إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

نيتنياهو زار ليبيا سرا … والتقى برئيسين عربيين فيها

نيتنياهو زار ليبيا سرا … والتقى برئيسين عربيين فيها

نقلت صحيفة المنار المقدسية المستقلة عن مصادر عربية مطلعة أن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو قام بزيارة إلى دولة عربية لا تقيم علاقات ديبلوماسية مع تل أبيب وأضافت الصحيفة، التي أكدت أنها تتحفظ على نشر اسم الدولة، أن نتنياهو التقى رئيس هذه الدولة ومسؤولين اثنين من دولتين عربيتين أخريين تواجدا في عاصمة الدولة المذكورة بهدف اللقاء مع رئيس الوزراء الاسرائيلي الذي رافقه في الزيارة مستشار الأمن القومي عوزي اراد وسكرتيره العسكري مئير كليفي ووفقا لما علمته فان الدولة المقصودة هي ليبيا وقد التقى نيتنياهو خلال الزيارة بالرئيس التونسي الذي شارك ديكتاتور ليبيا في احتفالاته باغتصاب السلطة

وقالت المصادر إن هذه الزيارة لرئيس الوزراء الاسرائيلي تأتي غداة موافقة دول عربية على راسها السعودية على تطبيع العلاقات مع إسرائيل.ونقلت الصحيفة عن المصادر أن نتنياهو كان معنيا بالقيام بهذه الزيارة قبل الزيارة التي سيقوم بها مبعوث السلام الامريكي للشرق الأوسط جورج ميتشل الى المنطقة وزيارته دولا عربية قبل وصوله الى إسرائيل.وكشفت المصادر أن رئيس الوزراء الاسرائيلي سلم ممثلي الدولتين العربيتين في الاجتماع رسالتين الى قيادتيهما شرح فيهما ضرورة تعزيز التنسيق الأمني المشترك في مواجهة ايران

وكانت الاذاعة الاسرائيلية ذكرت أنه أعلِن أن نتنياهو مكث نحو اربع عشرة ساعة من يوم “الاثنين” في مقر جهاز الموساد في وسط إسرائيل.وأثارت هذه الزيارة التي لم يعلن عنها مسبقا ولم تكن مدرجة على الجدول الرسمي لمواعيد نتنياهو، موجة من الشائعات حول موضوعها والوقت الطويل الذي استهلك فيهاويدخل العمل الاستخباراتي بصفة مباشرة ضمن نسيج العمل السياسي في إسرائيل.وكان قادة سياسيون إسرائيليون كبار أشرفوا بصفة مباشرة على وضع مخططات لعمليات استخبارية قذرة وأشرفوا على تنفيذها في أماكن متعددة من العالم

ولإسرائيل سوابق كثيرة في تنفيذ عمليات سرية داخل أراضي أعدائها تتراوح بين الاغتيال والتفجير.وفي محاولة لإجلاء الغموض الذي استمر لساعات وبدأ يذكي التخمينات، قال الملحق العسكري لرئيس الوزراء الإسرائيلي الجنرال مئير خليفي إنه رافق نتنياهو الى المقر العام للموساد مع مستشار الأمن القومي عوزي اراد المسؤول الكبير سابقا في أجهزة الاستخبارات.وأوضحت وسائل الإعلام ان الزيارة كانت “طويلة بشكل استثنائي”، دون أن توضح هدفها

وكان نتانياهو مدد لسنة إضافية في حزيران/يونيو مهام رئيس الموساد مئير داغان المكلف خصوصا “ادارة” الملف النووي الايراني.وقد تسلم داغان وهو جنرال احتياط يبلغ من العمر 64 عاما، في العام 2002 مهامه على رأس الاستخبارات الاسرائيلية وكان تم التمديد له مرة أولى العام الماضي

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد