إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

كير تنتقد إفطار أوباما الرمضاني لأنه لم يدع غالبية المنظمات والشخصيات البارزة

ftaarانتقد مجلس العلاقات الأمريكية – الإسلامية (كير)، أكبر المنظمات الإسلاتمية الدافعة عن الحقوق المدنية في الولايات المتحدة، عدم توجيه الرئيس الأمريكي باراك أوباما الدعوة إلى غالبية المؤسسات والشخصيات الإسلامية البارز للمشاركة في حفل الإفطار الرمضاني الذي أقامه في البيت الأبيض على شرف ممثلي الأقلية المسلمة أمس الثلاثاء 1-9-2009.
ومقابل عدم دعوة الرئيس أوباما غالبية قادة الأقلية المسلمة في بلاد إلى حفل الإفطار الرمضاني، كان السفير الإسرائيلي في واشنطن وعدد من الحاخامات اليهود من بين من حضروا الحفل.
 
ففي تصريحات لـ”إسلام أون لاين. نت، قال نهاد عوض، المدير التنفيذي لـ”كير”: “أوباما لم يدع “كير” ولا غالبية المؤسسات والشخصيات الإسلامية البارزة التي تمثل الأقلية المسلمة في الولايات المتحدة”. ويتراوح عدد المسلمين في الولايات المتحدة ما بين ستة وسبعة ملايين مسلم من أصل أكثر من 300 مليون نسمة.
 
وأضاف عوض: “نخشى أن ينتهج أوباما نهج سلفه جورج بوش في تجاهل مسلمي البلاد”، معربا عن تخوفه من أن ينقض أوباما “وعوده في التغيير الذي أخذها على عاتقه” في خطاباته المتكررة.
 
سؤال للبيت الأبيض
 
ولدى سؤال “إسلام أون لاين.نت” لعوض عن سبب عدم توجيه الرئيس الأمريكي الدعوة لغالبية المؤسسات الإسلامية، رد قائلا: “هذا السؤال يوجه للبيت الأبيض وليس لي شخصيا”.
 
وكان أوباما تعهد في رسالة وجهها إلى المسلمين الأسبوع الماضي بمناسبة حلول شهر رمضان بأن يتخذ “إجراءات ملموسة” لتجديد العلاقات بين الولايات المتحدة والعالم الإسلامي، قائلا: “أود أن أجدد التزامي ببداية جديدة بين أمريكا والمسلمين في أنحاء العالم”. ووعد بتقديم الدعم “الثابت” لحل النزاع الإسرائيلي – الفلسطيني استنادا إلى مبدأ الدولتين، و”إنهاء الحرب في العراق بطريقة مسئولة”.
 
وكان أوباما قد ألقى خطابا تاريخيا موجها إلى العالم الإسلامي من جامعة القاهرة في يونيو الماضي، أوضح فيه سياسة بلاده بالنسبة للشرق الأوسط، وتعهد بإنهاء حالة انعدام الثقة بين واشنطن والمسلمين.
 
كلمة الرئيس
 
وخلال حفل الإفطار أمس، شدد الرئيس الأمريكي على أن الإسلام جزء لا يتجزأ من الولايات المتحدة، مشيدًا بمساعي الأقلية المسلمة في السير نحو الاندماج في المجتمع الأمريكي.
 
وقال أوباما: “رمضان بالنسبة لأكثر من مليار ونصف مليار مسلم فترة تفانٍ وتأمل عميق يتسم بالتروي.. إفطار رمضان يحتفل به المسلمون الأمريكيون على الموائد وفي مساجد الولايات الأمريكية الـ50”.
 
وتابع: “كما نعلم، الإسلام جزء لا يتجزأ من الولايات المتحدة، لذا يعيش المسلمون حياة طيبة هادئة في المجتمع الأمريكي لا فرق بينهم وبين غيرهم”، مضيفًا: “نحتفل بشهر رمضان المبارك مع المسلمين، ونحتفل بكم الإسهامات الثقافية الكبيرة التي أثرى بها المسلمون الثقافة الأمريكية”.
 
ومن بين الحضور الذين رحب بهم الرئيس الأمريكي الطالبة بلقيس عبد القدير التي تميزت بتفوقها في لعبة كرة السلة؛ حيث استطاعت أن تسجل أكبر عدد من النقاط في تاريخ لعبة كرة السلة في ولاية ماساتشوستس -شمال شرق الولايات المتحدة- بين تلامذة المرحلة الثانوية ذكورًا وإناثًا.
 
وأثنى أوباما على روحها العالية قائلا: “بلقيس ليست مصدر إلهام للشابات المسلمات فحسب، بل هي مصدر إلهام لنا جميعًا نحن المقيمين في الولايات المتحدة”.
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد