أنت القصيدة

أنت القصيدةكاظم ابراهيم مواسي
 
أنتِ القصيدة
خلف خارطة  الزجاج
تتمردين على عذاباتي القديمة
تفتحين أمام روحي ألف باب
حتى أكاد أنسى العذاب
أنت القصيدة
ما عداك كلامَ هَذيٍ أو ضباب
ما هذه البسمات
يا فرح الصغار
قد ترفع البسمات روحي للسحاب
فأعود منتعشا
أعود كما الهزار
فرحًا بما أوتيت من ودٍّ وحب
فرحًا ببسمتك الشراب
 
اقرأ أيضاً
- Advertisment -spot_img

أحدث الأخبار

منوعات