إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

الجزائر: توقف إمامين يتزعمان عصابتين للسرقة في سطيف

الجزائر:  توقف إمامين يتزعمان عصابتين للسرقة في سطيف  أوقفت الأجهزة الامنية الجزائرية إمامين يتزعمان عصابتين للسرقة في منطقة سطيف، وسط حالة من الذهول بين المواطنين، خاصة المأمومين. سقط الإمام الاول على يد كتيبة الدرك الوطني بمنطقة عين آزال. وقالت مصادر “موثوقة” لصحيفة “الخبر” الجزائرية، السبت 12-9-2009، إن القضية تعود إلى شكوى تقدم بها مدير الشركة الوطنية للنقل العمومي، حول تعرّض شاحنات شركته للسرقة من طرف مجهولين.
 
على الإثر، باشرت الكتيبة تحرياتها وقامت بإقامة حاجزين على الطرق المشبوهة بمنطقة بوطالب، الواقعة أقصى جنوب ولاية سطيف، وتم الإيقاع بشخصين. وبعد التحقيق معهما، أقرّا بالسرقة، وأكدا أنهما تتبعا الشاحنة المسروقة لمدة شهر تقريباً، ليقوما بوضع كمين للسائق بوضع قضيب حديدي في طريق الشاحنة، وتمت عمليتهما بنجاح، حيث تمكنا من سرقة الشاحنة وساقا سائقها وتخلّصا منه حيا بمنطقة عين جاسر التابعة لولاية باتنة، فيما تخلّص اللصوص من مقطورة الشاحنة بمنطقة التلة ليقعوا في نهاية المطاف ببوطالب.
 
لكن المفاجأة وقعت عندما تم التعرّف على زعيم هذه العصابة المتكونة من 4 أفراد؛ حيث اتضح أنه إمام مسجد يقع بمشتة أولاد ثامن ببلدية بيضاء برج. وقد تم تحويل العصابة على وكيل الجمهورية الذي أودعهم الحبس المؤقت.
 
وفي قضية أخرى، لا تقل غرابة من الأولى، تمكنت مصالح الدرك الوطني ببلدية بازر سكرة، من وضع حد لنشاط عصابة أخرى يتزعمها إمام آخر، لكن نشاطها يختلف، إذ تختص في سرقة المواشي بدل الشاحنات. وتتكون هذه العصابة من 5 أفراد، رأسهم المدبّر إمام خطيب بمسجد بمركز بلدية بيضاء برج، حيث كانت وراء تنفيذ العديد من عمليات السرقة بالمنطقة، وقد تم حجز سيارة و5 أبقار.
 
وقبل العصابة الأولى والثانية، كانت مصالح البحث والتحري التابعة لأمن سطيف أوقفت مروج مخدرات معروفا بعاصمة الهضاب العليا، كان يختفي وراء إمام بعين عباسة لتمويه مصالح الأمن، حيث كان يصاحبه ويلازمه.
 
كما كان لذات الفرقة عملية أخرى، سقط فيها مدير ثانوية بازر سكرة، كان يتزعم عصابة لترويج المخدرات بين الطلاب.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد