحـــرف ســــيف باتر صـمـــــصام
يا ( عامرا ) ملأ النفـــوس بفكـــره
                     فــــرحا بمـــا واتـــى بـه الإلــــــهـــام
أهــــديت للـــقــراء مـــنك مجلـــدا
                     يحــــيا بـــه فخـــــرا عــراق وشــــام
ذاك الحـــذاء وكـــم حــبرت فعالـه
                     إذ خــــاف هــــتلـــر مــنه والإجـــرام
نحـــن العـــروبة فى عظــيم بلائها
                     ما كان مـــنـــــا مــن يخــون يضـــام
ولســوف أنشـــيء كـــل عــام درة
                     يزهـــو بهـــا التــــاريــخ والإســــلام
يا أمـــة نجلــــــتْ بأرض عــروبة
                     مــن كــــان (مــنتظرا) لــــه إقـــــدام
حــيى ( لـــواتا ) إذ تمجـــد فارسـا
                    مــــا هــــــزّه جــــــبـن ولا إحـجــــام
                       *******
تكـــريمـكــــم يا ســـادتى لوســــام
                     يهـفــو لــــه العظمــــاء والأعـــــلام
ولقـــد لقيت بكـــم من التقــــدير ما
             &
#160;      غـــار الحســــود لــه ويحصـــد عـام
وعــرفت أفـــذاذ الرجال وخيرهم
                     شــــعــــراء فـى قلـــبى لهــم إكــرام
من كل (لطفى) أو (خميس) و(قطبنا)
                     و(هـلالــــنا) ذاك الفــــتى المـــقـدام
(زيتـون) فخـــر للمــــشاعـــر ودّه
                     ســـرَّ الفــؤاد فأزهــــرت أكــــمــــام
كـــم من أناس لــو نظرت وجـدتهم
                     مـــثل النســـائم حـــين بــــان غــمام
و(الزاهـيات) ومن (مـنى) أرواحنا
                     كالنيـــل ســـحـــر شــطه وغــــــرام
لا أُحصـينَّ مـــن المــــديح وإنـمـا
                      ضيق الزمـــان يضـيق مـنه مـقـــام
عـــذراً لمن ضاق المجال بذكرهم
                     ولـهــــم مــن الـود الكــــريم غَـــنام
ما جـــئت مادحكـــم ولكن سار بى
                     شـــوق إليكــــــم إخـــوتى وســــلام
مـــنى إلى (واتا) , إلـــى أدبائـــها
                     ومفـــكــــريهــا بالغــــرام غــــــرام
فــى آخـر العمـر الشقي لقـيت من
                     نظروا إلـي فــلا الفـــضاء زحـــــام
والأرض واســعة ورحـب سمائها
                      يجلــو الهــــمـوم فيســتريح هـمام
كــم عشــت فى غـبن أجرُّ لخيبتى
                      والناس حــولى فــدمـهــــم قـــوّام
مــن كان قـــزما فــى ربـوع بلاده
                      مــن فــرط تقـــديــــر لـــه أهــرام
اللهَ يـا وطـــنى أتـيـتـك ناســــــكا
                      حـــتى وإن نكــر الأديــــب لــئــام
فحمـلت ذكــرك للأعـالى غـــاليا
                   فـــترابــــكـــم كــحــل لــــنا وهــيــام
وذكـــرت شعبك حين أرفع هامتى
                    فــخـــرا بشـــعـــب كـلــــه أرحــــام
ومنحــت تقـــدير الكــرام لموطنى
                   وســمـــوت فـوق الغل حــــين أضام
كــم من ســـنين قـد نظمت مناحتى
                    والـــيوم أزهــو فالنـــواح حـــــرام
الناس تحــــفـل بى وتنزل ساحـتى
                     فـعـــلام حــزن شـــاغـل ومــــلام ؟
                        ******
يا أيهــا العلمــاء مــن تقــديـركــم
                     أشـــفى مــتى نــزلـــت بـي الآلام
يكـــفى لشــيبى أن ينال رضاءكـم
                     زهــــوا بكـــم شعــرى لـه إرزام
نفـــسى أقـــدمها لشعــب عروبتى
                     ولمجــده عـــزفــت لــــنا أنغـــام
شكـــرا لكــم والشكـر لا يكفى لما
                    أولــيتــمــونى أيـهـــا الأعــــــلام

 
اقرأ أيضاً
- Advertisment -spot_img

أحدث الأخبار

منوعات