إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

العيد

 
إليها في ذكرى غيابها
 
فكرت أن لا بأس بدقيقة نوم أخرى. تركت الغطاء يغلف جسدي في حشمة. لم أخاف التعرى دون قصد ليلا؟. لاعبت النعاس على جانبي الأيسر. القِبلة لا تهمني الآن. ليس مهما إن مت وأنا نائمة وكنت غير مقبلة ولست على جانبي الأيمن. ناحية اليسار كان الحائط الذي لونته بأحلام وكتابات غير منتهية. تسلل الضوء عبر رموشي. أزعجتني فكرة يوم جديد، ماذا أفعل به؟.. لم أهتم بالنهوض إذا وأغسل وجهي وأمسح عرق حلم غير منته وأخبأ عريي تحت ثياب ملونة وصيفية؟
انتبهت إلى صوت الآخرين الذين يتحركون في البيت. يحاولون إضفاء العادة على اليوم الجديد. رائحة القهوة تتسلل إلي. أبعد عني الغطاء وأنهض. يبدو أن لا مفر من الأشياء الروتينية. أتجاهل الوجه الذي يشبهني في المرآة. أُصمِتُ بوحه المزعج. لست راغبة الآن، اليوم، في ملاحظة وجه التطابق بيننا: هي وأنا.
                    عيد ميلاد سعيد..
الوقت صيف، مرة أخرى.. الطقس حار. اليوم أمتلك الوقت لآخذ حماما باردا. أدفع بجسدي تحت صبيب الماء، أدعي أنني غير منتبهة للماء المملح الذي ينسكب من مآقيّ. يختلط الماء بالماء ليغلفني بضباب هلامي يغطي شكلي في المرآة.. أفرح قليلا لأنني لا أتعرف عليّ فيها.
لا حاجة بي إلى الأكل اليوم. الفراغ الذي يملأني لا يفسح مجالا لامتلاءٍ ما. أكتب على ورقة، أقطعها ثم أرميها مباشرة: ما الجدوى من الولادة ثم الموت؟
أمشي مصطنعة هدوءا مفتعلا، باحثة عن تعب ينسيني نفسي. الشارع ليس مؤثثا بي، هو مستسلم لخطوات العابرين.. أنا الغريبة اليوم. المسكونة بالخوف وبالفقد. ما معنى أن يكون لوجودي ضرورة بعد ؟
أخبأ نفسي خلف النظارات السوداء. ألتف جهة اليسار، ثم يسارا، ثم يسارا.. أدور حول المكان الخالي إلا منكِ. أؤجل قدر ما استطعت لقاءا بالحجارة المعمدة بطهرك. المدينة تستسلم لروتينها اليومي، ضجيج السيارات وساكنيها، لعب الأطفال في مفترق الطرق وانبعاث النبات في الحجارة المتراصة للرصيف. أخبأني عنكِ. كان حريا بي أن أنام لدقيقة أخرى. أن أنسى يومك هذا الأخير، الأول في الغياب.
نامت الحجارة، مطمئنة إليكِ. جهة اليمين، كان هناك الله الحكيم العالم لم اصطفاك إليه. جهة اليسار، كنتُ، اليائسة، الخائفة، المتوحشة دونك.
لملمت عنك أوراق النعناع اليابسة وسقيت جذورها المتشبعة بك.. كم هي محظوظة بقربك!
أخفي عنك ألمي.. مازلت كما عرفتني، مبتسمة. ومازال شعري يلاعب الريح. ويدي مازالت تخط الكلمات جهة القلب.
                    إنك تشبهينها أكثر فأكثر..
قالت المرآة بدون ابتسامة: كانت تحاول وضع تطابق لوجهينا وقد كان الضباب قد انقشع عنها وكنت قد تخليت عن النظارات السوداء.
بدا النوم خيارا صائبا إذ اصطف النهار في خانة الأمس. تفاديت الوجوه المهنئة بالعيد وجلبت الغطاء فوقي.. كان الحائط مغطى بأحلامي غير المنتهية، تجاهلتها ووضعت رسما جديدا: شكلا يشبهنا نحن الاثنتين.
 
فاطمة الزهراء الرغيوي
تطوان- المغرب
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد