الرئيسيةأرشيف - غير مصنفسيمرُّ موتي في خبر عاجل

سيمرُّ موتي في خبر عاجل

علي أبو مريحيل
 (من يوميات الحرب)
 سيمرُّ موتي في خبر عاجل عبر موقع أدبي, على الشبكة العنكبوتية
وقد يجد له متسعاً في شريط إخباري صغير على إحدى الفضائيات
فشاعر مغمور مثلي, كثير عليه حتى الموت .. ما دام سيحجز لي مساحة
لا بأس بها في المشهد الشعري الفلسطيني!
سيتعاطف معي القراء, دقيقة أو دقيقتين .. لا أشك في ذلك
قبل أن ينصرفوا إلى خبر آخر أكثر إثارة وأقل دموية !
ستفرُّ من مقلتي حبيبتي دمعتان, كلما مرّت على قصائدي خلسة
وكلما رفـّت بعتمة سرها حمامتان!
ستشي طالبة في الثانوية العامة بخسائري وهزائمي
حين تعلن أمام صديقاتها عن محاولاتي الفاشلة في ترويض قلبها
وعن رسائلي الملتهبة التي لم تحرك في جسمها شعرة واحدة !
سيتنافس الزملاء في رثائي, وكعادتي .. لن أرضى عن قصائدهم
ما لم يخففوا من كثافة الصور المجانية التي تخنق المعنى وتغتال العبارة.
وقد يعدُّ ناقد حاذق دراسة أدبية تتناول مجموعاتي الست .. وقد يفترض أني
ظاهرة شعرية تجاوزت الخطاب الوطني المباشر إلى ما هو أبعد وأعمق,
ولكن هل سيمنحني الموت حصانة كافية ضد قلم ناقد حاقد
لا يرى فيَّ سوى شاعر ماجن وخارج ومارق ؟؟
اقرأ أيضاً
- Advertisment -spot_img

أحدث الأخبار

منوعات