إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

الحرية المطلقة، فوضى مطلقة..

الحرية المطلقة، فوضى مطلقة..أحمد زكارنة*
إن كانت السياسة هي علم حركة القوى الفاعلة في المجتمع، فإن الإيمان بشعارات الساسة، هو إيمان بالكلام المعلب الذي يخدش عذرية الحرية لتلك القوى الفاعلة.
هذه الحرية غير المضمونة هي من بحث عنها طويلا الشاعر الأمريكي “روبرت فروست” ولكنه لم يجدها، فراح يقول: إن الحرية الوحيدة المضمونة هي حرية المغادرة… ولكن السؤال إلي أين يمكن أن نغادر ونحن المتشبثين بوطن مشبه بوطن فقط لأنه ماثل في اللاوعي.
نعم جميعنا يريد الحرية ومازلنا، وإنما أية حرية نريد دون تنصل من حقائق المشهد، هل نريد حرية التعبير، حيث الحريات المؤدلجة التي فقط توظف لخدمة أيديولوجيا بعينها؟، أم نريد حرية الانتماء حيث يفوق مفهوم الانتماء للحزب مفهوم الانتماء للوطن؟، أم حيث تعلو المصالح الفردية أعلى المصالح الجماعية؟ أم ترانا نريدها حرية بنظرة تفكيكية تستنبط الأفقية لتتخلى عن أصولها العمودية؟ بمعنى أننا نريدها حرية وليدة اللحظة لا تستقرئ امتدادات الأمس.
إن مثل تلك الحريات إنما هي مجردة من الأخلاق في كلماتها الأولى كما في حرفها الأخير، ولا تعدو إلا كونها لعب على مترادفات المشهد أينما كان، ما يؤكد عمليات القفز البهلوانية فوق المعنى الأرحب لمفهوم الحرية، وكأنها المخاض العسير لولادة ديمقراطية مشكوك في نسبها، وعرقها، ومذهبها، ودينها، كأن نستخدم صيغة الأمر عوضا عن استخدام صيغ الفعل، ما يختصر الدائرة الجماعية لصالح الدوائر الفردية.
ويمتد نسق تلك الحريات المسخ المنحوتة أو المسبوكة بعبارات الأنا ” الأنانية ” بكل تجلياتها، وتداعياتها، وارهصاتها، ليستوطن مساحات المدى المنظور وغير المنظور، المؤثر والمتأثر في قضايانا العربية الأهم.. وكأني بالشاعر يعنيها وهو يقول” مرّ القطار سريعا، مر بي، وأنا مازلت أنتظر، بمعنى أننا كثيرا ما نشدنا الحرية وحينما أتت إلينا مرت مرور القطار على المحطة حتى دون أن ننتبه.. وكأننا نوقع بملء الإرادة على مقولة نيتشه وهو يؤكد أن هناك الكثير لكي يرى في الطريق، أي أن السير إلى المستقبل، إنما هو حالة من حالات الاغتراب عن الحاضر.
ما يلفت النظر حقا أن مقولة هذه الحريات – والعهدة على الراوي – جدير بنا ترسيخها مبدأ إنسانيا يجب أن يحتل أصقاع النفس البشرية المنهكة بالديكتاتورية، ناسين أو متناسين أن مثل هذه الحريات ربما تستطيع أن تزيح الصمت الجاثم فوق صدرونا بعض الوقت، ولكنها حتما ستدوس على رقابنا وتعتقل عقارب الساعة.
وقبل الختام إن كان الأولون قد أكدوا أن الناس على دين ملوكهم، فإن كافة أحرار العالم ومنذ تلك الأزمنة، وهم يناضلون من أجل تثبيت حق الأسود كما الأبيض، والمحكوم كما الحاكم، دون أن تستنهض الحق من الباطل.. ولكنني اليوم أجزم أن جنرالات الحريات المصطنعة إنما اغتالوا بنية العمد والترصد ، كل سطور التاريخ المدون ما بين عهد المقولة وعهد ملوكهم، ليبقى السؤال معلقا من القدمين، كم من صفحات التاريخ ستلزمنا على مقصلة الإعدام، كي ندرك أن الحرية المطلقة، فوضى مطلقة؟؟!
 
كاتب وإعلامي فلسطيني
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد