إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

المقاوم حسن نصرالله.. هل تعزي بأنطوان لحد؟ .. بقلم: الدكتور أياد عبدالله

Hassan(20)

أرسل فخامتكم ايها القائد المقاوم برقية تعزية الى عمار الحكيم تعزي بوفاة والده عبد العزيز الحكيم وهذا امر طبيعي ؛ لانك ترتبط وتدين بالولاء والطاعة الى مرجعكم الاول والاخير علي خامنئي فأنت وعبد العزيز الحكيم تابعان لسيادة الولي الفقيه في طهران وانتما من رجالاته  وخط مصلحة التمدد الفارسي في كل من العراق ولبنان والخليج واليمن وغيرها من اقطار الامة . لا نعيبك على هذا فأنتما اكثر اخلاصا وولاءا لايران من العراق ولبنان . ولا نلوم ايضا عبد العزيز على كل اعماله الجليلة التي قدمها لايران لانها بلده الاصلي ؛ فالرجل كان مخلصا ووفيا ومناضلا هماما وغيورا على تربة بلده ايران . ولكن الذي نعيبه عليك هو وصفك له بصفات لا يستحقها وتربطه بالشعب العراقي البطل وهو منه براء فهذا ما نعيبه بك واليك هذا الجزء المقتطع من برقيتك ( أود أن أعبر لكم عن مشاعري ومشاعر إخوانكم في حزب الله، وتأثرنا البالغ برحيل الأخ الكبير، سماحة العلامة السيد عبد العزيز الحكيم (رحمه الله)عن هذه الدنيا، إلى جوار آبائه وأجداده الميامين، بعد حياة عامرة بالعلم، والعمل، والدعوة إلى الله والتبليغ، والهجرة، والجهاد، والنضال، والصبر والتضحيات الجسام، في سبيل إعلاء الإسلام، ومن أجل إنقاذ الشعب العراقي المظلوم، وإعزازه، ورفعة شأنه.)

 

وانا اود التعليق على عبارتك التي نعت بها عبد العزيز اعلاه فأي علم تركه هذا الرجل واي عمل ترك وراءه يا سماحة القائد؟ هل تقصد نظرية الفدرالية التي ابتدعها والتي تدعو الى تقطيع اوصال الشعب العراقي وارضه الى كانتونات مذهبية طائفية مقيتة وعرقية بغيضة؟. هل تقصد نظريته وزملاءه في المجلس الاعلى الايراني والدعوة العميل الى قتل وتعذيب الاف الاسرى العراقيين ممن قاتلوا ايران المجوسية الصفوية دفاعا عن بلدهم العراق وعروبة امته ومشاركته في القتال مع الزمرة التي تحكم العراق اليوم ضد الجيش العراقي الباسل الذي حمى الارض والعرض من دنس الصفويين الانجاس؟. أي عمل تقصد سماحتكم الذي قدمه صاحبكم هذا ؛ هل تقصد نهب دوائر الدولة وتهديم البنى التحتية للدولة العراقية ام تفكيك مصانع ومعامل العراق الانتاجية ونقلها الى بلده الاصلي ايران ؟… هل هذا هو الجهاد ام النضال؟. هل سرقة بنوك الدولة واغتصاب حقوق الاخرين واملاكهم هو التضحية والنضال الذي تقصده يا سماحة القائد ام تقصد اغتصاب دار الاستاذ البطل طارق عزيز الذي لا يملك غيرها لايواء عائلته؟. هل تقصد جلب الانجاس الامريكان والصهاينه ( الذين ما زال سماحتكم تدعي محاربتهم وبنفس الوقت تصف قادة الموالاة اللبنانيين الذي لهم علاقات ودية مع امريكا بالخونه والعملاء)؟ ألم تكن عمامة عبد العزيز الحكيم قد دخلت التأريخ من أقذر أبوابه عندما كانت أول عمامة سوداء تدخل البيت الابيض الامريكي الذي يسميه مولاك الخميني وخامنئي بيت الشيطان الاكبر أم  ذهب عبد العزيز الحكيم الى البيت الابيض ليطهره من النجس الذي فيه؟ ؛ هل حلال عليكم وحرام على غيركم ام تريدون لكم الاولوية ولا شئ سوى الاولوية في الخيانة والعمالة؟ وهنيئا لكم بها فهي استحقاقكم . هل تسمي القتل الطائفي والتهجير والتدمير والتعذيب واغتصاب الرجال والنساء وسرقة نفط الشعب انقاذ للشعب العراقي واعزاز له يا سماحة القائد؟ . هل ارتفع شأن العراق بالاحتلال والقتل والتدمير؟ ؛ وهل أرتفع شأن العراق بمقتل اكثر من مليون ونصف عراقي بواسطة قوات الاحتلال وميليشيات غدراللعينة التي تأسست في ايران ومارست القتل وما تزال واغتصاب رجاله ونساءه وتشريد اربعة ملايين عراقي خارج بلدهم بزعامة صاحبكم هذا ؟. أجبني يا سماحة القائد على اسئلتي واتقي الله . الم تنظر الى صورة عبد العزيز وهو جالس ذليلا خنوعا جوار المجرم بوش وهنري كيسنجر؟ . أين النضال والجهاد والعمل الصالح الذي خلفه وراءه ؟؛ لم اسمع احدا مدح هذا الرجل الا من كان على شاكلته ولكن كل الناس الشرفاء في العراق من شماله الى جنوبه فرحت بوفاة عبد العزيز على ما أقترفه بحق الشعب العراقي من جرائم وموبقات يندى لها الجبين اما ان تصف اعماله بهذه الصفات التي هو بعيد كل البعد عنها لا فكرا ولا سلوكا فأنت والله كذاب ومدلس من الدرجة الاولى وقد تجاوزت كثيرا على ارواح الشهداء الذين سقطوا دفاعا عن عروبة العراق والامة طيلة ثمان سنوات .لا تستهين بمشاعر ملايين العراقيين الذين ذاقوا الويل على يد صاحبكم . ألم يدعو الى تعويض ايران بمائة مليار دولار عن حربها ضد العراق ؛ فهل هذه دعوة عراقي يريد الخير لابناء شعبه ام دعوة ايراني اصيل بفارسيته الصفوية اللعينة؟.  فتكلم الحق ولو لمره واحدة في حياتك قبل ان تلحق بعبد العزيز لان الانسان راحل من هذه الدنيا عاجلا ام اجلا لا يترك خلفه الا العمل سواء كان صالحا ام طالحا وصاحبك والحمد لله كانت اعماله كلها قتل وتدمير وتعذيب واغتصاب حقوق الناس واكل المال العام وسرقة قوت الشعب بعد المساهمة في احتلاله وحرمانه من نعمة الامن والامان والتعليم والصحة والخدمات التي كان ينعم بها قبل مجئ صاحبك مهرولا من طهران خلف الدبابة الامريكية التي ما زالت تحميه وتحمي الخونه والعملاء الذين جاءوا مع صاحبك الى يومنا هذا وتقتل العراقيين وتدك بيوتهم في نفس الوقت … أتق الله يا سماحتك هل تعزي اللبنانيين بأنطوان لحد الذي قاتل مع الصهاينة ضد الشعب اللبناني ؟؛ هذا ما كان يفعله عبد العزيز طيلة تسعه وعشرين عاما ضد العراق وشعبه . أتق الله وتأمل بمصير صاحبك عند لقاء رب العرش العظيم عن ماذا سيدافع ؟…عن تعذيب الاسرى وقتلهم ام عن قتل الابرياء على ايدي ميليشيات غدر ام عن الفتنه الطائفية التي أشعلها بين ابناء الشعب الواحد ام عن اغتصاب النساء والاطفال والرجال في معتقلات صولاغ والمالكي والاشيقر وجلال الصغير والعامري ام عن اغتصاب بيوت الناس الشرفاء ام عن سرقة اموال الشعب العراقي من النفط او البنوك وغيرها وغيرها ؟…..الله أعلم عن كم جريمة سيحاسبه رب العرش العظيم. حاله واحدة فقط اذا اعتبرته ايرانيا فلك الحق ان تصف صاحبك بكل الصفات اعلاه فقد خدم ايران الى اخر لحظه في حياته ؛ خدم ايران الصفوية خدمة لم يخدمها حتى الايرانيين انفسهم ؛ حتى ميتته ارادها ان تكون في طهران.

المقطع الاخر من تعزيتك يتضمن دعوتك له (أسأل الله تعالى أن يتغمد فقيدنا الكبير بواسع رحمته، وأن يحشره مع الأنبياء والمرسلين والأئمة الطاهرين (عليهم السلام). وأن يلهمكم الصبر والسلوان، والرضى بقضائه ومشيئته. كلنا ثقة أنكم ستواصلون إن شاء الله، وبعزم راسخ، طريق جهاده ونضاله، حتى تحقيق اهدافه وآماله، التي قضى في سبيلها شهداء كثر من أسرتكم الشريفة، في مقدمتهم الشهيد الكبير آية الله محمد باقر الحكيم (رضوان الله عليه) .

حاشى لله تعالى ان يستجيب لدعوتك هذه ويحشر عبد العزيز الحكيم مع الانبياء والمرسلين والأئمة الطاهرين لان الجنه لعباد الله الصالحين المجاهدين في سبيله وسبيل دينه الحنيف الذي بعث به نبيه الكريم محمد صلى الله عليه وسلم ليبشر به وينشر العدل والخير والمودة والرحمة والمساواة والتسامح والوحدة وليس للمجرمين ولا للخونه ولا للعملاء الذين يستعدون الكفار على ابناء جلدتهم من المسلمين واصحاب الكتاب الاخرين ؛ الجنه وهبها الله لحملة راية الله واكبر عالية مرفوعه الى السماء بهمة الغيارى من المجاهدين الشرفاء .أما الجزء الاخير من تعزيتكم يا سماحة المقاوم للامريكان على ارض لبنان ومؤيد ومرحب بهم على ارض الرافدين ؛ فهو تحريض على قتل الشعب العراقي وتمزيق وحدته الوطنية واعطاءه هدية الى مولاكم خامنئي ؛ انها  تحريض على الفتنه الطائفية المقيته التي لم يعرف سواها صاحبكم ودعوة صريحة من سماحتكم لميليشيات عبد العزيز الحكيم بالايغال بقتل الشعب العراقي والاستمرار بنفس النهج الذي اختطه صاحبك هو واخيه من قبله  وهذا لن يسامحك شعب العروبة في العراق على هذا النهج التحريضي ضدهم . أتق الله يا حسن نصر الله بشعب العراق .. واعرف ان الله حق والموت حق والجهاد ضد الامريكان حق وضد الصهاينة حق ومقاومة المحتل اينما وجد واي كانت هويته ايظا حق واعلم ان الله سبحانه وتعالى ناصر المؤمنين المجاهدين في سبيله حتى ولو بعد حين ؛ واعلم ان هذا الحين قد اقترب بأذن الله العزيز الجبار.رحم الله عباده الصالحين ونصر الله عباده المجاهدين في العراق وفلسطين وفي كل مكان . والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 الدكتور أياد عبدالله / أكاديمي عراقي مقاوم

[email protected]

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد