إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

أخافُ من التلاشي في الحواشي

Hawashe
Hawashe

 

 
أحمد فوزي أبوبكر
 
أخافُ مِنَ التّلاشي في الحَواشي   وما خَوْفي عَلى نَفْسي ولَكنْ
 
أرى أنّ الهَوامِشَ تَعْتَـريني    على مَضَضٍ أعيشُ الْحَذْفَ ساكِنْ
 
صَمِتُّ لأنَّ صَخْبي ليسَ منّي    وفي الغوغاءِ تُذْهَبُ بالمحاسنْ
 
على قلقٍ أرى السفهاءَ سادوا    وسادَت لهجة الطَّرِبِ الْمُداهنْ
 
إذا نطقوا يصفّق في غباءٍ       وَهُمْ كالصّدْأِ في أغلى المعادنْ
 
ألستَ ترى المعادنَ كيف تؤتى هوامشُها ويبقى اللبُّ صائنْ
 
ولو أنَّ الحِداءَ بحفلِ عرسٍ         صدوقٌ قد تصيحُ به المآذنْ
 
فلا بفلانِ تزدانُ السّجايا            وإنّ فلانَ نصّابٌ مُراءٍ
 
وإنّ فلانَ ليسَ لهُ صديقٌ       ولولا المال والخيل الصوافنْ
 
ولولا مركبات النّارِ ,لولا         خزائن ملكه ,لولا المفاتنْ
 
لما سالَ اللعابُ على رداءِِهْ    ولا خضعت لسطوتهِ المدائنْ
 
إذا ما رُمْتَ معرفة البرايا          تفكّر في قَراياهم وقارِنْ
 
رعاعٌ فوقَ أرصفةٍ تمادوا         خيارُ القومِ في عتمِ المساكنْ
 
موائــدهم مزابـلهم مرايــا           لفكر الجهلِ في وحلٍ وآسنْ
 
وإنّا لَنْ يُراوِدنا لِوانا      وفينا الجاهلُ الجشعُ المهادِنْ
 
فإنْ حُيِّرتَ فاستفتِ الحشايا فقلبكَ خيرُ مشيخةٍ وكاهنْ
 
وَإنْ خُيِّرت فاذهب للحواشي   هناك على الفقيرِ اعقد وراهنْ
 
وإن حُيِِّدْتَ لا تحزن عليها   جناح بعوضةٍ هيَ في الموازِنْ
 
وإنْ هُمّشتَ أنتَ الأصلُ فيها ولو خَلُصَتْ لجبّارٍ وخائنْ
سالم

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد