من يعاقب من؟

من يعاقب من؟

بقلمك: زياد ابوشاويش

لم يكد يمضي بضعة أيام على خبر تخفيض حجم المساعدات الأمريكية والاعتمادات المرصودة لدعم الكيان الصهيوني بمليار دولار للضغط عليه من أجل وقف الاستيطان وكعقوبة مبدأية على رفضه الانصياع لخطة خارطة الطريق في شقها المتعلق بهذا الجانب حتى تراجعت الولايات المتحدة عن ذلك الإجراء قائلة أن تصريحات صدرت بهذا الخصوص فهمت خطأً من وسائل الإعلام وأنها لم تقصد ما تناقلته هذه الوسائل وليس في نيتها معاقبة الكيان الصهيوني.

- Advertisement -spot_img

الغريب في الأمر أن وسائل إعلام عربية وفلسطينية سارعت فور سماع التصريحات المغدورة بالترحيب بهذه التصريحات واعتبرتها دليلاًَ على جدية أمريكا في معالجة ملف المفاوضات المتعثرة بين الفلسطينيين والاسرائيليين وأنها ملتزمة بشكل حقيقي بخطة خارطة الطريق وحل الدولتين وحاولت جاهدة تذكير المتشككين والمتشائمين من أمثالنا بمصداقية الحليف الأمريكي والإدارة الجديدة بقيادة السيد باراك أوباما الذي قال كلاماً معسولاً في خطابه الشهير بالقاهرة ولم نر منه أي جديد حتى اللحظة.

الولايات المتحدة الأمريكية لا تتردد في مخالفة القانون الدولي وشرعة حقوق الإنسان إذا ما تعلق الأمر بإسرائيل والأمثلة على ذلك لا تعد ولا تحصى، وفي المقابل فإنها لا تتردد أيضاً في معاقبة أي جهة عربية بلداً كانت أو منظمة حال ارتكابها أبسط مخالفة للقانون الدولي وفي أحيان كثيرة بلا أي سبب سوى حماية العدو الصهيوني وإرضائه.

التجربة السابقة في العلاقة بين إسرائيل وأمريكا تقول أن رؤساء الإدارة الأمريكية المنتخبين أو الساعين لمقعد الرئاسة يتحاشون غضب إسرائيل حيث العقاب في هذه الحالة قد يصل حد فقدان فرصة النجاح في الانتخابات أو إثارة اللوبي الصهيوني عليهم إن كانوا على رأس عملهم.

ورغم إدراكنا أن الكيان الصهيوني يعمل في خدمة أمريكا والامبريالية بالعموم إلا أن الدرس الذي يجب فهمه جيداً هنا يقول بأن الإدارة الأمريكية اليوم وبالأمس لا ترغب في معاقبة إسرائيل وغير قادرة على ذلك ومن هنا فإن المراهنة على دور أمريكي ضاغط على إسرائيل هو نوع من خداع الذات.

[email protected]

اقرأ أيضاً
- Advertisment -spot_img

أحدث الأخبار

منوعات