إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

“هيومان ووتش” تتهم السلطات الأردنية بمواصلة انتهاك حقوق الانسان

"هيومان ووتش" تتهم السلطات الأردنية بمواصلة انتهاك حقوق الانسانقالت منظمة هيومان رايتس ووتش إن إدارة السجون الأردنية لم تنفذ وعودها فيما يتعلق بتحسين معاملة السجناء لديها، خصوصا بعد إصدارها الأوامر مؤخرا بمنع المياه عن عشرة سجناء إسلاميين في سجن الجويدة. وكانت السلطات في سجن الجويدة قد أغلقت صنابير المياه عن عدد من المضربين عن الطعام، ووضعتهم في زنازين منفردة، ومنعت عنهم الزيارة، وفقا لهيومان رايتس ووتش.
 
 
 
ويأتي هذا التصريح بعد أن أعلن مسؤولون أردنيون في مايو/أيار الماضي وقف جميع أشكال سوء معاملة السجناء.
 
 
 
وقال جو ستورك، نائب مدير مكتب هيومان رايتس ووتش في الشرق الأوسط: “كل سجين لديه الحق في القرارات المتعلقة بالأكل والشرب، ولطالما قدم المسؤولون الأردنيون وعودا فيما يتعلق بتحسين معاملة السجناء، ولكن لا شيء يتغير على أرض الواقع.”
 
 
وفي مايو/أيار الماضي، صرح العميد شريف العمري، مدير إدارة السجون، لهيومان رايتس ووتش أنه سيغير سياسة السجون فيما يتعلق بالمضربين عن الطعام.
 
 إلا أن قوات الأمن في سجن الجويدة لم تلتزم بوعودها فيما يختص بالمضربين عن الطعام لهذا الأسبوع حيث قامت بالزج بهم في السجون الانفرادية، وأغلقت جميع صنابير المياه، ولم تصغ إلى نداءات السجناء المطالبين بالماء.
 
 
 
من جهته، نفى الرائد محمد الخطيب اتهامات هيومان رايتس ووتش، وقال إن جميع السجناء في سجن الجويدة يحصلون على المياه الصالحة للشرب.
 
 
وأكدت السلطات الأردنية أنها أجرت الكثير من التحسينات على مرافقها منذ إطلاق برنامج الإصلاح في 2006، حيث قامت ببناء المكتبات والمرافق الرياضية، كما قامت بتحسين مراكز زيارة السجناء في جميع أنحاء المملكة.
 
 وكانت إدارة السجون الأردنية قد أعلنت في 2008 عن نيتها لإغلاق سجن الجويدة، الذي يعتبر أقدم سجون الأردن، وأَضافت أنها تخطط لبناء مجموعة أخرى من السجون في كافة أنحاء البلاد.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد