إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

أَزِفَ الرَّحِـيــلُ

أَزِفَ الرَّحِـيــلُللشاعر حسين حرفوش

 
 
 
يا مَنْ أَتَيْتَ على هَــوَىَ المُـشْتَاقِ
 
أَزِفَ الرَّحِـيــلُ ..فهلْ لَـنَـا بِتَلاقِي
 
 
 
أَزِفَ الرَّحيلُ،وكمْ رَجَوْتُ مَجيئَكَ
 
أدْعُــو الإلَهَ ..وتَرْتَجِي أشْــــواقِي
 
 
 
أَزِفَ الرَّحِيـــلُ،ولَيْتَنِي مِمَّنْ يَرَىَ
 
عَــــوْدًا لِـمَـقْدِمِكَ بِـعُـمْرِي البَاقِي
 
 
 
أَزِفَ الرَّحيلُ،وكيفَ؟!إنِّي لَمْ أزَلْ
 
في قُـبْـلَـةِ اللُّـقْيـَـا.. ووعْــدِ عِنَـاقِ!
 
 
 
أَزِفَ الرَّحيلُ،فهل رضيتَ بما بَدَا
 
مِنِّي لَدَىَ الإمْـسَــــــاءِ والإشْـرَاقِ
 
 
 
أَزِفَ الرَّحيلُ،وليس يبقى ها هنـا
 
إلا حنينُ القلبِ لِلتِّـرْيَـــــــــــــاقِ
 
 
 
أَزِفَ الرَّحيـلُ،وقَـــدْ عَلِمْتُ بأنَّنِي
 
مِـمَّنْ أسَــــاءَ ، وعَـــادَ للإخْـفَـاقِ
 
 
 
أَزِفَ الرَّحيلُ،وما ليَ إلاَّ الرَّجَـــا
 
والذكرياتُ هي رَجَـــــا العُشَّــــاقِ
 
 
 
أَزِفَ الرَّحيلُ،أتَـتْـرُكَنِّي لِلـظَّـمَـــا
 
والحُزْنُ كَأْسِي،والدُّمُــوعُ سَــوَاقِي
 
 
 
أَزِفَ الرَّحيلُ،فَكُنْ شفيعِيَ عِنْدَمَــا
 
يَبْـدُو سَـــــــوَادُ الذَّنْبِ في أوراقي
 
 
الشاعر حســـــين حـرفـــوش
 لدوحـــــة ــ قــطـــــــر
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد