إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

أمنيات رجل مختلف (6) م. زياد صيدم

0

غرقت سناء في بحر أوهامها المصطنع، وصراعاتها مع نفسها واندفاعها وراء أوهامها ..تماما كما تاهت نغم من قبلها في لجة من سخافات ، الذي يتجسد للإنسان أحيانا على أشكال مختلفة من تفاهات لا يشعر بتداعياتها اللاحقة إلا متأخرا، فيخسر حاضره ومستقبله لمجرد كونه لا يستمع ولا يصغى لمن هو أرجح منه إدراكا ووعيا..لكنها تتشافى منها كما سمع عن أخبارها التي لا تزال تهمه، فأحس بشعور من الراحة يملئ قلبه!.. كما  بدأت في التلاشي تلك الوجوه الشقراء والحمراء والسمراء والسوداء في عبق من تاريخ جميل يودِعُها في حاضنة من ذكرياته، بني أعشاشها في ركن من قلبه الفسيح ، والذي لم يخبو وهجه بعد ! حيث ما يزال يشع لهيبا واتقادا لاسيما بعد أن غمرته وفاء بحنانها الذي افتقده منذ زمن طويل.. مذ أن ودع آخر أميراته كآخر وجه رآه في ليلته الأخيرة،هناك  حيث ماض جميل، ما يزال يؤلب أحلامه الممتدة بين الفينة والأخرى …

 

كأنه على موعد مع أمنياته .. أطلت عليه وفاء من شرفة عقله بداية، تحاكى وعيه وثقافته .. ترمقه من شرفة حنانها وحبها الغامر لاحقا، فتحاكى فيه الحرمان  و اللهفة لحب اجتاحه حتى رأسه، فيغطس في أريجه وشذاه بلا حدود !.. أطلت عليه من شرفة ودها اللامتناهى والمتأجج عطاء، فتحاكى فيه عطشه وجفاف شرايينه وأوردته.. أطلت عليه من شرفة ألمها وعذاباتها، فتحاكى فيه واقعه وأحزانه … وتشرق عليه شمسها في وحشة ليله، وقهر اللحظات الفارغات، تشرق عليه ذات الرداء الأحمر، فتحاكى فيه عبق الجورى المكتسي حله  قد تناغمت مع ألوانها وشذى عطرها.. وينساب إليه كرّمُها، فتعانق قطوفها نبيذ شفاهه ثمالة .. فتأخذ الألباب سحر حضورها وجاذبيتها  وأنوثتها.. تأخذه وفاء إلى سحر العيون ورونقها.. فتذيبه ابتسامات تتبدل سحرا في كل إيماءة منها دلالة.. وكل حركة من لحظها إشارة.. وما أن يزقزق الدوري ألحانه، معلنا إشراقه شمس يوم جديد،  حتى يتواعدان  في لقاءهما المتجدد بعد سويعات قليلة.. تمر وكأنها شهور طوال، لأنه عشق مختلف، تتجسد فيه كل ما عرفته القيم الإنسانية في حياة كل البشر، عبر صفحات الشعر والنثر وسرد الحكايات والأساطير …

 

يستيقظ  متى انتصف .. يرتشف قهوته النافذة بعطر أريجها المميز المنبعث منها.. يشعل سيجارته  .. يمارس بعضا من تمارين يومية.. يتذكر ما نصحه به بعض الأصدقاء، بأخذ ملعقة من عسل النحل كل صباح، ليستعيد ذاكرته التي تخونه مؤخرا من زحام الأفكار وإرهاصات الأحداث، فينطلق على دراجته النارية صوب ملاذه الوحيد،  ذاك الأزرق الجميل وان كان الحزن يقبع في أعماقه  فيتشح بثوب الكآبة والحزن، لكن شبابه وسر بقائه يكمن في أمواجه التي لم ولن تهدأ أبدا، وهذا الزبد الأبيض على شواطئه، دليل عنفوانه وقوة أمواجه وصموده الأزلي …

 

يرن هاتفه المحمول معلنا وصول رسالة ماسج، يفتحها بشوق، تبتسم شفاهه  وتتراقص عينيه فرحا، كانت وفاء حبيبته التي أسدلت عليه ثوب الحنان والوداد وغمرته برداء عشقها العبق المنسوج من ورد الياسمين والجورى حتى امتزجا معا ليشكلان عقدا من أبهى ما يكون، ومن أروع ما يمكن تخيله  – اشتقتك حبيبي  هكذا كانت رسالتها.. يضم هاتفه إلى قلبه بعد أن يجيبها بنفس الكلمات ويمضى…

 

في الجانب الآخر من حياتهما.. تبدأ وفاء بالإفلات من قوقعتها المتحوصلة .. لتنثر روائع ما يسطره فكرها .. عبر فضاءات مستجدة تملا فيها قلوب الآخرين فرحا وحبورا وإعجابا.. فيصطف من حولها بأدب رفيع وذوق راق.. فيزداد احمد ابتهاجا لفرحتها، وتزداد ابتسامتها تألقا، لتذيبه اشتياقا وسحرا.. تعلق قلبيهما بحبل من نور يمتد عبر مسافات القهر، وحواجز الألم التي تفصلهما عن بعضيهما.. إلا أن ذاك الحبل ينير وحشة ليلهما ..يحيله إلى نهار يشع وهجا، فيجلى الصدور نوره ويبلج الفؤاد ضياءه..

 

عندما بدا قمرها يضيء الأرض العطشى في بهيم ليل معتم سواده .. وذات صباح ارتبك احمد مع وابل من هلوسات انطلقت من تلقاء نفسها، لم يفهم احمد ما الذي حدث، كانت كلمات تنطق بها عشوائيا بلا اتزان أومناسبة أو هدف ؟ هكذا فجأة.. كاد أن يتقرح قلبه وينفطر خوفا عليها، فقد أرعبته عباراتها المبهمة.. لم يمض ساعة من الوقت حتى كانت المفاجأة منها ..فقد شعرت بغيرة جعلتها في حالة هذيان مؤقت،لم تقتصر الطريق لتكون مباشرة في طرحها، هكذا أجابته على استفساراته المتلاحقة.. وهنا بدت على وجهه تقاسيم وعلامات رضي، لكنها لم تتمنطق في رأسه لقد اخفت وفاء أمرا ما.. تساءل في قراره نفسه.. فهل ستجيبه بصدق عن سبب انبعاج هلوستها المفاجئة، والتي لم تكن بالطبع عشوائية أو اعتباطية، هكذا كان إحساس أحمد قويا، فهل يخونه إحساسه هذه المرة ؟.

يتبع …

 

إلى اللقاء.                                                                                                                                                                                                   

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد