إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

بوش ومساعدوه .. قاب قوس من التحقيق .

بوش ومساعدوه .. قاب قوس من التحقيق . جاسم الرصيف
 
 
 
        ( لايعرف المرء الى أين تؤدي هذه الأمور .. وهي قد تطال مسؤولين كبارا في الحكومة ) هذا ماقاله العميل السابق في وكالة المخابرات المركزية الأمريكية بيتر بروك للصحفي جونثان مان في السي ان ان تعقيبا على سؤال طرحه الأخير : ( هل يمكن أن ينتهي جورج بوش أو أي من مساعديه في السجن ؟! ) على ضوء المخالفات للقوانين الأمريكية بصدد طرق التعذيب التي إستخدمتها وكالة المخابرات المركزية الأمريكية مع المعتقلين بعد أحداث 11 سبتمبر 2001 .
 
        وبطبيعة الحال فان فتح إدارة أوباما لهذه التحقيقات لاقى إنتقادات حادة وإعتراضات من قبل الجمهوريين ، يرى المراقبون أنها إحترازية ، أكثر مما هي تعبيرات عن حرص أمني ، لئلا تطال التحقيقات بوش ومساعديه الذين خرقوا القوانين الأمريكية صراحة لإنتزاع إعترافات بوسائل وحشية من المعتقلين ، مما دعى المدعي العام الأمريكي ، أريك هولدر ، الى إعلان ( قناعته ) بأنه هذه الإنتهاكات ( تستدعي التحقيق بها )
 
      إتحاد الحريات المدنية الأمريكي يرى في ماجرى من إنتهاكات أن : ( أي تحقيق يأتي وفقا لحقائق يتم الكشف عنها يؤدي الى إدانة مسؤولين حكوميين رفيعي المستوى ) ، على معنى ضمني لايستبعد إدانة بوش وبعض مساعديه من ذوي العلاقة بهذا الأمر ، دون تسمية صريحة بإنتظار نتائج التحقيقات وفقا للأدلة التي ستطرح على مناضد التحقيق الذي أقرته إدارة أوباما ، والتي قد يطول بحثها ، أو يقصر ، وفقا لمعطيات وحراك الشأن الداخلي الأمريكي .
 
      وفي هذا الإطار يقول المستشار القانوني في إدارة بوش ، جاك غولد سميث ، أنه وزملاؤه : ( يدركون بأن الرئيس ــ بوش ــ ومساعديه المباشرين يمكن أن يخضعوا للتحقيق يوما ما بسبب الخطوات التي إتخذوها بعد أحداث سبتمبر 2001 ) ، كما حصل مع الرئيس بيل كلنتون الذي إستجوب بسبب كذبه في فضيحة علاقته الجنسية مع مونيكا لوينسكي ، وهذه السابقة الرئاسية الأمريكية تمنح المحققين بابا واسعا لتصديع رأس بوش ومساعديه بموضوع مخالفتهم للقوانين الأمريكية .
 
        نعم ..
 
      هناك إمكانية اذا للزج ببوش وبعض مساعديه خلف القضبان ، مع أن هذا الأمر يبدو غير مرجح للوهلة الأولى ، ولكنه ( ليس مستحيلا ) كما يرى المراقبون اذا ما تضافرت جهود تحقيق أمريكية نزيهة بالتوازي مع خرق القوانين الأمريكية ذاتها في سجن أبو غريب بشكل خاص ، خاصة وأن لاأحد يمكنه التنبؤ بمجريات الشأن الداخلي الأمريكي الحساسة جدا والتي غالبا ما تتخذ صفة فضائح فجائية لاأحد يتكهن بنتائجها .
 
       ومن المؤكد بموازاة كل تلك الحيثيات التي قد تقود بوش وبعض مساعديه الى السجن أن هذه الحيثيات ستكون محط ّ متابعة صارمة ، وعن كثب ، من بعض الشخصيات الأمريكية التي وصفت ( كبيرة ومتنفذة ) حسب ما يتسرب من أقوال ، ومن قبل طرفي المعادلة في آن : ديمقراطيين وجمهوريين ، من حيث أن نتائج هذه التحقيقات ستؤثر وبشكل كبير جدا على مستقبل الحزبين في البيت الأبيض .
 
        وبهذا الصدد يرى المراقبون أن مسألة التحقيقات في إنتهاك القوانين الأمريكية مع المعتقلين ، وأكثرهم عرب ، سواء بسبب أحداث سبتمبر 2001 أو سجن أبو غريب ، لن تتم إنعاكاساتها بمعزل عمّا يجري في الشرق الأوسط بشكل عام ، وفي العراق وأفغانستان بشكل خاص ، خاصة وأن دافعي الضرائب الأمريكان ماعادوا
 
     وبطبيعة الحال ستكون التحقيقات سرية ، وقد تستغرق مدة طويلة ، ولكن أيام أميركا حبلى بالمفاجآت دائما ، فهل ترى ضحايا أبو غريب الأصفاد في يدي بوش ومساعديه ؟! .
 
قولوا إن شاء الله !! .
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
http://2arraseef.blogspot.com
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد