إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

الأسرى مرة أولى وثانية وعاشرة …

الأسرى مرة  أولى وثانية وعاشرة…..

 

بقلم :- راسم عبيدات

…….يحق للسيد حسن نصر الله أن يقول أن بقاء أسرى عرب وفلسطينيين في السجون الاسرائيلية وسمة عار في جبين الأمة،فحزب الله وأمينه العام سماحة الشيخ حسن نصر الله وعدوا وأوفوا الوعد،وبيضوا السجون الاسرائيلية من الأسرى اللبنانيين وعلى رأسهم عميد الأسرى العرب سمير القنطار.

والفصائل الفلسطينية بذلت جهوداً في هذا الاتجاه،وقادت أكثر من عملية تبادل،لعل أهمها وأكثرها نوعية هي عملية التبادل التي نفذتها الجبهة الشعبية- القيادة العامة في أيار /1985،والتي حررت فيها 1150 أسير فلسطيني وعربي  من المؤبدات والأحكام العالية،والآن تتوفر فرصة تاريخية لمثل هذه الصفقة وعملية التبادل تلك من خلال الجندي المأسور “شاليط”،فالرهان على التفاوض وصفقات الإفراج آحادية الجانب وما يسمى بحسن النوايا خيار أثبت عدم فاعليته وجدواهه.

وواضح أنه من بعد إفشال اسرائيل لصفقة “شاليط” وتهربها من دفع ثمن واستحقاقات تلك الصفقة،فقد صعدت من اجراءتها القمعية والإذلالية بحق الأسرى الفلسطينيين،بل كل الوقائع والحقائق على الأرض تشير الى أن الحكومة الإسرائيلية وادارة مصلحة سجونها وأجهزة مخابراتها،تتجه نحو شن حرب شاملة ومفتوحة على الحركة الأسيرة الفلسطينية،وفي كل مرة تختلق حجج وذرائع واهية وعناوين لهجمتها على الحركة الأسيرة الفلسطينية،وهي تجند خبراء وعلماء نفس في تلك المعركة ووزراء وأعضاء كنيست والجهازين التشريعي والقضائي وغيرهما من الأجهزة المختلفة من أجل تدمير نفسية الأسرى الفلسطينيين وقتل روحهم المعنوية.

والجميع يذكر منا أن عنوان الهجمة قبل شهرين،كان هو إلزام الحركة الأسيرة الفلسطينية بارتداء الزي البرتقالي،زي معتقل”غوانتنانو” لما لهذا الزي من دلالات ووصف نضالات شعبنا “بالإرهاب” وأسرانا “بالإرهابيين”،ولفرض هذه الخطوة قمعت وعزلت وغرمت وصادرت وعاقبت المئات من أبناء الحركة الأسيرة الفلسطينية في أكثر من سجن ومعتقل،ولكن توحد الأسرى والثبات وصلابة الموقف أفشل تلك الخطوة،ولكن بما لا يعني أن ادارة مصلحة السجون الاسرائيلية تخلت عن هذه الخطوة وهذا الخيار،بل هي تخوض معركة شاملة ومتواصلة مع الحركة الأسيرة الفلسطينية،تهدف الى كسر ارادة الأسرى الفلسطينيين وقتل روحهم المعنوية وإفراغهم من محتواهم الوطني والنضالي،ناهيك عن ابقاء الحركة الأسيرة الفلسطينية،في اطار المتلقي للفعل والدفاع المستمر،وعدم القدرة على التأطير والتنظيم أو بناء أوضاع تنظيمية واعتقالية مستقرة.

وفي هذا السياق شهدنا تصعيد غير مسبوق بحق الحركة الأسيرة الفلسطينية،حيث لجأت ادارة مصلحة السجون الى ابقاء الأسرى في حالة من الجوع الدائم ،وقامت بتقليص كمية ونوعية الوجبات المقدمة للإسرى،فما رشح من معلومات هو قيام ادارة مصلحة السجون الاسرائيلية،بتقليص كمية الخبز المقدمة للإسرى بنسبة 31 %،وبما يعني تحول “السجن والمعتقل” الى عبء مادي على الأسير وذويه،فالأسير تحت ملحاحية الجوع سيضطر الى شراء ما يسد جوعه من” كنتين” السجن وعلى حسابه الخاص وبأسعار مضاعفة،والأمور لم تقف عند هذا الحد ،فقد انضم لحملة التصعيد تلك وزراء وأعضاء كنيست،فعضو الكنيست المتطرف”داني دنون” من الليكود قال بأنه في الوقت الذي تعاني فيه الدولة من شح في المياه،فإن الأسرى الفلسطينيين يقومون بعملية تخريب متعمدة للإقتصاد الإسرائيلي،من خلال ترك صنابير المياه في الحمامات مفتوحة طوال الليل،وهذا التحريض والكذب واضحة أهدافه ومراميه،فالوزير نفسه يعلم تماماً،كما تعلم ادارة مصلحة السجون والحكومة الإسرائيلية،بأن صنابير المياه في السجون تفصل بشكل أتوماتيكي بعد فترة وجيزة من الاستخدام.

وهذا يعني أن ادارة مصلحة السجون في اطار حربها الشاملة ضد الحركة الأسيرة،تواصل الهجمة وجس النبض،فإذا ما تراخت الحركة الأسيرة الفلسطينية،أو كان هناك ضعف وعدم صلابة وتوحد في مواقفها تجاه خطوات وممارسات ادارة السجون الاسرائيلية،فهي تعمل وتلجأ الى فرض اجرائها المعني بالقوة.

وهنا رغم الإشادة بحركتنا الأسيرة الفلسطينية،وما تقوم به من خطوات ومعارك نضالية لمواجهة والتصدي لما تمارسه بحقها يومياً ادارت السجون من اجراءات وممارسات قمعية،أثبتت التجارب،أن صمام الأمان لمواجهتها وإفشالها وكسر غطرسة وعنجهية ادارات السجون،هو وحدة الحركة الأسيرة الفلسطينية وصلابة موقفها وتماسكها ومدى ثباتها وصمودها.

هذه الحركة التي نتغنى ونعتزبها والتي حولت السجون والمعتقلات من قبور للأحياء الى قلاع للنضال ومدارس وجامعات تخرج الكادرات والقادة في مختلف المجالات والميادين،يجب وبالضرورة أن تحافظ على هذه الصورة التي ارتسمت عنها في أذهان جماهيرنا وشعبنا،فهذه الصورة من بعد أوسلو أصابها الإهتزاز والبهوت،ولاأخفيكم القول أن بعض الممارسات من قبل بعض الأسرى في السجون والمعتقلات،تعكس صورة غاية في السلبية وتضاد كلي مع أخلاقيات وسمعة أسرانا،فقبل عدة أيام فقط تحدث الي أسير محرر من أحد المعتقلات بمرارة عالية،كيف أن تجارة اجهزة الهاتف الخلوي في السجون أصبحت رائجة بين الأسرى والفصائل ،وأن أسعارها تجاوزت موسوعة “دنيس” للأرقام القياسية” ونحن كعرب وفلسطينيين،ندخلها من أسوء أبوابها،ندخلها من باب أننا الأقدر على التهام”الطبايخ والنساء” واستغلال بعضنا البعض ليس في المستوى الشعبي فقط،بل وفيما يطلقون على أنفسهم لقب الطليعة.

ان الحركة الأسيرة الفلسطينية تبقى أصيلة،رغم ما يعلق بها من أدران وممارسة سلبية هنا أو هناك،هذه الحركة الأسيرة العملاقة التي قدمت أكثر من 197 أسيراً شهيداً،ودخل العشرات من أبنائها موسوعة”غيتس” للأرقام القياسية،وما زال أحد عشر ألف من أبنائها يوقدون مشاعل الحرية في سجون الاحتلال،ويشكلون لنا كشعب وأحزاب وفصائل النبراس  والهادي على طريق الحرية.

حق وواجب علينا أن نسلك كل الطرق، وأن نمارس كل أشكال وأساليب النضال والكفاح من أجل ضمان تحررهم من السجون والمعتقلات الاسرائيلية،فأساليب الكفاح والنضال السابقة من شجب واستنكار ومسيرات واعتصامات،لم تعد مجدية،والمناشدات والاستجداء كذلك في ظل عالم يمتهن ازدواجية و”تعهير” المعايير،فقضية أسرانا يجب أن تدول وأن توضع مواعيد وجداول زمنية مقدسة وبضمانات دولية للإفراج عنهم،وأيضاً على السلطة و فصائلنا وأحزابنا أن تتخلى عن وهم تحرير الأسرى من خلال صفقات آفراج آحادية الجانب أو حسن نوايا اسرائيلية،فهي لم تنجح بتحرير أسير فلسطيني واحد خارج معايير اسرائيل وإشتراطاتها وتصميفاتها وتقسيماتها.

 

القدس- فلسطين

18/7/2009

Quds4567quds

Mobil 0524533879

  

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد