إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

مسلمة ترفع دعوى ضد قاض أمريكي أرغمها على خلع حجابها

مسلمة ترفع دعوى ضد قاض أمريكي أرغمها على خلع حجابها رفعت مسلمة محجبة دعوى الأربعاء ضد قاض أمريكي في ولاية ميتشيغان، قالت إنه أجبرها على خلع حجابها في قاعة المحكمة، عندما كانت تمثل أمامه في قضية متعلقة بها، في حين تجنب مكتب القاضي التعليق، بينما أشارت مصادر المحكمة التابع لها إلى أنها لم تتبلغ نسخة عن الملف بعد.
وقد قام مركز “هيئة العلاقات الإسلامية الأمريكية” الداعم لقضية المحجبة التي تدعى رنين البغدادي ببث تسجيل يظهر الواقعة مدته 30 ثانية على موقع يوتيوب، حيث يُسمع صوت القاضي ويليام كالاهان وهو يقول للبغدادي: “هذه القطعة على الرأس؟ من غير المسموح ارتداء القبعات في المحكمة.”
وتعود وقائع الحادث إلى 16 يونيو/حزيران الماضي، عندما كانت البغدادي تمثل أمام كالاهان في قضية رفعتها لتغيير اسمها، حيث أصر الأخير على أن تقوم المرأة المسلمة بخلع حجابها.
وبحسب وثائق الدعوى، فإن كالاهان رفض تغيير اسم البغدادي بدعوى تقديمها الطلب خارج المهلة القانونية، كما طلب منها خلع حجابها، وقد اضطرت هي للإذعان لمطلبه.
وطلبت البغدادي في دعواها اعتبار ضرورة مثول المرأة المسلمة دون غطاء للرأس أمام المحكمة مسألة “غير دستورية” وإلزام القاضي كالاهان والمحكمة التي يمثلها بـ”عدم الإقدام على خطوات غير دستورية من هذا النوع في المستقبل.”
وكانت سوزان سالاس، مساعدة كالاهان، قد تحدثت لصحيفة محلية في ديترويت قائلة إن القاضي كالاهان “يحترم الأديان ولا يمكن له أن يطلب من امرأة مسلمة خلع حجابها.”
وأضافت أن التسجيل الذي يظهر على يوتيوب مجتزأ، إذ أنه لا يُظهر البغدادي وهي تقول للقاضي بعد أن أمرها بنزع غطاء الرأس إنه “غير مهم” دون أن توضح له معانيه الدينية.
 
وتأتي هذه الواقعة لتزيد من الجدل الدائر في ولاية ميتشيغان حول مثول المسلمين أمام القضاء، إذ كانت المحكمة العليا في الولاية قد أصدرت الثلاثاء قراراً يطلب من المحاكم الدنيا ممارسة “تحكم معقول” بمظهر الشهود والمتقاضين.
وجاء ذلك بعدما رفضت إحدى المسلمات رفع نقابها أمام القاضي للسماح له بالتعرف على هويتها في قضية كان لابد له من رؤيتها فيها.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد