إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

معارضة سعودية: محاولة اغتيال محمد بن نايف.. خبر ملفق ومشبوه ومرتبط بصراعات داخل الأسرة الحاكمة!!

معارضة سعودية: محاولة اغتيال محمد بن نايف.. خبر ملفق ومشبوه ومرتبط بصراعات داخل الأسرة الحاكمة!!شككت كاتبة وناشطة حقوقية سعودية في صدقية الرواية الرسمية التي أوردتها السلطات السعودية بشأن محاولة عناصر من الفئة الضالة اغتيال مساعد وزير الداخلية السعودي الأمير محمد بن نايف، ووصفته بأنه خبر مشبوه، ورأت بأن عملية الاغتيال إما أن تكون جزءا من صراعات داخل الأسرة الحاكمة أو محاولة لتأبيد خوف السعوديين من الإرهاب
 
 
 
 وقالت أيضاً أستاذة العلوم السياسية بالجامعات البريطانية الدكتورة مضاوي الرشيد في تصريحات خاصة لـ قدس برس إلى التريث في التعاطي مع الخبر الرسمي الذي أذاعته وسائل الإعلام السعودية الرسمية بشأن محاولة الاغتيال التي تعرض لها مساعد وزير الداخلية محمد بن نايف، وقالت بالنسبة لي لازلت أنظر إلى خبر محاولة الاغتيال التي تعرض لها محمد نايف على أنه خبر مشبوه، فالجهة الوحيدة التي نقلت الخبر هي وسائل الإعلام السعودية الرسمية، وحيثيات الخبر تشير إلى أنه مدبلج ومنظم، وهو ببساطة مثل حبكة درامية تحاول أن تصور للمتلقي أن مجلس محمد بن نايف مفتوح أمام الجميع حتى أن الإرهابي السابق تمكن من الدخول إليه دون تفتيش ثم سحب جواله ثم فجر نفسه، ثم يخرج الأمير ويأتي الملك ليهنئه بالسلامة، أنا أشك في مصداقية هذه الرواية الرسمية
 
 
 
 لكن الرشيد لم تستغرب أن يتعرض مساعد وزير الداخلية للاغتيال، وقالت لنفترض أن محاولة الاغتيال كانت صحيحة، فهناك علامة استفهام كبرى حول هؤلاء الذين يسمونهم الفئة الضالة. أنا لا أستغرب أن محمد بن نايف مستهدف لأنه المسؤول على الملف الأمني الذي استعمله للتغطية على خروقات كبيرة حصلت في حقوق الإنسان
 
 
 
 وقللت الرشيد من أهمية الحرب التي تقودها حكومة المملكة العربية السعودية ضد الفكر المتطرف، وقالت الحل الأمني الذي ابتدعه محمد بن نايف مع حلول أخرى مثل المناصحة ليست كافية لوضع حد لما يسمونهم بعمل العناصر الضالة، لأن المشكلة أكبر من أن تعالج، فهذا الفكر هو الفكر الذي قامت عليه المملكة العربية السعودية، فمن الصعب أن تثمر الحرب التي تقودها الجهات الرسمية عن نتائج، لأنه لا يمكن لجهة أن تحارب ذاتها. ولذلك أرجح أن يكون حادث الاغتيال مرتبطا بصراعات داخل الأسرة الحاكمة، لأن القاعدة طيلة نشاطها في الأعوام الماضية لم تستهدف أيا من الأمراء، والآن التضييقات الأمنية عليهم أصبحت كبيرة فلماذا الآن؟
 
 
 
وأشارت الرشيد إلى أن سياسة المملكة العربية السعودية في الإعلان عن الجماعات الإرهابية هو هدف مقصود في حد ذاته، وقالت: وزارة الداخلية في المملكة العربية السعودية من أكثر الوزارات المكروهة لدى السعوديين لأنها المسؤولة مباشرة عن العديد من الملفات اليومية، فوزير الداخلية هو المسؤول عن السجون وهوالمسؤول عن المخابرات، وهي الواجهة التي تحد من حرية المواطن، ولذلك كان مطلب تقليص صلاحيات وزارة الداخلية على رأس مطالب كل الكتاب والنشطاء الحقوقيين السعوديين. وللأسف فإن أمر الإعلان عن العمليات الإرهابية أصبح سياسة ملازمة لوزارة الداخلية، فقبل أسابيع قليلة تحدثت الداخلية عن تفكيك خلية من 44 عنصرا، وذلك لأن النظام السعودي يريد إبقاء المواطن السعودي مشدودا وتحت الخوف لتمديد حياتهم السياسية
 
 
 
 ودعت الرشيد وسائل الإعلام السعودية الرسمية إلى احترام عقل المواطن السعودي، وقالت من عجائب السعودية أنه وخلال أقل من 24 ساعة على محاولة الاغتيال المزعومة التي نقلتها وسائل الإعلام السعودية الرسمية لمساعد وزير الداخلية محمد بن نايف، تتحدث بعض الصحف عن أن هذه المحاولة زادت من إعجاب السعوديين به، وهذا استخفاف بعقلية المواطن السعودي على حد تعبيرها
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد