إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

هستيريا على أطلال الموت (4) الحلقة الأخيرة . بقلم : م. زياد صيدم

0

قهقهوا بأشداقهم بعد أن أردوه مرات ومرات.. تحدث والد الشبل بحشرجات وغصة .. مرارتها لا تزال في أذنه و قلبه .!!

 

****

 

فتكوا بالبشر والشجر والحجر… بنفس اللحظات كانت أم محمود ( الداية ) تُبشره بميلاد ثائر..

عندما كان يغرس نخلة أمام خيمة  أقامها على أنقاض بيته .. بينما كان شبله اليافع ..  يغرس راية .. على مرأى من عيونهم الحائرة .!!

 

****

 

كانت تعانق قبضتها مصحف شريف.. عندما أزال الركام عن محياها الباسم.. فانعكست على وجهه هالة من نور… في جوارها وجد طفله وكراسه الرسم.. كانت خارطة الوطن في أول صفحاته.. فتجسدت له فكرة ؟… فتحسس حزامه .!!

 

****

 

شاهد أسرته وقد امتزجت مع بقايا أنقاض من ركام منصهر .. سُمعت في الأرجاء صرخته مدوية .. كانت أخر ما نطقه أحمد قبل أن يصعد إلى السماء .. مخلفا بقاياهم النتنة على الأرض.!!

 

****

 

كتب سلسلته الرابعة .. معتقدا بأنها الأخيرة.. بينما لا يزال الهواء ملوثا بروائح البارود .!!

 

                                                          

إلى اللقاء.

 

 

 

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد