الرئيسيةأرشيف - غير مصنفحالة هوس لدى محمود عباس

حالة هوس لدى محمود عباس

حالة هوس لدى محمود عباس

 

ذكرت بعض المصادر أن الرئيس الفلسطيني أصيب بحالة هوس شديد وحالة هذيان ، فكثير ما يتحدث مع نفسه وتصدر منه بعض الحركات اللا ارادية ، هل هي حالة من حالات المناخولية الداخلية ربما أصيب بها وخاصة بعد تصريحات خالد مشعل في قطر حول ضرورة ايجاد مرجعية للشعب الفلسطيني في الداخل والخارج ، فسريعاً ما غمز ولمز لعرابه ومحقق رغاباته أبو الأديب سليم الزعنون لعقد اجتماع لما يسمي المجلس الوطني في عمان ، حيث افادت الانباء أيضا ً الآتية من عمان أن محمود عباس قد منح الكثير من الدولار الأمريكي لأبو الأديب وأصبحت القصة قصة التمويل والراتب وتغطية مطالب السيد أبو الأديب في شيخوخته ، أبو الأديب الذي رثى ابن أو بنت ابنه في قصيدة طويلة عند الوفاة ، ولم يستطيع أبو الاديب أن تحركه مشاعره لرثاء شهداء غزة أو رثاء أطفالها ونسائها ،رثا أبو الاديب حفيده كما قلت بقصيدة طويلة كما ذكرت الأنباء .

- Advertisement -spot_img

 

وعودة مرة أخرى للسيد الرئيس المنتهية ولايته والذي أصبح حريص على أن يضع صورة الرئيس الفلسطيني السابق ياسر عرفات خلفه ليستمد شرعيته منه وهذا عامل نفسي داخلي يحرك أبو مازن صاحب الشخصية المهزوزة والذي فوجئ بإنجازات لم يكن يتوقعها من فصائل المقاومة في غزة .

 

لعل أبو مازن يعيش في هذه الاونة في أسوء أدوار له برغم المساندة الاقليمية والدولية له ولكن أصبح أبو مازن ذات عملة مكشوفة وواضحة جداً فهو لا يستطيع أن يخفي مآربه ، هرع أبو مازن من اوروبا إلى القاهرة مرعوبا  من الآتي :-

1- تصريحات خالد مشعل والتي أتت على قاعدة استحقاقات مفترض ان تدفع للمقاومة وللشعب الفلسطيني بعد عقود من الانبطاح الذي مارسته قيادة منظمة التحرير واستغلالها لتكريس الوجود الصهيوني على الارض الفلسطينية تحت ذريعة هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني ولذلك أتى هذا التصريح كشرارة لبداية الحسم الثالث في تاريخ المقاومة وهو تعديل الوجه السياسي والأمني للقضية الفلسطينية وهذا يؤدي إلى ناهية الدور المناط يتنفيذه من قبل محمود عباس .

لقد عملت قيادة منظمة التحرير من خلال عدة سلوكيات على احداث انهيارات داخلية في الشعب الفلسطيني والمؤسسات الفلسطيني حين لم تقوى القوى الخارجية على احداث انهيارات في ارادة الشعب الفلسطيني ولذلك عمدت قيادة منظمة التحرير وقيادة فتخ أوسلو على احداث انهيار ثقافي وانهيار أمني وانهيار سلوكي بغية تحقيق برنامجها الهادف إلى توقيع اتفاق غير متكافئ مع العدو الصهيوني والقبول بما هو مطروح من تقاسم للقدس على احسن تعديل وقبول قوات دولية واشراف دولي وتبادلية الارض هذا ما أثارته وزارة الاحتلال العبرية من وثائق تم التوصل إليها أحالت بين التوقيع عليها  ما يسمى ” بانتخابات الدولة العبرية” .

2- أصيب الرئيس الفلسطيني المنتهية صلاحيته بحالة الهلع والهذيان لاعتبارات تخص الحوار في القاهرة والانجازات والدبلوماسية العالية التي مارستها المقاومة والنجاحات التي يمكن أن تحقق في تحقيق تهدئة تدفع من خلالها الدولة العبرية استحقاقات لغزة وللمقاومة وهذا ما يضعف الرئيس الفلسطيني وما عليه الآن ( إلا ان يجلس في الشمس ويقصع القمل ) فلقد فقد الرئيس الفلسطيني المنتهية ولايته جميع الأوراق كما فقدها تيار أوسلو بكامله سواء في قيادتها لمنظمة التحرير أو لحركة فتح أوسلو .

طبيعة الهذيان لم تقتصر على الرئيس الفلسطيني بل  تشمل عصابة الــ5 أو الـ6 في سلطة المقاطعة في رام الله .

 

الرئيس الفلسطيني بحالته الحالية يشبه تماماً بعض المتقاعدين الكبار في السن الذين يصابون بحالة خيبة أمل ويأس ولذلك يخرج الرئيس الفلسطيني على الهوائيات والفضائيات وهو ما يشابه حالة الهذيان والهوس ويقول لن نتفاوض مع من  يريد أن يخرب منظمة التحرير ولا يعترف بها واذا عرضنا هذه الجملة على بعض علماء النفس والمحنكين في السياسية والدبلوماسية فإنه لا معنى لعباراته إلا معنى واحد يستدل عما في باطنه بإشارات تدل عما في رغبته المدفونة .

 

فقبول منظمة التحرير بشكلها الحالي يعني أن الرئيس الفلسطيني المنتهية ولايته يطالب بالاعتراف بإسرائيل وهو  ما يريد أن يصل اليه ، فيعني العمل مع منظمة التحرير بوضعها الحالي هو الاعتراف بإسرائيل ككيان على الارض الفلسطينية هذا من خلال الوثائق والرسائل المتبادلة والاتفاقيات والغاء بنود كثير من الميثاق قامت بها قيادة منظمة التحرير الفلسطينية .

ش

ولذلك نؤكد ان حالة  الهوس والهذيان والتخبط الذي يمارسه الرئيس الفلسطيني لن يرعب قوى المقاومة والكوادر الشريفة في حركة  فتح وباقي  الفصائل من الاستمرار في البحث عن مخرج من هذه الورطة التي وضعوا فيها منظمة التحرير الفلسطينية وأمام المزاجية التي هي أيضاً نوع من أنواع المناخوليا الداخلية التي تمارسها قيادة منظمة التحرير ورئاسة المجلس الوطني على قوى المقاومة أن تبلور اطار شامل يعبر عن فلسطينيي الداخل والخارج ويعتبر مرجعية عليا للمقاومة وللشعب الفلسطيني .

 

بقلم/ سميح خلف

 

اقرأ أيضاً
- Advertisment -spot_img

أحدث الأخبار

منوعات