الرئيسيةأرشيف - غير مصنفاسرار الاجتماعات العراقية الايرانية.. كيف أراد نظام طهران مبادلة فيلق بدر بمجاهدي...

اسرار الاجتماعات العراقية الايرانية.. كيف أراد نظام طهران مبادلة فيلق بدر بمجاهدي خلق ؟!

اسرار الاجتماعات العراقية الايرانية.. كيف أراد نظام طهران مبادلة فيلق بدر بمجاهدي خلق ؟! منعم الزبيدي
الحلقة الاولى
تحتل هذه الايام ازمة الحكومة العراقية مع منظمة مجاهدي خلق وسائل الاعلام المحلية و الدولية ، وقد ذكرتنا هذه الازمة بتفاصيل المباحثات التي جرت بين البلدين سابقا ، وسيتم سردها بحلقات متتالية:
نسرد في هذه الحلقة تفاصيل و معلومات تم الحصول عليها من ملفات و ارشيف الخارجية العراقية في عهد النظام السابق ، حيث تضمن هذا الملف الخطير و المحير و الملفت للنظر تفاصيل و معلومات قد لا يصدقها القاريء و تثير اسئلة واستفسارات لا تنتهي ، وقد انتهى النظام الذي يطلق عليه من قبل ساسة الشفافية “نظام صدام” ! ولم ينتهي ملف هذه القضية …
و سنكون موضوعيين في سردنا لهذه الحقائق ولا ننحاز الى طرف دون آخر، فمنظمة مجاهدي خلق هي منظمة ذات تاريخ يقال عنه انه اسود و ان ايايديها ملطخة بدماء ابناء جلدتها .. و النظام العراقي السابق اوصل العراق الى حال لا يحسده ولا يتمناه اهالي مقديشو و دارفور هو الطرف الآخر في هذه الحلقة …
يتضمن هذا الملف اجتماعات سرية دارت بين وزير الخارجية العراقية (ناجي صبري الحديثي) و وزير الخارجية الايراني (كمال خرازي) و التفاصيل هي :
الحضور من الجانب العراقي: ناجي صبري ، ابراهيم شجاع ، حسن الدوري ، نعمة علي ، مثنى حمدي ، يحيى صالح ، عبد الستار الراوي
الجانب الايراني : كمال خرازي ، باقر زاده ، عبد الله نجفي ، حسين صادقي ، سعيد ايرواني.
مكان اللقاء:  وزارة الخارجية الايرانية / مبنى رقم 1 الذي كتب في اعلى بوابته (نه شرقي نه غربي جمهوري اسلامي) الطابق الثاني .
تاريخ اللقاء : 7/5/ 2002
محضر اللقاء: كلمة كمال خرازي وزير الخارجية الايراني: نريد بدأ صفحة جديدة مع العراق ، حيث ان العراق في صراع مع الاستكبار العالمي وهذا من صلب القواسم المشتركة مع ايران ، صحيح اننا نختلف في العديد من الامور لكن قواسمنا المشتركة اكبر بكثير من خلافاتنا …
ان ايران لم تدخل في حرب مباشرة مع امريكا ، لكن مبادئنا تحتم علينا الا نجلس مع الشيطان الاكبر لا في حوار ولا في مخططات كما يتوقعه البعض ، وهذه وصية الامام الخميني .. لكن اليوم سمعنا اتهامات بأننا ساعدنا الامريكان في غزوهم لأفغانستان ، لكن هذا الكلام التافه لا يستحق الرد عليه .. و انتم تعرفوننا اكثر من الآخرين ..
وفي المقابل كانت هناك حرب دامية بين ايران و العراق طالت نارها خيرة فلذات اكبادنا لكن اليوم نحن نجلس وجها لوجه مع العراقيين ؟ لماذا ؟ لأننا بلدين جارين و مسلمين و لدينا تاريخ مشترك مضيء .. وكل ايراني يقدس التراب العراقي لأنه يضم اطهر الائمة ..
صدقوني انني عندما زرت العراق اصبت برهبة كبيرة ..بعدما كانت هذه الزيارة حلم يراودني منذ سنين اصبحت في حقيقة انني بالعراق .. في الارض التي تضم بثراها الامام علي عليه السلام و الحسين والعباس .. تناسيت تماما انني كنت بيوم من الايام ارفع لواء الحرب الاعلامية ضد العراق طيلة الحرب المفروضة ..
(مداخلة من ناجي صبري : نعم كنت اتلذذ في الحديث ضدكم وانا اتناول الفستق الايراني خلال فترة الحرب ، لكن لا احد يعرف ان الفستق كان ايرانيا)) مزاح دبلوماسي..
يستمر خرازي في الحديث : ضيوفنا الاعزاء نريد من جولة المحادثات هذه ان تكون الخطوة الاولى في الاتجاه الصحيح لكلا الشعبين الشقيقين .. نريد ان نغلق كل الملفات لكي نفتح ملفات جديدة للتعاون المشترك وفي كافة الميادين ، نريد تحقيق ما يتمناه شعبينا ، و اؤكد لكم ان ما يريده شعبينا لا يتحقق من خلال منظمة (منافقي خلق) و (جماعة الحكيم) وهذه حقيقة انت تعرفونها ونحن نعرفها تماما ، و اتمنى ان احصل في هذا اللقاء على رد السيد طاهر جليل الحبوش (يقصد جواب مدير المخابرات العراقية) في حينها من خلال وفدكم الموقر بخصوص المبادرة الصميمية للجمهورية الاسلامية في فتح صف جديدة مع العراق ، فيما يتعلق بتسليم جماعة الحكيم الى العراق . و التفاصيل في الحلقة القادمة …
 
اقرأ أيضاً
- Advertisment -spot_img

أحدث الأخبار

منوعات