الرئيسيةأرشيف - غير مصنفالأمم المتحدة للقذافي: عفوا الحديقة ليست متوفرة لخيمتك بسبب اعمال البناء

الأمم المتحدة للقذافي: عفوا الحديقة ليست متوفرة لخيمتك بسبب اعمال البناء

الرئيس الليبي معمر القذافي
عبرت عائلات ضحايا طائرة لوكربي التي فجرت فوق بلدة لوكربي الاسكتلندية عام 1988 عن غضبها من زيارة الرئيس الليبي معمر القذافي المقررة لنيويورك الشهر القادم، حيث سيلقي خطابا في الجمعية العامة للامم المتحدة مباشرة بعد الخطاب الذي سيلقيه الرئيس الامريكي باراك اوباما.
 
وجاء ذلك بعد ان كشفت الامم المتحدة ان الرئيس الليبي سيخاطب 192 رئيس دولة في اجتماعات الجمعية العامة في 23 ايلول (سبتمبر) القادم. ويعني الخطاب الذي سيلقيه الرئيس الليبي امكانية حدوث مواجهة عرضية بين الرئيس الامريكي والزعيم الليبي.
 
وتعتبر زيارة القذافي الاولى للولايات المتحدة منذ عقود شهدت مواجهات بين البلدين وادت الى حصار استمر على ليبيا مدة 11 عاما.
 
وكان الرئيس الليبي قد صافح اوباما في اجتماع مجموعة دول الثماني في روما، والتقى مدة 40 دقيقة مع رئيس الوزراء البريطاني. وتشغل ليبيا مقعدا في مجلس الامن مدة عامين وتم انتخاب ممثلها علي التريكي رئيسا للجمعية العامة.
 
وجاء خطاب الرئيس الليبي بعد خطاب اوباما في جدول اعمال الجمعية العامة لان القذافي يشعل منصب رئيس الاتحاد الافريقي.
 
وقالت صحيفة “التايمز” في لندن ان عائلات ضحايا الطائرة الامريكية عبرت عن غضبها عندما سمعت ان القذافي سيزور نيويورك.
 
وقالت الصحيفة إن عائلات لوكربي حصلت على تعويضات مالية من ليبيا مقدارها 10 ملايين دولار عن كل ضحية في اطار تسوية مع الغرب عام 2003، لكن الكثير منها ما يزال غاضباً من توجهات بريطانيا والولايات المتحدة لتحسين العلاقات مع الزعيم الليبي.
 
واضافت أن عائلات ضحايا لوكربي مستاءة بشكل خاص من مطالبة العقيد القذافي استعادة الليبي عبد الباسط علي المقرحي المُدان بتفجير طائرة لوكربي، والذي يقضي عقوبة سجن مدى الحياة في أحد السجون الاسكتلندية بسبب معاناته من سرطان البروستات، مشيرة إلى أن هذه العائلات اقرت بأنها لا تملك القوة المطلوبة لمنع الزعيم الليبي من حضور اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة.
 
ونقلت عن امرأة فقدت ابنتها في التفجير قولها ” لا يزال في نظري عدوا. وقالت اخرى ان مجرد التفكير في انه سيزور امريكا “يصيبني بالدوار”.
 
وقالت انهم ان سمحموا له بزيارة امريكا فيجب ان يراقبوه، مشيرة الى ان القذافي لم يتغير عما كان عليه منذ عشرين عاما.
 
ونقلت عن فرانك دوغان، رئيس جمعية عائلات ضحايا بانام الامريكية ان دعوة السماح للزعيم الليبي مثيرة للغضب. واضاف “اعرف ان حكومتنا تحاول اعادة ليبيا الى عائلة الدولة ولكني لا اعتقد ان هذا يجب ان يترجم من خلال الترحيب بقاتل”.
 
وقال انه سيحضر، اي الزعيم الليبي، ويخاطب الجمعية العامة بزي “مثير للسخرية” وحوله مجموعة من الحارسات وسيعيش في خيمة معلقا ان القذافي “رجل غريب الاطوار”.
 
وكانت ليبيا قد وافقت على تسوية ملف لوكربي ودفعت 10 ملايين دولار لكل عائلة لكن الكثير من العائلات لا تزال غاضبة على محاولة الولايات المتحدة وبريطانيا تحسين العلاقات مع الزعيم الليبي.
 
وعبرت عن غضبها من مطالب القذافي الاخيرة باعادة عبدالباسط المقرحي العودة لليبيا والمسجون في سجن اسكتلندي وهو المتهم الوحيد المدان بالتفجير لانه يعاني من مرض خطير.
 
ومنذ تحسين العلاقات مع دول الغرب زار القذافي روما وباريس حيث اقام في خيمته المعروفة واشار مسؤولون في الامم المتحدة الى المكان الوحيد في مقر الهيئة الاممية الذي يمكن للقذافي ان يقيم خيمته فيه هو حديقة المقر، لكن المشكلة ان الحديقة تحولت الى مكان بناء بسبب عمليات البناء والتطوير في المقر.
 
ونقلت عن دبلوماسيين ليبيين قولهم انهم يدرسون المشكلة وتوصلوا الى ان لا فندق قرب مقر الامم المتحدة لديه حديقة واسعة كي تستوعب الخيمة.
 
وفي عام 1985 عندما زار نيويورك للمشاركة في ذكرى اربعين عاما على انشاء المنظمة خطط لاقامة الخيمة على سطح البعثة الليبية هناك وهو ما الغاه لاحقا.
 
ويعترف الكثير من عائلات الضحايا ان لا سلطة بأيديهم لمنعه من الحضور للامم المتحدة والمشاركة في اجتماعاتها لكن بعضهم قال انه سيتأكد من انه لن يكون موجودا في المدينة وقت حضور القذافي.
اقرأ أيضاً
- Advertisment -spot_img

أحدث الأخبار

منوعات