إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

ال صباح في الكويت وال مبارك في مصر يرتعبون من مسلسلين تلفزيونيين ويقررون إيقافهما

ال صباح في الكويت وال مبارك في مصر يرتعبون من مسلسلين تلفزيونيين ويقررون إيقافهما
أدانت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان  ، قيام وزارة الإعلام الكويتية بمنع عرض البرنامج التليفزيوني “صوتك وصل” الذي ينتقد مسئولين حكوميين وبرلمانيين بشكل ساخر بعد إذاعة ثلاث حلقات منه ، ثم قيام وزير الإعلام المصري أنس الفقي بوقف عرض برنامج مماثل هو”حكومة شو” الذي ينتقد أيضا مسئولين حكوميين مصريين بشكل ساخر ، ضمنهم رئيس الوزراء أحمد نظيف ، والتي كانت الحلقة المخصصة له سببا في حظر البرنامج.
 
وكانت وزارة الإعلام الكويتية قد قررت منع برنامج “صوتك وصل” الذي كانت تبثه فضائية «سكوب» عقب تهديدها بملاحقة أي برنامج أو مسلسل يسئ لمسئولي الدولة في الكويت ، دون تحديد ما المقصود بكلمة “إساءة” ، حيث قام وكيل وزارة الإعلام ”فيصل المالك” بتنفيذ تهديده وقرر حظر عرض البرنامج في يوم الأربعاء الماضي 25أغسطس ، بزعم مخالفته أحكام القانون المرئي والمسموع رقم “61/2007” الكويتي.
وسحقت الحكومة الكويتية اكثر من مرة البرلمان الكويتي وقامت بحله بقرار من امير البلاد على خلفية محاولة برلمانيين ملاحقة الحكومة بسبب الفساد الذي يقف خلفه رئيس الحكومة والذي هو من ال صباح.
 
وفي القاهرة ونتيجة لتناول إحدى حلقات برنامج “حكومة شو” لشخصية رئيس الوزراء أحمد نظيف بالنقد ، قرر وزير الإعلام المصري وقف عرض البرنامج في التليفزيون ، مجاملة لرئيس الوزراء في انتهاك صارخ لحرية التعبير ، وتعسفا في استخدام السلطة.
ويحاول النظام المصري اسكات اصوات منتقديه لتمرير جلوس جمال حسني مبارك على كرسي الرئاسة في البلاد خلفا لوالده العجوز والمريض لتتحول مصر الى خديوية مباركية.
 
وقالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان” إن إضافة الوزراء و المسئولين لقائمة الخطوط الحمراء الممنوع الاقتراب منها ، يجعل قيمة حرية التعبير والنقد ،قيمة مجردة من مضمونها ، ومنع هذه البرامج أو غيرها سوف يكشف بوضوح عن حقيقة دور وزارات الإعلام التي باتت أداة طيعة لخدمة هؤلاء المسئولين بدلا من دورها لدعم حرية وتطوير الإعلام .
 
وطالبت الشبكة العربية وزارتي الإعلام الكويتية والمصرية بالتراجع عن قرارهما وإعادة بث البرنامجين ، دعما لحرية التعبير ، خاصة أن الوسائل التكنولوجية الجديدة سوف تسمح ببث هذه البرامج ، والتي تم مشاهدة بعضها بالفعل على عدد من مواقع الانترنت .
وكل من النظام المصري والكويتي ضمن الانظمة التي تمارس القمع وكليهما بيد الادارة الاميركية ويعملون لحسابها بالمنطقة.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد