إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

العراق: ألف معتقل ينتظرون تنفيذ احكام الإعدام بهم بعد أن ادينوا في محاكمات لا تتسم بالشفافية

Iraq(19) كشفت منظمة العفو الدولية للدفاع عن حقوق الانسان في تقرير الثلاثاء ان الف سجين ينتظرون حكم الاعدام في العراق، بينهم 150 استنفدوا كل وسائل الطعن. وقال التقرير “في تموز/يوليو 2009، نعتقد ان الف سجين ينتظرون حكم الاعدام، بينهم 150 استنفدوا كل وسائل الطعن او اجراءات العفو”. واضافت المنظمة ان “تطبيق حكم الاعدام في العراق ليس شفافا”، مؤكدة ان محكومين شكوا من تعرضهم للتعذيب خلال الاستجوابات للادلاء باعترافات قسرا.
 
ولم يصدر اي رد فعل رسمي على تقرير منظمة العفو، لكن مسؤولا حكوميا عراقيا رفض كشف هويته قال ان هناك حاليا “اكثر من 800 شخص محكومين بالاعدام”.
 
واضاف هذا المسؤول ان “ما معدله عشرة احكام بالاعدام تنفذ اسبوعيا بسبب الوضع المرتبط بالامن”.
 
وقال ضابط شرطة في سجن العدالة في بغداد حيث تنفذ احكام الاعدام رافضا ايضا كشف هويته، ان ما بين “عشرة و15 عملية اعدام، غالبيتها بحق ارهابيين، تنفذ كل سبعة او ثمانية ايام”.
 
وفي حال تأكدت هذه الارقام، يصبح العراق الدولة الثانية في العالم لجهة عدد احكام الاعدام المنفذة بعد الصين التي شهدت العام 2008 اعدام 1700 شخص، وفق منظمة العفو.
 
وفي تقريرها، تحدثت المنظمة عن اعدام 31 شخصا منذ كانون الثاني/يناير، بينهم امراة.
 
وقالت المتحدثة باسم المنظمة نيكول شويري ان “هذه الارقام هي التي ادلت بها (السلطات العراقية). الارقام الفعلية يمكن ان تكون اكبر بكثير بالنظر الى التكتم الذي يحوط بعمليات الاعدام والافتقار الى المعلومات”.
 
وكشف التحقيق الذي قامت به المنظمة ان اللجوء الى التعذيب لانتزاع اعترافات امر “شائع”.
 
واضافت المنظمة “نحن قلقون للغاية حيال كيفية اجراء المحاكمات ولانتزاع كثير من الاعترافات قبل عقد الجلسات”.
 
وتابعت ان وزارة الداخلية تعتقل سجناء في شكل سري من دون ان تتمكن عائلاتهم من زيارتهم او ان يسمح لهم بتوكيل محام.
 
وقالت المتحدثة “ابلغنا اشخاص ان اقرباء لهم معتقلون (في سجون لوزارة الداخلية) وانهم تعرضوا للتعذيب للادلاء باعترافات”.
 
والعام 2008، حكم على 285 شخصا على الاقل بالاعدام في العراق واعدم 34 شخصا، وفق المنظمة. والعام 2007 حكم على 199 شخصا على الاقل بهذه العقوبة واعدم 33 شخصا على الاقل فيما تم العام 2006 اعدام 65 شخصا.
 
ويعتبر رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي من اشد المؤيدين لعقوبة الاعدام.
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد