إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

أخطر مخطط صهيوني هو تدمير الزراعة والمزارعين في العراق

أخطر مخطط صهيوني هو تدمير الزراعة والمزارعين في العراقبيداء الحسن
تذكروا ماذا فعل اللص الصهيوني بولي بريمر أول ما وضع أقدامه على أرض العراق… لقد أمر بتدمير جميع البذور الزراعية التي يحتفظ بها الفلاح العراقي في بنك البذور الزراعية الأصيلة في أبو غريب وإصدار أوامر صارمة بأعتقال الفلاح العراقي في سجون الأجرام الأمريكي فيما إذا خبئ من بذوره الأصيلة العراقية وحاول غرسها في أرض أجداده السومريون الذين هم أول من علموا العالم الزراعة وأسرار حفظ البذور.
 
 
بريمر هذا التلمودي الخبيث الذي جاء الى العراق لمهمة خطيرة كتبها بني صهيون في بروتوكولاتهم الأجرامية لتدمير أرض وشعب بلاد الرافدين …فها هم قتلوا العلماء وحطموا البنى التحتية ووضعوا وراء كل وزير من وزارء المضبعة الخضراء العملاء مستشار صهيوني إسرائيلي الجنسية وتلمودي ماذا يعني هذا المخطط الأرهابي الذي حل على أرض العراق بعساكر وجيوش تعدادها مائتان وخمسون ألف جندي من خليط اللقطاء ومدمنين المخدرات والسفلة القتلة لأبادة شعب لا جريمة له سوى لأنه شعب عربي ومسلم وشعب يعود تاريخه الى أول من علموا البشرية كيف يمسكون القلم وكيف يغرسون الشجر وكيف يعمرون بالطابوق ويستعملون القير كمشاعل وحتى إختراع البطارية يعود الى البابلين.
 
 
وما مسسلة الملك العظيم حمورابي إلا أكبر دليل وأكبر أثر.
 
 
بريمر المجرم حرم على الفلاح العراقي أن يزرع ببذور كان يستعملها لزراعة الحنطة ورز العنمبر والشعير منذ آلالاف السنين .
 
 
حرب العولمة الرأسمالية بقيادة ربها أمريكا سيطرت تقريبا على جميع البذور في العالم فلا تستطيع أي دولة وخاصة دول العالم الثالث أن تزرع أي محصول دون موافقة شركات إحتكار البذور الأمريكية وهي بذور تبيعها بأسعار خيالية ومسيطر عليها جينيا حيث لا يستطيع الفلاح إعادة تخزينها أو الأستفادة منها لأنها مصممة تصميم جيني يصلح زراعته مرة واحدة فهذا طبعا له أثار سلبية على البذور الأخرى وعلى صحة الأنسان حيث لا أحد يعرف ما هي أنواع السرطانات ممكن أن تؤثر على جينات الأنسان الذي يتناول منتوجات هذه المحاصيل أي محاصيل إجرام العولمة الأمريكية لللأحتكارات الكافرة بكل القيم الأنسانية.
 
 
بنك أبو غريب للبذور الآن تحت سيطرة الشركات الأمريكية ومحمي من قبل شركة بلاك ووتر القتالية والبذور أمريكية والفلاح العراقي المسكين حرموه من أرضه ومن بذوره الأصيلة وأتفقت أمريكا مع تركيا وإيران في محاصرة الفلاح العراقي مائيا حيث حاربت تركيا الأن العراق بقطع المياه عنه وإيران حاصرت الأنهار من الجنوب وهذا الأجرام لم يصل الى مستواه الأجرامي حتى فرعون مصر؟
 
 
بعقوبة وديالى والرضوانية من الأراضي الزراعية القريبة على بغداد وهي أراضي معطاة أشتهرت بالحمضيات كالبرتقال والليمون الحلو والحامض والنارنج والسندي والى أخره من خيرات بلاد الأجداد بلاد الرافدين ..أما الرضوانية فأشتهرت بزراعة الرز والحنطة وتربية الأغنام العراقية التي تتفوق على جميع أغنام الدنيا والى أخره من خيرات وكذلك ديالى وما أدراك ما ديالى مالذ وطاب من الفواكه والتكي والمشمش والخوخ والعرموط وخيرات لا تعد ولا تحصى هذا فيما إذا قلنا إن طماطة وخيار العراق وباذنجانه وباميته من ألذ وأطعم الخضروات في العالم ألم يقولوا طين الحر فهذا العراق طينه حر وأبنائه من عجين هذا الطين الذي خلق الله سبحانه به “”أدم “””عليه السلام والعلم عند الله الواحد القهار.
 
 
هل تعلمون يا أولاد أدم ما فعلت جنود أبليس أمريكا بأرض الفلاح الأدمي العراقي؟!!!
 
 
لقد حرقت أمريكا راعية الأرهاب العالمي جميع الأراضي الزراعية في العراق من شماله حتى جنوبه وشرقه وغربه بأسلحة نووية كيمياوية وقنابل نابالم عنقودية محرمة لكي تعقم أرض العراق من العطاء الى الأبد تنفيذاً ما كتبوه ودرسوه في قراطيس سحرة بني مجوس التلموديون وأبادوا الزراعة في العراق وحرموا الفلاح العراقي من أرضه ومن بذوره ومن إنتاجه حتى صروا يمنعون الفلاح من زراعة حتى الرقي والبطيخ الذي أشتهر بهم العراق.
 
 
أحزروا من أين يستوردون الرمان الذي أشتهرت به بساتين شهربان “المقدادية” و كربلاء ..يستوردونه من”” باكستان”” أي نعم رمان باكستاني في أسواق بغداد ورقي من السعودية.. فقط أريد أسأل”” بس وين صار رقي الموصل”” الذي لا يوجد رقي مثله في العالم؟
 
 
يا خلق الله حتى الكرفس والمعدنوس والخيار يستوردوه !!!!..أتصور من الهند؟
 
 
ماذا نقول للئام الذين باعوا العراق من أجل مصالحهم ومن أجل وسخ الدنيا الزائل والتاريخ سجل نقاط العار على من باع العراق برخص التراب؟
 
 
ولكن الله لهم بالمرصاد وسوف يصابون بجميع العاهات ويدمرهم الله ويزيلهم من قواعدهم التي بنوها على أرض العراق حوبة لأهلها المظلومين.
 
 
أين الفراعنة وأين العماليق وأين عاد وثمود وأين قوم تبع وحمير يا أمريكا يا أم الأجرام ؟
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد