إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

لافتة مسيئة للإسلام على كنيسة أمريكية تتحول إلى شعار على قمصان رياضية

لافتة مسيئة للإسلام على كنيسة أمريكية تتحول إلى شعار على قمصان رياضية تحولت لافتة مسيئة للإسلام وضعتها كنيسة أمريكية في مقرها إلى شعار على قمصان رياضية لأطفال أمريكيين. وقال تقرير لإذاعة “دبليو دي بي أو” المحلية بولاية فلوريدا الأمريكية إن مدرسة تالبوت الابتدائية التي تقع بمدية جينسفيل بولاية فلوريدا الأمريكية رفضت دخول طالبة اسمها “فيث ساب” تبلغ من العمر 10 سنوات، إلى المدرسة في أول يوم دراسي بسبب ارتدائها لقميص رياضي “تي شيرت” مكتوب عليه “الإسلام من الشيطان”.
 
 
 
وكانت هذه العبارة قد أثارت جدلا واسعا في فلوريدا خلال الشهور الماضية بعدما وضعها قس أمريكي أمسه تيري جونز على لافتة في فناء الكنيسة التي يترأسها بمدينة جينسفيل.
 
 
 
هذا وكشف تقرير “دبليو دي بي أو”، الذي اطلعت عليه وكالة أنباء أمريكا إن أرابيك، كشف أن والد الفتاة التي ارتدت القميص يعمل قسا بـ”مركز اليمامة للتواصل العالمي” بمدينة جينسفيل، وهو الكنيسة التي رفعت اللافتة المسيئة للإسلام، وأثارت احتجاجات من سكان المنطقة في يوليو.
 
 
 
ورفضت إدارة المدرسة من جانبها دخول الطالبة، وعللت ذلك بأن ملابس الطفلة تتناقض مع نظام الزي بالمدرسة، الذي يشترط عدم ارتداء أية ملابس مسيئة أو غير لائقة.
 
 
 
وفي تصريح لصحيفة جينسفيل صن المحلية، في تقرير اطلعت عليه وكالة أنباء أمريكا إن أرابيك، أكدت جاكي جونسون المتحدثة باسم الإدارة التعليمية الحادثة، مشيرة إلى أن المدرسة رفضت دخول الفتاة بسبب الشعار المعادي للإسلام على قميصها، مع مطالبتها بإحضار أحد والديها.
 
 
 
 
وقالت جونسون إن والد الفتاة كان لديه الخيار في إحضار قميص آخر لابنته أو اصطحابها إلى المنزل، لكنه اختار اصطحابها إلى المنزل.
 
 
 
وكان أمريكيون مسلمون ومسيحيون ويهود قد نظموا احتجاجات أمام مقر الكنيسة أوائل يوليو، رافعين شعارات تطالب بالاحترام المتبادل بين الأديان، لكن الكنيسة رفضت إزالة اللافتة.
 
 
 
وكان القس تيري جونز قد صرح للصحفيين الشهر الماضي
 
عندما بدأت الاحتجاجات على اللافتة المسيئة للإسلام أن هذه اللافتة تمثل “عملا كبيرا من الحب” للمسيح، على حد تعبيره.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد